دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 21/1/2018 م , الساعة 1:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فوضى مواقع التواصل الاجتماعي

فوضى مواقع التواصل الاجتماعي

بقلم - وفاء مسفر مانع:

إن الإنسان بلا شك هو ركيزة أساسية في عمارة الأرض ونشر السلام بين الجميع لذلك نحن اليوم نعيش في عصر التواصل الاجتماعي أو السوشيال ميديا، فحين يمسك كل شخص هاتفه سواء الكبير أو الصغير يذهب للعالم الافتراضي ويغوص في أعماقه.

إن الغرض الأسمى من السوشيال ميديا هو نشر الثقافات بين الشعوب وتبادلها وتقارب الناس فيما بينهم ونشر كل ما هو جميل ومفيد، ولكن لكل شيء جوانب سلبية ضارة قد تهدم المجتمع لا سيما النشء الصغير، إنني أكتب وفي صدري نار مشتعلة، فما أشاهده من صور ومقاطع مخجلة يستحي الإنسان من نفسه حين تمر عليه تلك المقاطع، وما يزيد اشتعالي وغيرتي هو الأطفال والمراهقون حين تعرض لهم تلك المحتويات على أجهزتهم التي تتاح لهم ولكن دون حسيب أو رقيب وفي النهاية قد يحدث ما لا يُحمد عقباه إلا من رحم ربي.

إننا اليوم نعيش في فوضى تطبيقات التواصل الاجتماعي فالبعض منا قد أساء استخدامها وذلك من خلال نشر المقاطع المخجلة والإشاعات التي هدفها زرع الفتنة وإشغال الناس بتلك الإشاعة، وفي المقابل أقف تحية لكل شخص أحسن في استخدامها من خلال نشر المفيد وترك الغثاء منها، إحقاقاً للحق إن كثيراً من الأشخاص قد بلغوا قمة النجاح بسبب تلك البرامج التي ساعدتهم على نشر أفكارهم الجيّدة وتطبيقها بمساعدة الجميع.

إن الإنسان دائماً ما يبحث عن التطوّر والتميّز في كل شيء لكن لا يجب أن يكون هذا على حساب قيمنا ومبادئنا الإسلامية، فلنعقل ونبصر حين نستخدم تطبيقات السوشيال ميديا حتى لا نخسر أنفسنا ونخسر مجتمعنا بسبب سوء استخدامنا لها.

إن الإنسان ميزه الله بالعقل عن باقي المخلوقات، لذلك فلنحكّم عقولنا وتفكيرنا، فعصر العولمة يحتاج إلى هذا وكذلك عدم التسرّع في إدراج أي محتوى قبل التأكد من المصدر.

وختاماً حين يكون الإنسان لا يستحي من الله فماذا سترجو.. عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ عُقْبَةَ بْنِ عَمْرٍو الْأَنْصَارِيِّ الْبَدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «إنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ الْأُولَى: إذَا لَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا شِئْت». رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.

حقاً إن ذهب الحياء عند البعض فعلى الدنيا السلام ولكنّ رجاءنا الدائم الدعاء لهم بالهداية، وإن الله غفور رحيم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .