دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الخميس 9/8/2018 م , الساعة 1:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ترامب يحلب دول العالم

ترامب يحلب دول العالم

بقلم - محمود شومان :

نجحت تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد حلفائه الأوروبيين في حلف شمال الأطلسي "الناتو" بالانسحاب من الحلف أن تجبر الدول الأعضاء على الموافقة على زيادة نفقاتها الدفاعية وإنفاق أكثر من 2 في المئة من إجمالي الناتج القومي سنوياً على ميزانية الدفاع بشكل متعجّل عن اتفاق 2014 الذي نص على أن تخصّص الدول الأعضاء في الحلف (2%) من إجمالي ناتجها الداخلي لنفقات الدفاع في الحلف بحلول عام 2024. ترامب رغم ما وجده من مماطلة لدول الحلف في زيادة الإنفاق الدفاعي خاصة من جانب ألمانيا وبلجيكا وإسبانيا بات طامعاً إلى ما هو أكثر من ذلك بكثير جداً، عندما حث دول الحلف على تخصيص (4) في المئة على الأقل من ناتجها السنوي للإنفاق على الدفاع، وهو الأمر الذي يرى حلفاء واشنطن أنه سيكون مكلفاً جداً لهم وهو ما أكده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عندما أشار في نهاية القمة التي عقدت في بروكسل إلى أنه مرتاب من الحديث عن تلك النسبة.

كما أن سياسة ترامب وإدارته أصبحت تحظى بمفارقة شديدة الغرابة بين استخدام اللهجة القاسية ولغة الوعيد والتهديد مع الحلفاء في الخليج، وكان هذا واضحاً في تصريحات له قائلاً ما نصّه إن بعض الدول في الشرق الأوسط "لن تصمد أسبوعاً دون الحماية الأمريكية" وكذلك مع الحلفاء الأوروبيين واللجوء إلى استخدام صيغة الخطاب الرحيم المتودّد مع خصوم واشنطن في كوريا الشمالية وروسيا.

ترامب الذي حمل سياسة أمريكا أولاً إلى السعودية في أول زيارة خارجية يجريها بعد أداء اليمين جنى أكثر من 400 مليار دولار من تلك الزيارة في شكل صفقات عسكرية واتفاقيات اقتصادية بين واشنطن والرياض عاد إلى البيت الأبيض عازماً على الاستمرار في هذا النحو مع كافة الأطراف الدولية حتى أنه لم يكتف بما جناه من أمراء الرياض ليخرج مرة أخرى قائلاً: إن"السعودية دولة ثرية جداً وستمنح بلادنا بعضاً من هذه الثروة كما نأمل في شكل وظائف وصفقات معدات عسكرية". بعد ذلك اتجه ترامب إلى الجانب الأوروبي بأولى خطوات الحلب ليفرض رسوماً جمركية بنسبة (25 %) على واردات الصلب، وبنسبة (10%) على واردات الألمنيوم من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك، ما دفعه إلى الدخول في خلاف نديّ جداً مع دول الاتحاد الأوروبي التي ردّت هي الأخرى بفرض رسوم إضافية على منتجات أمريكية متنوعة ضمن قانون بفرض رسوم على منتجات أمريكية قيمتها (2.8) مليار يورو (3.2 مليار دولار)، من بينها منتجات الصلب والألومنيوم، ومنتجات زراعية، كما ردّت كندا والمكسيك أيضاً بشكل منفرد بفرض رسوم على عدة منتجات أمريكية بينها الفولاذ والألمنيوم والويسكي.

وعلى نفس المنوال، دخل ترامب في حرب تجارية طاحنة مع الصين عندما بدأ في تطبيق رسوم جمركية بنسبة 25% على سلع صينية تستوردها بقيمة (34) مليار دولار سنوياً، وردّت الصين في اليوم ذاته بفرض رسوم جمركية على واردات أمريكية بقيمة (34) مليار دولار سنوياً أيضاً لتفي بتعهّداتها بالرد بالمثل على أي إجراء أمريكي من هذا النوع، كما واصل مطالبته للمكسيك بدفع تكاليف جدار حدودي يعتزم بناءه على حدود البلدين بحوالي 20 مليار دولار.

وبالتوازي انسحب من أكثر من هيئة دولية واتفاقية من بينها اتفاقية باريس للمناخ، والاتفاق النووي مع إيران، واليونسكو، ووكالة الأونروا، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

أخيراً.. إن سياسة ترامب لحلب الأموال من دول العالم تحت غطاء "أمريكا أولاً" بات يشكّل خطراً على الولايات المتحدة أكثر من تلك الدول خاصة تلك التي تملك قدرة على الرد على تلك السياسات.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .