دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 12/9/2017 م , الساعة 12:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خطايانا بين مطرقة الاعتياد وسندان التغيير

خطايانا بين مطرقة الاعتياد وسندان التغيير

بقلم - إيهاب حفناوي:

إذا لم تكن تجلس مع نفسك ساعات لتحلل توجهاتك وتتأكد من مدى جودتها ومطابقتها لمواصفات القبول لدى الخالق العظيم فأنت على حافة خطر عظيم وقع فيه قبلك مالا يُعد ولايُحصى من البشر ولا يزال وسيبقى إلى أن تقوم الساعة والأوراق تسقط كل يوم بالملايين وتجف الأقلام وترفع الصحف والفائزون قلائل وعجلة الزمن تزداد وتيرتها والعمر يمضي والدنيا لا قيمة لها سوى الوقت وهي في الحقيقة كلها اختبار فهل تصمد أمام مفاتنها وصراعاتها ؟

ربما تعتقد أنك صامد ومتمسك بسبل النجاة التي تحتاج إلى امتلاك أدوات أخرى كالصبر والإيمان والقناعة والزهد وهي ليست مترادفات لمعان بسيطة في مخيلتك تتوهم أنك تمتلكها إنها قيم كبرى لها مدلولات عملية وسلوكية لديك إذا كانت هي أسلحتك التي تواجه بها بطش الفتن المحيطة بك والمسيطرة على حياتك.

هل تعتقد مثلا أن انتقال إنسان من دين أو معتقد إلى دين جديد أو تغيير إلهه بالأمر اليسير؟، قطعاً هي واحدة من أصعب ما اجتازه العرب الذين عبدوا الأوثان وتركوا عقيدة التوحيد وهذا الاختبار نجا فيه ذوو الفطر السليمة النقية فمنهم من آمن من أول وهلة كأبي بكر الصديق وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما ومنهم من تأخر قليلا لكنه عندما اجتاز تفوق مثل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومنهم من أتى متأخراً مثل خالد بن الوليد وعمرو بن العاص رغم دهائهم وذكائهم ولكنهم نجوا وتوج التاريخ ذكراهم وهنا يكمن سر النجاة في مراجعة النفس والتوجه بأن تسأل نفسك عن كل ما تقوم به هل هو يرضي الله عز وجل هل هو مطابق لما أتى به أعظم الرسل محمد نبينا الهادي عليه أفضل الصلاة والسلام ؟

هل أجد في نفسي ضيقاً من اتباع السنة ؟، هل أجد في نفسي ضيقاً من رؤية الحق ؟، هل أجد في نفسي ضيقاً من أناس يبدو على سمتهم الصلاح؟، هل يزعجني أن ارتدي الحجاب؟، هل يزعجني أن أرى التمكين لديني وأمتي ومنهجي؟، هل أفرح بالعري والسفور والتبرج في زمن استعرت فيه الشهوات ؟، هل أفرح بالفن الهابط والسفه والدجل الذي بات يغمر بيوتنا؟، هل نربي النشء على الحلال والحرام ومراقبة المولى عز وجل؟، هل نيسر على طالب النكاح ونطلب ذوي الدين والخلق؟

إجابات هذه الأسئلة تحتاج إلى صدق في الضمير لأنها وحدها كافية أن تعيد ترتيب حياتك فاعتياد الخطايا يمكن النفس من اعتياد تبريرها وزن نفسك على ميزان الدين والمنهج والسنة.

راجع أفكارك ولا تعتنقها فربما كنت على الضلال المبين وأن إيمانك بأشياء وأفكار ليس لها أساس في الدين هو من تلبيس إبليس عليك وتأكد من أنك لست واقعاً تحت تأثير نفسك الأمارة بالسوء أو هواك الذي يعضد الشهوات ويسعى إليها أو إبليس فهو عدوك الذي يعرف من أين يأتيك فلا تركن لأعدائك وثق بأن ربك أرحم بك وأجدر أن يحظى بكل وجل مشاعرك (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .