دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 8/12/2017 م , الساعة 1:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اختتام فعاليات مؤتمر الإنتربول العالمي.. راشد آل سعد المحامي:

التشريعات القطرية تحارب جرائم الاتجار بالبشر

قطر لا تدخر جهداً في دعم الجهود الدولية لمكافحة الظاهرة
الاهتمام بوضع التشريعات التي تحمي المرأة والطفل من العنف
التشريعات القطرية تحارب جرائم الاتجار بالبشر

كتبت - منال عباس:

اختتمت أمس فعاليات مؤتمر الإنتربول العالمي الخامس لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين الذي نظمته المنظمة الدولية للشرطة الجنائية «الإنتربول» بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، واستضافته الدوحة على مدى يومين، وذلك بمشاركة أكثر من 300 شخص من الوزراء والنواب العموم والخبراء والمتخصّصين والمعنيين بهذا المجال من أكثر من 90 دولة.

ناقش المؤتمر عدداً من الموضوعات الهامة المتعلقة بمكافحة الجريمة المنظمة والناشئة والاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين ودور المدعين العامين والفرق المتعدّدة الاختصاصات في هذا المجال، كما عقدت خلال المؤتمر حلقات نقاشية حول الاتجاهات الناشئة لجريمة الاتجار بالبشر والتعاون الدولي لمكافحة هذه النشاطات الإجرامية واستعراض بعض التجارب الدولية في هذا المجال.

وأكد السيد راشد آل سعد المحامي أن قطر لم تدخر جهداً في تقديم الدعم للجهود التي يبذلها المجتمع الدولي من أجل مكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر وما يرتبط بها من ظواهر كالعمل القسري والرق المعاصر وعمالة الأطفال.. منوهاً في هذا الصدد بإشادة تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لحقوق الإنسان الصادر عام 2016، بجهود قطر في هذا المجال، حيث ورد بالتقرير ما يؤكد أن قطر تبذل جهوداً كبيرة في مكافحة الاتجار بالبشر، فضلاً عن الاهتمام بوضع القوانين التي تحمي الأسرة بصفة عامة والطفل والمرأة بصفة خاصة، فضلاً عن وضع التشريعات واللوائح التي تكفل حماية الطفل من العنف.

وقال آل سعد، في كلمة ألقاها أمس خلال مشاركته في مؤتمر الإنتربول العالمي الخامس لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين والتي حملت عنوان «مكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وتحديات مكافحتها في ظل الظروف الأمنية الحالية»: إن قطر على المستوى الدولي انضمّت إلى اتفاقية حقوق الطفل في عام 1995 بموجب المرسوم رقم (54)، كما صادقت على الانضمام لاتفاقية حظر أسوأ أشكال أعمال الأطفال والإجراءات الفورية للقضاء عليها بموجب المرسوم رقم (29 لسنة 2001. وعلى المستوى الوطني، أصدرت قطر، القانون رقم (15) لسنة 2011 بشأن مكافحة الاتجار بالبشر، الذي يجرم الاتجار بكافة صوره وأنماطه، والقانون رقم (21) لسنة 2015 الذي ألغى نظام الكفالة، وكذلك إصدار القانون رقم (15 ) لعام 2017 بشأن المستخدمين في المنازل.وأكد أن التشريعات القطرية أقرّت تلك القوانين بهدف منع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وبخاصة النساء والأطفال.

  • أندريا بيليجريو:
  • المافيا الإيطالية نافذة بقوة في المصالح الحكومية

تناول أندريا بيليجريو، ضابط في جهاز الدرك الإيطالي، العلاقة بين المافيا الإيطالية والعصابات المنظمة وطريقة العمل بينهم.. مشيراً إلى أن المافيا الإيطالية تعمل على بناء قدراتها بشكل قوي، ما يجعل نفاذها بالمجتمعات بنفس القوة خاصة أن لديها القدرة على النفاذ حتى في المصالح الحكومية عن طريق الرشوة والفساد.

وأشار إلى أن الإنتربول في إيطاليا يحاول جمع المعلومات من الضحايا للانتقام من المجرمين، خاصة أن الكثير من الضحايا يكونوا مجبرين على ممارسة الجرائم من قبل المافيا، خاصة النساء اللائي يتم تسخيرهن والاتجار بهن.

وأضاف أن عائدات المافيا من عمليات الاتجار بالبشر وتسخير النساء تفوق عائدات الاتجار في المخدرات والسلاح، وكل هذه الأموال تساعد المافيا في أن تكون كالأخطبوط يتسلل بين المجتمع بطريقة سلسة تخفي هويتها داخل المجتمعات والمصالح الحكومية، ويُعد هذا من نقاط قوتها. وشدّد على أهمية تعاون الحكومات في مجال تبادل المعلومات ليتسنى للجهات المسؤولة الكشف عن هوية هؤلاء المجرمين.

  • الفارو رود ريجيس جايا:
  • 60 ألف مشتبه بتهريب المهاجرين حول العالم

استعرض الفارو رود ريجيس جايا من مركز «اليوربول» الخبير الإسباني ومسؤول في التحقيقات الأمنية، السلوكيات المالية التي تهدف للربح دون أدنى احترام لحياة الضحايا، وتناول التدابير وتعزيز آليات التحقيق، مركزاً على جوانب الإجرام المتعدّدة، وسلّط الضوء على النماذج المتبعة من قبل الفاعلين في جرائم الاتجار بالبشر.

وقال غايا، خلال حلقة نقاشية حول الأنشطة الإجرامية المتعدّدة وتهريب المهاجرين، إن هناك 60 ألف مشتبه له علاقة بتهريب المهاجرين ومعظمهم يعملون في دول العالم الثالث في الشرق الأوسط وإفريقيا، وإن 45% من المجموعات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي لديها روابط مع نشاطات إجرامية أخرى، كما أن 50% من أموال تمويل العمليات الإجرامية تدفع نقداً وعن طريق نظام الحوالات.

وأكد أن مركز اليوروبول مركز أمني ويتعاون مع الإنتربول يعمل على دعم النشاطات التي تقوم بها الشرطة الدولية، ودعم السلطات المعنية فيما يخص مكافحة الاتجار بالبشر.

وأشار إلى الآلاف من الأشخاص الذين يلقون حتفهم في البحر الأبيض المتوسط، كما يتم نقل الأشخاص في ظروف غير آمنة، ونتطلع إلى سبل أكثر ابتكاراً ونسعى لجمع المعلومات وتبادلها في عمليات التحقيق والربط بين النقاط المختلفة بين الدول.

ورأى أن الأنشطة الإجرامية المتعدّدة تحتاج لاستجابة عابرة للحدود، ودعم لسلطات إنفاذ القانون بالمطارات، مشيراً إلى الهجمات الإرهابية التي حدثت في الاتحاد الأوروبي.

  • مايكل كالفو:
  • مئات الجماعات الإرهابية مسؤولة عن تهريب المهاجرين

قال مايكل كالفو من وزارة الأمن الداخلي للولايات المتحدة الأمريكية إن الجرائم تحدث بشكل يومي في مناطق العالم المختلفة، داعياً إلى ضرورة تحجيم عمل المنظمات التي تهدّد الأمن القومي. وأشار إلى صعوبة التعامل مع الوكالات التي تعمل في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، وأن هناك مئات من المجموعات الإرهابية المسؤولة عن تهريب المهاجرين.

وأضاف أن مهرّبي الأشخاص يعتمدون على منهجية للنفاذ للمؤسّسات المالية من خلال طلب الخدمات لإرسال المعاملات المالية لحسابات تكون في المناطق التي يعيش فيها المجرمون، مشيراً إلى أن التحقيقات تعرّفت على طرق نقل الأموال عبر بطاقات مسبقة الدفع لكنها تشكّل تهديداً أقل.

وشدّد على أهمية زيادة التوعية في عملية إنفاذ القانون فيما يتعلق بالهجرة، بالإضافة إلى خلق مبادرات وحلول لمكافحة هذه المشكلة.

  • د. روهان جوناراتنا:
  • داعش تشارك بقوة في الاتجار بالبشر

أكد الدكتور روهان جوناراتنا من جامعة نانيانج التكنولوجية - سنغافورة أن داعش تشارك وبقوة في عمليات الاتجار بالبشر، من خلال التعاون مع شبكات الاتجار بالبشر التي تقوم بتهريب الآلاف إلى سوريا والعراق وغيرها من مناطق النزاع، لافتاً إلى أن داعش يتوسّع عالمياً من خلال تهريب المقاتلين الأجانب والذين بلغ عددهم أكثر من 21 ألف شخص تقريباً.. واصفاً داعش بأنه أقوى تنظيم إرهابي في السنوات العشر الأخيرة لما له من قدرة على تجنيد الأشخاص حتى المتعلمين وخريجي الجامعات الدولية، لافتاً إلى أن هناك تعاون بين داعش والعديد من شبكات تهريب الأشخاص، ما يجعل عملهم منظماً ومدروساً. وأوضح أن عمليات التهريب تتم عبر دول مختلفة ما يجعل كشفهم أمراً غير بسيط.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .