دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 10/11/2017 م , الساعة 12:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ترامب يعتمد شعار أمريكا أولاً في خطابه

قمة أبيك تكشف ملامح جديدة للتجارة الدولية

قمة أبيك تكشف ملامح جديدة للتجارة الدولية

دانانغ (فيتنام) ـ أ ف ب : سيكون مستقبل التجارة الدولية تحت المجهر هذا الأسبوع في فيتنام حيث سيخاطب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قادة منطقة آسيا-المحيط الهادئ، في زيارة ستكون موضع ترقب شديد لمعرفة كيف يعتزم اعتماد شعاره «أمريكا أولاً» ضمن سياسة واشنطن تجاه العالم.وأعرب ترامب عن معارضته لما وصفها بالتجارة «غير العادلة» التي شكلت أساس حملته الانتخابية وأكسبته أصواتاً عبر وعوده بإعادة كتابة قواعد التجارة العالمية لتصب في صالح أمريكا. ويتوقع محللون أن يحدد ملامح شعاره «أمريكا أولاً» في مدينة دانانج الفيتنامية اليوم الجمعة خلال حضوره «قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)» التي ستضم 21 دولة تمثل 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وبعد وصوله بقليل، سيلقي خطاباً في قاعة مليئة بالمدراء التنفيذيين، في كلمة ستخضع إلى مراقبة دقيقة لمعرفة تفاصيل الكيفية التي ينوي من خلالها الانخراط في الاقتصاد العالمي.

وقال مستشاره للأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر للصحافيين قبيل الجولة إن ترامب يريد «ضمان عدم دعم الحكومات لصناعاتها بشكل غير عادل والتمييز ضد الأعمال التجارية الأجنبية أو تقييد الاستثمار الأجنبي». وقال ترامب في وقت سابق إن قوة بلاده الاقتصادية تعني أنه بإمكانها وضع شروطها الخاصة في تجارتها الثنائية مع شركائها. وهاجم الاتفاقيات متعددة الأطراف لسرقتها المحتملة للوظائف الأمريكية عبر منحها أفضلية للدول ذات العمالة الرخيصة والإعانات المالية الكبيرة، حيث سحب الولايات المتحدة من «اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ». ويرجح أن يواجه خلال قمة «أبيك»، التي تبدأ السبت، أنماطاً أخرى من الاعتراض على رؤيته المرتبطة بالتجارة. ويجمع التكتل الذي يملك ناتجاً محلياً إجمالياً يقدر مجموعه بنحو 45 ترليون دولار، 21 اقتصاداً من بلدان مطلة على المحيط الهادئ انطلاقاً من عمالقة على غرار الولايات المتحدة والصين واليابان ومروراً بالدول الأفقر التي تنمو كفيتنام واندونيسيا. ويتوقع أن يدافع عدد من قادة العالم، بينهم رئيس وزراء اليابان شينزو آبي والرئيس الصيني شي جينبينغ، عن الاتفاقات متعددة الأطراف في خطابات الجمعة. وتهدف اقتصادات باقي الدول الـ11 في «اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ»، والتي لا تضم الصين، إلى إعادة انعاش اتفاقها دون الولايات المتحدة. وقال مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس إن «المؤشرات تبدو إيجابية» للتوصل إلى اتفاق للمضي قدماً بالاتفاقية التي بات يشار إليها بـ»تي بي بي-11» في دانانغ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .