دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 1/12/2017 م , الساعة 12:24 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

انتهت من إخراج تجربتها السينمائية الأولى .. عائشة الجيدة:

«ألف يوم ويوم» قصص خيالية مستوحاة من التراث العربي

أفلام الإنمي بدأت ترسّخ وجودها على الساحة السينمائية
البطريق الأزرق يستعد لليوم الوطني بفيلم قصير
«ألف يوم ويوم» قصص خيالية مستوحاة من التراث العربي

كتب - هيثم الأشقر:

كشفت المخرجة عائشة الجيدة عن انتهائها من تجربتها السينمائية الأولى «ألف يوم ويوم» والمستوحى من حكايات ألف ليلة وليلة الشهيرة، مشيرة إلى أن الفيلم سيشارك ضمن المسابقة الرسمية لبرنامج «صنع في قطر» بمهرجان أجيال السينمائي، ويحكي الفيلم قصة خيالية خرافية تقليدية عن مجموعة من القضايا الأزلية كالتضحية والمساواة والشجاعة.

وقالت الجيدة في حوار لـ الراية  إن أفلام الرسوم المتحركة بدأت ترسّخ وجودها على الساحة السينمائية، فالجيل الحالي من صنّاع الأفلام يدرك جيداً مدى أهمية هذه الأفلام، لا سيما أن ثقافة ووعي هذا الجيل تشكّلت من خلال أعمال الرسوم المتحركة التي كنا نتابعها منذ الطفولة، وتأثرنها بها كثيراً مثل توم آند جيري، ميكي ماوس، وكابتن ماجد وغيرها الكثير.

من جهة أخرى أشادت بدور «الدوحة للأفلام» في دعم صناعة الأفلام المحلية، وإتاحتها الفرصة للمخرجين الشباب بعرض أعمالهم في أهم المهرجانات السينمائية الدولية مثل كان وبرلين السينمائي وغيرها. فإلى التفاصيل...

  • ما الجديد الذي تستعدين له على صعيد الأفلام؟

- انتهيت فعلياً من فيلم «ألف يوم ويوم»، وهو فيلم أنيمي مستوحى من حكايات ألف ليلة وليلة ويحكي قصة خيالية خرافية تقليدية عن مجموعة من القضايا الأزلية كالتضحية والمساواة والشجاعة، كما يسلّط الضوء على ضرورة معاملة المرأة في عالمنا المعاصر على قدم المساواة مع الرجل. والفيلم روائي قصير مدته حوالي 10 دقائق. والفيلم سيشارك ضمن المسابقة الرسمية لبرنامج «صنع في قطر» بمهرجان أجيال السينمائي.

  • ماذا عن كواليس صناعة الفيلم وكيف حصلت على التمويل؟

- الفيلم يعد تجربتي الإخراجية السينمائية الأولى، وحصلت على الدعم التمويلي للفيلم بعد فوزي بجائزة «فيلم جراند» من مؤسسة الدوحة للأفلام، وساعدني في العمل على كتابة القصة المخرجة لطيفة الدرويش، وتم العمل داخل شركات أنمي متخصّصة في قطر وخارجها، أما الموسيقى والصوت فكانت بالكامل داخل ستوديوهات في الدوحة، وتم العمل على تطوير نص الفيلم من خلال بعض المتخصّصين في الدوحة للأفلام، والحمدلله أنا سعيدة جداً بالشكل النهائي الذي خرج عليه الفيلم.

  • هل ترين أن صناعة الأنميشن بدأت ترسّخ وجودها على الساحة السينمائية؟

- بالتأكيد، وهذا الشيء كنا نفتقده كثيراً في السنوات الماضية، حيث كانت أفلام رسوم المتحركة نادرة جداً مقارنة بنوعيات الأفلام الأخرى، أمّا الآن فأصبح هناك وعي كبير بثقافة الأنميشن، وصار هناك إقبال كبير من قبل الفنانين على التصدي لتلك النوعية من الأفلام، وهذا العام تشكّل أفلام رسوم متحركة نسبة كبيراً جداً من الأعمال المشاركة في مهرجان أجيال، وأعتقد أنه في السنوات القادمة سيكون هناك حضور أكبر لتلك الأفلام، خاصة أن الجيل الحالي من صنّاع الأفلام يدرك جيداً مدى أهمية هذه الأفلام، لا سيما أن ثقافة ووعي هذا الجيل تشكّلت من خلال أعمال الرسوم المتحركة التي كنا نتابعها منذ الطفولة، وتأثرنا بها كثيراً مثل توم آند جيري، ميكي ماوس، وكابتن ماجد وغيرها الكثير.

  • لديك تجربة مهمة وهي «البطريق الأزرق» هل سيكون لهذه الشخصية تواجد مستقبلاً؟

- البطريق الأزرق ليس مجرد شخصية كرتونية، بل هو شركة متكاملة أسستها لتكون متواجدة بشكل أساسي في مجال صناعة الأنميشن، والشركة كان لها مساهمة في إنتاج فيلم «ألف يوم ويوم»، وسيكون لها تواجد أيضاً في احتفالات اليوم الوطني المقبل من خلال فيلم روائي قصير. والفكرة من البطريق الأزرق هي تقديم عمل يعكس الهوية الثقافية القطرية في إطار مشوق باستخدام تقنيات الرسوم المتحركة والموسيقى، وهي حكاية بطريق يعيش في قطر ويحاول التأقلم مع المجتمع القطري. ونهدف من خلاله إلى إيصال القيم القطرية الأصيلة والحفاظ على الموروث الثقافي وتعزيزه في نفوس المشاهدين.

  • كيف ترين دور برنامج «صنع في قطر» في دعم صناعة السينما المحلية؟

- فخورة جداً بوجود برنامج مثل هذا ضمن أقسام مهرجان أجيال السينمائي، وهذا يعكس مدى اهتمام القائمين على المهرجان والتزامهم بدعم صنّاع الأفلام في قطر، وصنع في قطر لا يتوقف دوره فقط خلال أيام المهرجان، فبالإضافة لإتاحته الفرصة لنا لعرض أفلامنا على المجتمع المحلي، إلا أنه يمنح لنا أيضاً المجال لعرضها على المجتمع السينمائي الدولي، فالأفلام القطرية أصبحت تشارك في مهرجانات مهمة وفعّالة مثل كان، وبرلين السينمائي، وتورنتو، ولندن السينمائي، وهذا ما يفسح لنا المجال للتعلم واكتساب الخبرات، كما أنه يشكّل ثقة كبيرة من مؤسسة الدوحة للأفلام للشباب العاملين في المجال السينمائي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .