دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/3/2018 م , الساعة 12:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كانت تضرب زوجها وتهينه فتخلص منها للأبد

مصر: نهــايـة زوجــة ظـالمــة

مصر: نهــايـة زوجــة ظـالمــة

بعد خمس سنوات زواج جعلتني أعيش معها في جحيم، كانت متغطرسة وتتعامل معي بقسوة، وأنا رجل قلبي طيب، حاولت كثيرًا إصلاحها بلا جدوى، هكذا جاءت اعترافات المتهم «ر.خ» 35 سنة- سائق توكتوك» منذ خمس سنوات تعلق قلبي بها وتمكنت من الزواج منها، وكانت ثمرة الزواج بالنعمة التي أنعم الله علينا بها وهي مولودنا الذي أسعدنا وزيّن أمام أعيننا معالم الحياة رغم معيشتنا البسيطة.

ويواصل الزوج المتهم: أمضيت حياتي معها باحثًا عن الرزق الحلال لأسرتي، أخرج من الصباح الباكر وأعود في أوقات متأخرة وأنا أحمل فى جيبي بضعة جنيهات لتوفير طلبات أسرتي، ومرت السنوات هادئة دون أن يتخللها ما يعكر صفو حياتنا.

وبعد 5 سنوات بدأت الخلافات الأسرية تشق طريقها إلى البيت، وطلبت المجني عليها مني المزيد من الأموال، وكان ردي أنني لا أستطيع توفير هذه المطالب فهي فوق طاقتي، وزاد على الأمر أنها كانت دائمة التعدي عليّ بالضرب والإهانة أمام طفلنا نظرًا لضخامة جسمها وقوتها وكانت تسبني بأفظع الشتائم حتى شعرت بأنني رجل بلا كرامة، وأحسست أني سقطت من قائمة الرجال، ومع ذلك حاولت أن أرضى بالأمر الواقع حفاظًا على استقرار أسرتي، لكن بلا جدوى.

وأخذت الخلافات تزداد حدتها حتى قررت الزوجة المفترية ترك المنزل والانتقال للعيش في منزل والديها المتوفيين وقت انشغالي في العمل، وبعودتي وجدت طفلي وحيدًا وأخبرني أن والدته تركت المنزل، وتوجهت إلى منزل أسرتها فوجدتها تقابلني بالسب والشتائم وحاولت كثيراً إقناعها بالعودة إلى المنزل ولكنها قابلت مطلبي بالرفض القاطع. وحاولت مرارًا وتكرارًا لإقناعها بشتى الطرق ولكنها رفضت أيضًا.

وذات مساء طلبت هي منه مبلغًا ماليًا لكنه رفض إلا في حالة عودتها معه إلى شقة الزوجية، ووافقت وعادت معه لكنها رفضت أن يقترب منها كزوج، ليبدأ الشك يخترق فكره وتحول في لحظات إلى شخص آخر سيطر عليه الغضب والانتقام منها ليقوم بالتعدي عليها بالضرب المبرح وخلع «كوفيه» كان يرتديها ولفها حول عنقها وأطبق عليها بشدة حتى توفيت.

عقب عودته إلى رشده واستيعابه ما فعله حملها في التوك توك الخاص وتوجه بها إلى المستشفى في محاولة لسرعة إسعافها ولكن كان الخبر بأنها فارقت الحياة، وفور علمه هرب من المستشفى واختبأ عند أحد أصدقائه حتى تمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد مكانه والقبض عليّه.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .