دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 6/12/2017 م , الساعة 12:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

إيكونوميست: مقتل صالح فشل جديد للسعودية

إيكونوميست: مقتل صالح فشل جديد للسعودية

لندن - وكالات:

نشرت مجلة «إيكونوميست» تقريراً، تعلق فيه على مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، قائلة: «لسعته الأفعى» في النهاية. وتقول المجلة إن «نهاية صالح كانت فظة وتنقصها الكياسة، لزعيم عربي سيطر على بلاده لمدة أربعة عقود، ففي 4 ديسمبر قتل الديكتاتور اليمني خارج العاصمة صنعاء، التي كانت تعيش حالة من الشلل بسبب القتال الذين اندلع بين أنصار صالح والحوثيين». ويشير التقرير، إلى أنه تم نشر فيديو على الإنترنت أظهر جسد صالح المدمي وهو ملفوف ببطانية، ويحيط بها متمردون، لافتاً إلى أن تلفزيون الحوثيين وصف صالح بزعيم «الخونة». وترجح المجلة أن «يصعد مقتل صالح الحرب الأهلية، التي مضى عليها ثلاثة أعوام، التي دمرت البلاد، حيث تعطي وفاته صورة مصغرة عن تعقيدات اليمن: فقتل صالح على يد عدو تحول إلى حليف ليصبح عدواً مرة أخرى». ويلفت التقرير إلى أن صالح كان رجلاً عسكرياً وصل إلى السلطة في عام 1978، وقاد بعد ذلك حرباً أهلية وحدت البلاد عام 1994، مشيراً إلى أنه اتهم خلال عقدين من حكمه بتبذير مليارات الدولارات التي تعود إلى خزينة أفقر دولة عربية، وخاض حرباً شرسة ضد الحوثيين، وهي جماعة تضم الكثير من الزيديين الشيعة الذين شعروا بالتهميش.

وتذكر المجلة أن صالح واجه في عام 2011 احتجاجات ضخمة في فترة الربيع العربي، ونجا من محاولة اغتيال خلفت آثارها عليه، مشيرةً إلى أن دول الخليج أجبرته في النهاية على تسليم السلطة، واستبدلته بنائبه عبد ربه منصور هادي. وينوه التقرير إلى أن الحوار الوطني الذي دعمته الأمم المتحدة ترنح في النهاية، لأن الحوثيين شعروا بالحرمان، وفي عام 2014 احتل مقاتلوهم العاصمة صنعاء، وخلصوا الكثيرين من حكم هادي «العاجز»، ووجدوا حليفاً غير متوقع في صالح، الذي وجد فرصة للعودة إلى الحياة السياسية والتأثير، فوصل مقاتلوهم خلال ستة أشهر إلى ميناء عدن في الجنوب. وتبين المجلة أن «الحوثيون كشفوا عن عجز كبير في الإدارة، ودفع نجاحهم السعودية للتدخل العسكري. وتعلق المجلة قائلة إن «مقتل صالح يعد بمثابة إحراج للسعوديين، خاصة ولي العهد الشاب الأمير محمد بن سلمان، الذي عانى من سلسلة من الفشل على صعيد السياسة الخارجية، وستفتح وفاته حرباً جديدة بين الحوثيين وأنصار صالح، الذين فقدوا الآن زعيمهم، وقد يحاول أحمد، نجل صالح المقرب من الإمارات، أن يملأ مكان والده، وكذلك علي محسن الأحمر، وهو أحد حلفاء صالح السابقين ويعمل الآن مع هادي». وتختم «إيكونوميست» تقريرها بالإشارة إلى أن «النتيجة ستكون معركة متشرذمة، ومعاناة جديدة لـ 28 مليون يمني، ثلاثة أرباعهم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .