دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 4/2/2016 م , الساعة 9:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بعد الاشتباه في إصابة 1037 حالة

عودة أنفلونزا الخنازير

الحكومة : أنفلونزا موسمية.. ووكيل الصحة ينفي ويؤكد حدوث 22 وفاة
عودة أنفلونزا الخنازير

القاهرة - محمد عبد المنعم:

على الرغم من مرور ما يزيد على ست سنوات من ظهوره وقيام الحكومة المصرية آنذاك بذبح 300 ألف خنزير للتخلص منه، إلا أنه ومع بداية عام 2016 عاد وباء أنفلونزا الخنازير ليطل بوجهه من جديد ويظهر بقوة في عدد من المحافظات ليأتي الشتاء حاملاً معه موجة من الإصابات بفيروس أنفلونزا الخنازير، والذي بدأ في حصد أرواح الأبرياء في مختلف المحافظات بدرجة تدعو للقلق.

وقد أعلنت مديرية الصحة بمحافظة الشرقية، عن ارتفاع عدد حالات الوفاة بالفيروس إلى 22، كما تمّ الاشتباه في إصابة 1037 حالة منذ نوفمبر الماضي وحتى الآن.

الحكومة بدورها رفعت درجات الاستعداد لمواجهة هذا المرض، مؤكدة في الوقت ذاته أن ما ينشر عن أمراض باسم أنفلونزا الخنازير غير صحيح، حيث لا يوجد ما يسمى بأنفلونزا الخنازير ولكنها أنفلونزا موسمية، كما أن وزارة الصحة قامت بتوفير ما يقرب من 500 ألف عقار معالج للأنفلونزا الموسمية.

ورغم تأكيد الحكومة ممثلة في المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد على عدم وجود أنفلونزا الخنازير في مصر وأنها أنفلونزا موسمية وأن مصر آمنة من المرض، خرج الدكتور شريف مكين وكيل وزارة الصحة بمحافظة الشرقية ليؤكد ارتفاع عدد حالات الوفاة بأنفلونزا الخنازير إلى 22 ليكشف مدى التضارب في التصريحات داخل المؤسسة الحكومية الواحدة.

وأضاف مكين إن بعض الحالات تصل للمستشفيات بعد تدهور أوضاعها الصحية، نتيجة عدم اكتشاف الإصابة مبكراً، لافتاً إلى أن عدد الإصابات الإيجابية 85 حالة، وأن منظمة الصحة العالمية اعتبرت فيروس أنفلونزا الخنازير من الأمراض المستوطنة منذ عام 2011.

 

أهمية التطعيم

ومن جانبه، قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، وزير الصحة الأسبق، أستاذ الأمراض الصدرية، إن الأنفلونزا مرض فيروسي معدٍ، وهناك فرق بين الأنفلونزا والزكام، حيث إن الزكام أعراضه بسيطة ومنطقته الأنف فقط، أما أعراض الأنفلونزا فتكون بالجسم بأكمله مع ارتفاع بدرجات الحرارة وتصيب الجهاز التنفسي العلوي والسفلي، مشيراً إلى أن أخطر مضاعفات الإصابة به هو الالتهاب الرئوي.

وأضاف تاج الدين إن أكثر الفئات خطورة هم الأطفال أقل من ٥ سنوات، والأشخاص كبار السن فوق ٦٥ عاماً والمصابون بأمراض حساسية الصدر، والحوامل، والنساء اللاتي يقمن بالرضاعة، وأصحاب الأمراض المزمنة بالقلب والكلى والسكر، ومن لديهم ضعف بجهاز المناعة مثل حالات زرع الأعضاء.

ونصح الحالات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس الأنفلونزا بتلقي التطعيم كل عام للحالات ذات المناعة الضعيفة والسابق ذكرها، وغسل الأيدي باستمرار، والتهوية الجيدة، واستشارة الطبيب في حالات ارتفاع درجات الحرارة، لتجنب الإصابة بفيروس الأنفلونزا .

كما أكّد الدكتورعمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان بالقاهرة، عدم وجود ما يسمى بفيروس أنفلونزا الخنازير الآن والذي يصيب الإنسان، حيث إن هذا المسمى قد أشيع استخدامه في عام 2009 عند ظهور جائحة الأنفلونزا العالمية، ومنذ عام 2010 أعلنت منظمة الصحة العالمية انتهاء الجائحة وأن الفيروس المتسبب في الجائحة أصبح له نفس السمات الوبائية لفيروسات الأنفلونزا الموسمية ومنذ ذلك التاريخ تم وضعه ضمن الفيروسات المشاركة في تطعيم الأنفلونزا الموسمية.

 

أنفلونزا موسمية

وأضاف قنديل إن فيروس الأنفلونزا الموسمية من النوع "اتش وان" هو السائد خلال موسم الأنفلونزا الحالي على المستوى العالمي والإقليمي والمستوى القومي أيضاً وهو من الأنفلونزا الموسمية التي يتم ترصدها في مصر وتستجيب للعلاج بعقار التاميفلو وهو نفس نوع الفيروسات الموجودة ضمن طعم الأنفلونزا الموسمية الموجود حالياً.

وأكّد أن الوزارة تقوم بمراقبة وترصد نشاط الأنفلونزا وانتشاره في الحالات ومتابعة أنواع الفيروسات التي تظهر في النتائج المعملية ومتابعة التطور الجيني لها واستجابتها للعلاج وذلك في إطار منظومة تغطي كافة أنحاء الجمهورية.

وأوصى بأخذ جرعة من التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية كل سنة خاصة للفئات ذات الخطورة "أمراض الصدر والقلب المزمنة - أمراض الكلي المزمنة - السكر - أمراض ضعف المناعة - السيدات الحوامل".

في حين قال جان جبور ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر إن مصر ضمن 134 دولة بشبكة المراقبة والتقييم والترصد لمرض الأنفلونزا، حيث يصاب بالعالم في العام الواحد من ٣-٥ ملايين مريض أنفلونزا ويتوفى منهم حوالي نصف مليون فقط حسب منظمة الصحة العالمية.

وأضاف إن مسمى أنفلونزا الخنازير غير صحيح والاسم الصحيح هو "اتش وان"، مؤكداً أن منظمة الصحة العالمية ماضية في تقديم الدعم الفني والمادي لوزارة الصحة المصرية من خلال تدريب فرق التدخل السريع بالوزارة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .