دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 16/4/2018 م , الساعة 2:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لأشخاص تراوحت أعمارهم بين 45 و49 عاماً.. أطباء:

تشخيص متأخر لـ 60 % من إصابات سرطان الرأس والرقبة

ارتفاع نسب الإصابة بين الذكور مقارنة بانتشارها بين الإناث
تشخيص متأخر لـ 60 % من إصابات سرطان الرأس والرقبة

الدوحة - قنا: كشف أطباء من مؤسسة حمد الطبية أن ما يزيد على 60 % من حالات الإصابة بسرطان الرأس والرقبة والتي وردت بياناتها في السجل الوطني للسرطان في قطر للعام 2015 تم تشخيصها في مراحل متأخرة من المرض، لدى أشخاص تراوحت أعمارهم بين 45 و49 عاماً، وذلك بسبب مرور فترات زمنية طويلة دون ظهور أي أعراض دالة على الإصابة إلى جانب عدم مبادرة المرضى إلى طلب العناية الطبية إلا بعد استفحال المرض.

وتشارك مؤسسة حمد الطبية في شهر التوعية بأورام الرأس والرقبة الذي يوافق شهر أبريل من كل عام من خلال العمل على رفع مستوى وعي الجمهور بسرطان الرأس والرقبة والأورام السرطانية بشكل عام وضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من الإصابة بهذا المرض والمبادرة إلى إجراء الفحوصات اللازمة بهدف الكشف المبكر عن المرض.

كما دعت مؤسسة حمد إلى أهمية تبني أنماط حياتية صحية نشطة، وذلك في إطار استراتيجية تهدف إلى التقليل من فرص الإصابة بالأمراض السرطانية. وتشير الإحصاءات الطبية إلى أن عدد إصابات سرطان الرأس والرقبة وتجويف الفم يبلغ 550 ألف إصابة في مختلف أنحاء العالم سنوياً، في حين تظهر بيانات السجل الوطني للسرطان في قطر للعام 2015 أن حالات سرطان الرأس والرقبة وتجويف الفم تقدر بنحو 4 بالمائة من إجمالي حالات السرطان المشخصة في قطر.

وتشمل إصابات سرطان الرأس والرقبة، الأورام التي تصيب منطقة ما فوق الترقوة وتقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي سرطان تجويف الفم، وسرطان الحنجرة، وسرطان الأنف والبلعوم، وعادة ما تبدأ الخلايا السرطانية في النشوء في منطقة الجيوب الأنفية والغدد اللعابية والفم والأنف والحنجرة.

وتتميز الأورام السرطانية للرأس والرقبة بارتفاع نسب الإصابة بين الذكور مقارنة بانتشارها بين الإناث حيث تكون نسبة تعرض الذكور لهذه الإصابات تفوق نسبة تعرض الإناث لها بثلاثة أمثال، كما أن أكثر الناس عرضة لهذه الإصابات هم ممن بلغوا الخمسين من العمر.

وقال الدكتور مصطفى الخليل استشاري أول ورئيس لجنة أورام الرأس والرقبة في مؤسسة حمد الطبية في تصريح صحفي أمس إن أعراض الإصابة تختلف باختلاف موقع الخلايا السرطانية في الرأس أو الرقبة حيث يمكن أن تشمل أعراض الإصابة بسرطان الرأس والرقبة ظهور أورام أو تقرحات مؤلمة في الفم ولا تلتئم، وكذلك الصعوبة في البلع والتغير في الصوت.

وأضاف: في بعض الحالات تظهر بعض الأعراض المبكرة للإصابة بسرطان الرأس والرقبة ما يزيد من فرص الكشف المبكر عن المرض وبالتالي علاجه بفاعلية، ولكن ما يؤسف له أن معظم هذه الأمراض السرطانية لا يتم تشخيصها إلا في مرحلة متأخرة مما يزيد من صعوبة معالجتها.

يذكر أن من بين العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الرأس والرقبة التدخين واستهلاك المشروبات الكحولية والتعرض لعدوى فيروس الورم الحليمي البشري، كما قد يكون للعوامل البيئية والوراثية والوظيفية دور في زيادة فرص الإصابة بالمرض.

من جهته، لفت الدكتور الحارث الخاطر نائب المدير الطبي في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان إلى أهمية الوقاية والكشف المبكر عن المرض في تحقيق الرفاه الصحي للجميع حيث إن فرص النجاة والشفاء من أورام الرأس والرقبة تزداد كلما كان التشخيص صحيحاً وفي وقت مبكر.

وقال إن استخدام الأساليب الجراحية المتقدمة والعلاج الإشعاعي والكيماوي يساعد إلى حد كبير في تحسين الأوضاع الصحية للمرضى إلا أن الوقاية من الإصابة تظل دائماً أفضل وسيلة للتصدي لهذا المرض، حيث يتعين على الذين يستخدمون مشتقات التبغ والكحول الإقلاع عن ذلك للتقليل من مخاطر تعرضهم للإصابة بسرطان الرأس والرقبة.

ويعتبر شهر أبريل شهر التوعية بأورام الرأس والرقبة وتقوم فيه الكوادر الطبية والتمريضية من مختلف بقاع العالم بإحيائه من خلال رفع مستوى وعي الجمهور وتعميق فهمه لهذا المرض.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .