دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 14/9/2018 م , الساعة 1:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال الربع الأول من 2019 .. وزير الطاقة:

توسعة منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة

812 مصنعاً تعمل فى قطر
11 مليون متر مربع مساحة المنطقة
98 مصنعاً جديداً منذ الحصار
توسعة منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة

الدوحة -  الراية : أعلن سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، أمس، عن بدء تنفيذ توسعة منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة بمساحة قدرها حوالي 825 ألف متر مربع، شاملة البنية التحتية والخدمات الأساسية اللازمة للمشروعات الصناعية، وذلك خلال حفل تكريم عدد من أصحاب المصانع والشركات القطريين الذين زادت منتجات شركاتهم، أو أضافوا منتجات جديدة.

وأوضح سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة في كلمته بالحفل الذي أقيم تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أنه من المقرّر أن يتم الانتهاء من تنفيذ التوسعة بالمرافق الأساسية فيها خلال الربع الأول من العام القادم، ليصبح إجمالي مساحة المنطقة أكثر من 11 مليون متر مربع، لتساهم مع المناطق الاقتصادية والمناطق الحرة في دعم التنمية الصناعية في الدولة.

وأفاد بأنه خلال عام واحد من بدء الحصار الجائر، وتنفيذاً لقرارات الحكومة الرشيدة، بدأ 98 مصنعاً الإنتاج الفعلي مقارنة بـ 55 مصنعاً في العام الذي سبق الحصار، حيث أصبح إجمالي عدد المصانع المنتجة في الدولة 812 مصنعاً.

وأوضح أنه منذ بداية الحصار الجائر وغير القانوني الذي فرضته دول الجوار على قطر، كانت التوجيهات السامية التي صدرت من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والخاصة بالقطاع الصناعي واضحة وحاسمة، وهي دعم الصناعة القطرية، وعلى الأخص الصناعات الصغيرة والمتوسطة، ومواصلة تطوير المنطقة الصناعية الجديدة، وبناء منشآت صناعية جاهزة للقطاع الخاص، وتزويدها بأحدث الخدمات والمرافق الأساسية، وتسهيل الإجراءات، وتحقيق الاكتفاء الذاتي، والانفتاح الاقتصادي.

وأضاف إنه على الفور، قامت الحكومة الرشيدة بترجمة التوجيهات السامية إلى مجموعة من الإجراءات والخطوات العملية ومتابعة تنفيذها على أرض الواقع، مشيراً إلى أنه انطلاقاً من روح المسؤولية وحب الوطن، قام العديد من رجال الأعمال من أصحاب المصانع بالتوسع في الإنتاج أو بفتح خطوط إنتاج جديدة لمواكبة الاحتياجات المحلية من السلع الأساسية في مختلف القطاعات، وبالأخص في القطاع الغذائي.

وتابع سعادته: «سرعان ما حلت منتجات تلك المصانع محل السلع التي كان يتم استيرادها من دول الحصار، وبجودة أعلى، وبأسعار تنافسية»، موضحاً أنه ليس هناك ما هو أفضل من الاعتماد على الصناعات الوطنية لأي دولة تسعى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي والتنمية المستدامة.

كما أعلن سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة عن تدشين قاعدة البيانات الصناعية، وهي عبارة عن بوابة إلكترونية تفاعلية ذات أهمية استراتيجية في التخطيط الصناعي، لتمكين صناع القرار والمستثمرين من اتخاذ القرارات المناسبة لمشروعاتهم المختلفة.

وأشاد السادة، في كلمته بالحفل، بأصحاب المصانع التي زادت من إنتاجها أو أضافت منتجات جديدة منذ بدء الحصار الجائر، وساهمت في تلبية احتياجات السوق المحلية من السلع المختلفة سعياً لتحقيق الاكتفاء الذاتي في دولة قطر.

وأفاد سعادته بأن الحفل كان مبادرة طيبة من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لتكريم أصحاب تلك المصانع التي أثلجت الصدور، ليس فقط بتلبيتها للاحتياجات المحلية من المنتجات الحيوية، وإنما لأنها صناعات ومنتجات تحمل العبارة المحببة إلى القلوب، وهي عبارة «صنع في قطر».

واعتبر أن هذا التكريم هو تقدير لجميع رجال الأعمال والمستثمرين في دولة قطر، مؤكداً استمرار هذا التشجيع والدعم من خلال تقديم التسهيلات والحوافز وتيسير الإجراءات لهذا القطاع الحيوي.

وأكد أن هدف الوزارة هو زيادة مساهمة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي للدولة، قائلاً لأصحاب المشاريع إن «زيادة إنتاجكم، والتوسع في نشاطكم الصناعي، وإنشاء خطوط إنتاج جديدة، وتلبية احتياجات السوق المحلية، وازدهار أعمالكم هو ازدهار لاقتصاد دولة قطر».

وأضاف إنه بالرغم من الاحتفاء اليوم بعدد 45 مصنعاً غير أنه من غير المستبعد أن تكون هناك مصانع أخرى قد زادت من طاقتها الإنتاجية في الآونة الأخيرة قبل بدء مرحلة الإعداد لهذا الحفل، داعياً إدارات المصانع إلى تزويد الوزارة بالبيانات الصحيحة والدقيقة وأي تعديلات تطرأ عليها في المستقبل أولاً بأول، حتى تظل مواكبة لأحدث التطوّرات ومصدر ثقة لمُستخدميها.

 

 

الشرقي: 60% الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية

 

قال صالح بن حمد الشرقي، المدير العام لغرفة تجارة وصناعة قطر، إن المصانع التي تم تكريمها لعبت دوراً مهماً اثناء الحصار، وهذه الفعالية بمثابة شيء بسيط لهم، وبعض هذه المصانع كانت أفكاراً موجودة في السابق واليوم أصبحت منتجاً واقعياً. وقياساً بالفترة الزمنية منذ بداية هذه المصانع فهذه فترة وجيزة وسريعة يصعب على الدول الأخرى تنفيذ مثل هكذا مشاريع.

وقال المدير العام لغرفة قطر في تصريحات صحفية أمس: نقوم بدعم هذه المصانع وسنري مصانع أخرى في الفترات المقبلة بالتنسيق مع وزارة الصناعة في كافة الصناعات وبشكل خاص الصناعات الغذائية بجانب الصناعات الأخرى مثل البتروكيماويات والصناعات الطبية والبلاستيك والخشب وغيرها.

وتوقع الشرقي بأن يشهد العام المقبل صناعة قوية تنافس دول المنطقة وسنرى أرقاماً تصاعدية في صادراتنا وستنخفض وارداتنا من الخارج بنحو 40% عما كان عليه في الفترة الماضية. ونستهدف بشكل أساسي القطاع الغذائي واللحوم. ولفت إلى أن المتحقق بالفعل في مجال تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية قد بلغ 60% تقريباً.

وبيّن الشرقي أن المصانع التي تم تكريمها أمس شاركت في معرض صنع في قطر وستشارك في معرض صنع في قطر الذي سيقام في عمان ووصلت لمرحلة التصدير لدول أخرى وهذه خطة مستقبلية نفخر بها بحيث تحولت قطر من أنها كانت تستورد في السابق إلى أنها حالياً أصبحت تصدّر منتجاتها للعالم.

وحول معرض صنع في قطر، قال المدير العام للغرفة، حتى الآن فإن عدد الشركات المشاركة في المعرض بعمان حوالي 150 شركة، ونتوقع أن يصل العدد لنحو 200 شركة خلال الشهر القادم بما فيها الرعاية وصغار المستثمرين، متوقعاً أن تكون هناك مشاركات صناعات لأول مرة في السوق القطري، وسيكون هناك توقيع اتفاقيات تصل لنحو 20 اتفاقية مع أشقائها في سلطنة عمان وهذه أرقام أولية وقد يرتفع هذا الرقم قبل انعقاد المؤتمر، لأن السوق القطري يهتم بالسوق العماني والأشقاء في عمان سيقدمون كافة التسهيلات لاستقطاب السوق القطري والشركات القطرية وسيتم الإعلان عن تسهيلات خلال المؤتمر من خلال الشراكة بين البلدين، بالإضافة لتوقيع اتفاقية بالمشاركة مع غرفة تجارة عمان لتسهيل دخول جميع الشركات القطرية في السوق العماني وتوفير مزايا خاصّة لهم.

 

 

شيخة المسند:

حاضنة قطر شجعتنا على الاستثمار

 

قالت شيخة المسند صاحبة مصنع (اس ايشيرا) للعطور، إن التسهيلات والمحفزات التي قدمتها وزارة الطاقة والصناعة للقطاع الصناعي شهدت تطوراً كبيراً وصارت تلبي متطلباتهم كعاملين في هذا القطاع، مشيرة إلى أن أهم شيء قدمته قطر لهم كمصنعين هو المعرفة من خلال وجودها في حاضنة قطر للأعمال وهذا ما شجعها على الدخول في هذه الصناعة.

وبينت شيخة المسند أن مصنعها يعمل في صناعة العطور، موضحة أنهم استفادوا من الحصار خاصة أن اعتماد قطر بشكل كبير في العطور الخليجية كان على دول الحصار خاصة الإمارات والسعودية.

وحول التحديات التي واجهتهم خلال الفترة الماضية، قالت المسند إن الترخيص كان أكثر تعقيداً ودعت لأن تكون الخطوات أكثر سهولة. وأضافت: بدأت في 2014 كرائدة أعمال ضمن مسابقة عادية ولما رأوا أن لديّ قدرات ويمكنني أن أخدم بلدي بطريقة معينة وأنتج منتجاً ناجحاً، قدمت لي الدولة كل البنية التحتية التي تخصّ الصناعة وخلال 4 سنوات تحوّلنا من منشأة صغيرة مساحتها 111 متراً مربعا إلى مؤسسة كبيرة بمساحة 3500 متر مربع، وتطور بشكل كبير من مشروع صغير إلى مشروع متوسط خلال 4 سنوات فقط، وأتوقع أن هذا إنجاز بالنسبة لنا ومستحيل أن يحدث في أي بلد آخر.

 

 

عبد الله مفتاح:

الحصار حفزنا لمضاعفة الجهد

 

قال عبد الله مفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة الكوثر، بعد الحصار الجائر على دولة قطر تمكنت الشركة من التوسع في خطوط الإنتاج، وأوضح أن الشركة استفادت من هذا الحصار الجائر وتم تحويله إلى صالحها من خلال زيادة الإنتاجية، مشيراً إلى أن هذا التكريم يؤكد دعم الدولة المستمر والمتواصل للقطاع الخاص. وأضاف: استفاد القطاع الخاص بشكل كبير من الحصار ونجح في أن يكون له دور بارز بعد الأزمة، وأن يواجه أي نقص أو خلل في السلع والبضائع والخدمات وتمكن في وقت قصير من تأمين المواد الأساسية المطلوبة خاصة السع الغذائية، حيث إن الحصار ساهم في انفتاح قطر على جميع أسواق العالم وتقليص اعتمادها على الدول المُجاورة.

 

 

المهندي: نسعى لمزيد من التطوير

 

قال محمد علي المهندي صاحب مصنع الخليج للمياه المحلاة «جوف»: إننا سعداء بالتكريم الذي جاء ليتوّج جهودنا خلال الفترة الأخيرة، وسنسعى إلى تطوير أعمالنا والتوسّع أكثر بما يخدم مصلحة البلاد ويضمن استقلالها الاقتصادي عن أي دولة أخرى. وأضاف: من واجبنا دعم الاقتصاد الوطني خاصة في الظرف الحالي للمنطقة، وقد استجبنا لدعوة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى التعويل على الذات وتحقيق الاستقلال الاقتصادي للدولة، وضمان استقرار السوق.

 

 

العوضي: التكريم حافز لزيادة الإنتاجية

 

قال هاشم محمد صالح العوضي، صاحب مصنع قطر للألياف المعدنية، أحد المصانع التي تمّ تكريمها: إن الدعم الكبير الذي تحصلت عليه هذه المصانع المكرّمة ساهم في رفع طاقة إنتاجها، مشيراً إلى أن هذا الدعم يأتي في إطار تنفيذ رؤية قطر للعام 2030 وتحقيقاً لركائزها الأربع المتمثلة في عناصر التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وأضاف: إن تكريم الشركات والمصانع القطرية داعم وحافز كبير لأصحاب المصانع والمستثمرين، وقدّم العوضي الشكر لكل المؤسسات على المساعدة والدعم الكبير في جميع النواحي اللوجستية والفنية والمالية الذي لولاه بعد التوفيق من الله ما كان لهذا المشروع أن يُحقق هذه النتائج أو أن يصل لهذه المرحلة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .