دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
آخر تحديث: الأحد 9/2/2014 م , الساعة 12:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
العفو الدولية تدعو لإطلاق طالبات معتقلات
أوروبا تطالب مصر بوقف التنكيل بالمعارضين والصحفيين

القاهرة - وكالات: حث البرلمان الأوروبي القوى السياسية وقوات الأمن في مصر على الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس وتجنب العنف أو التحريض عليه. ودعا نواب بالبرلمان الأوروبي -في بيان- إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف والمضايقات ضد المعارضين والصحفيين وممثلي المجتمع المدني، مطالبين الحكومة المصرية بضمان أن يعمل هؤلاء بحرية، على حد تعبير البيان. وأعرب النواب عن قلقهم من مواد في الدستور الجديد تستثني القوات المسلحة من الرقابة المدنية، وتسمح للقضاة العسكريين بمحاكمة المدنيين، كما أعربوا عن قلقهم من إخضاع تعيين وزير الدفاع لموافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حسب البيان. وطالب النواب مسؤولة السياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد كاثرين آشتون بإعلان تقرير البعثة الأوروبية التي راقبت الاستفتاء على الدستور المصري الذي أُجري الشهر الماضي. ومنذ الانقلاب العسكري الذي قاده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي وأطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو، دعا البرلمان الأوروبي الحكومة المؤقتة مرارًا إلى إطلاق سراح مرسي وجميع المعتقلين السياسيين، وسبق أن أصدر البرلمان قرارًا انتقد خلاله استعمال القوة المفرطة تجاه المعتصمين في ميداني رابعة العدوية (شرقي القاهرة) ونهضة مصر (غرب القاهرة)، وطالب بفتح تحقيق في هذه الأحداث التي أسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف خلال عملية فض الاعتصامين المؤيدين لمرسي بالقوة يوم 14 أغسطس الماضي.

وشدّد النواب على مسؤولية الجيش في ضمان أمن جميع المواطنين، بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية. 

إلى ذلك طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن ثلاث طالبات من جامعة المنصورة معتقلات منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بتهم من بينها الانتماء إلى جماعة محظورة، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين وقالت المنظمة في بيان: إن الطالبات يسرا الخطيب وأبرار العناني ومنة الله مصطفى قد يواجهن عقوبة السجن المؤبد إذا تمّت إدانتهن. واعتُقلت الطالبات أثناء مشاركتهن في مسيرة معارضة للانقلاب داخل حرم جامعة المنصورة. وهؤلاء المعتقلات من بين عشرات الفتيات اللاتي اعتقلن أو حوكمن لمشاركتهن في مظاهرات مناهضة للسلطة الحالية.

وعقدت محكمة جنايات المنصورة بمحافظة الدقهلية شمال مصر أمس أولى جلسات المحاكمة، وقرّرت تأجيلها إلى الأحد للاستماع للشهود، وقد وُجهت للطالبات الثلاث تهم كثيرة أبرزها الانتماء إلى جماعة محظورة، وتكدير السلم العام، وإتلاف ممتلكات الدولة، كما تشمل التهم إطلاق هتافات مناوئة للجيش المصري، والقيام بأعمال شغب وعنف وتخريب، واستخدام الألعاب النارية. 

وكانت محكمة في الإسكندرية حكمت العام الماضي على 14 فتاة بالسجن لمدة 11 عامًا لمشاركتهن في مظاهرات مناهضة للحكم الحالي، وقد تم لاحقًا تخفيف الأحكام إلى سنة واحدة مع تأجيل التنفيذ.

في الإطار نفسه، أفادة شبكة رصد الإخبارية المصرية أنه تم الإفراج بكفالة عن مارية متولي (15 عامًا) وهي طالبة ثانوية عامة اعتقلت أيضًا في محافظة الدقهلية قبل نحو شهرين بتهمة المشاركة في مظاهرات غير مرخص لها، ووُصفت بأنها أصغر معتقلة سياسية منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي. وتشمل التهم التي وجهت إلى مارية حمل شعار "رابعة" الذي يرمز إلى ميدان رابعة العدوية بالقاهرة حيث قتلت قوات الأمن مئات المعتصمين المناهضين للانقلاب منتصف أغسطس/آب الماضي. وندّدت منظمات حقوقية بينها هيومن رايتس ووتش باعتقال الفتاة، ورأت في ذلك دليلاً على مدى التعسّف الذي تمارسه السلطات ضد معارضيها.

لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
 
* أساسي
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .