دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 10/1/2017 م , الساعة 1:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ضمن حزمة إجراءات لمواجهة أنفلونزا الطيور .. مصدر لـ الراية:

حظر تصدير واستيراد الطيور الحية

تشديد الرقابة على الصقور المشاركة بالمهرجانات والسباقات المحلية
سحب عينات دم من الصقور وطيور الزينة المعروضة في سوق الطيور
حظر تصدير واستيراد الطيور الحية

كتب - محمد حافظ :

حظرت إدارة الثروة الحيوانية بوزارة البلدية والبيئة تصدير واستيراد الطيور الحية بمختلف أنواعها، ضمن حزمة من الإجراءات اتخذتها لمنع انتشار فيروس أنفلونزا الطيور داخل البلاد. وقال مصدر لـ الراية إن هذا الإجراء أحد الإجراءات المشددة التي اتخذتها الإدارة عقب ظهور حالات إصابة بمرض أنفلونزا الطيور في عدد من دول العالم مؤخراً، مؤكداً وجود تحذيرات مماثلة من ظهور لحالات بعض الطيور المصابة في دولة مجاورة.

وأكد أن إدارة الثروة الحيوانية اتخذت عدة إجراءات بالتنسيق مع إدارة الحماية البيئية والحياة الفطرية وعدد من الجهات الأخرى لضمان السيطرة بالكامل على كافة المنافذ والموانئ القطرية، لفحص كافة أنواع الطيور الحية التي تدخل للبلاد عبر تلك المنافذ بالإضافة إلى تشديد الإجراءات البيطرية على كافة الإرساليات الحيوانية القادمة من جميع الدول وفحص الطيور ومنتجاتها الواردة من الدول التي تأكد ظهور إصابات بها علاوة على اتخاذ إجراءات خاصة بالصقور تتمثل في تشديد الرقابة على تنقلها بين دول الجوار وسحب عينات دم من الطيور المعروضة في سوق الطيور والمشاركة في السباقات المحلية والمهرجانات التي تشهدها البلاد حالياً.

وأشار المصدر إلى أن آخر الإصابات المؤكدة على مستوى العالم كانت في المجر في كل من مقاطعة بكيش (Békés) ومقاطعة تشونجراد (Csongrád) ومقاطعة ياس نادكون- سولنك (Jász-Nagykun-Szolnok)، وتم حظر استيراد لحوم الدواجن وبيض المائدة ومنتجاتهما وتجهيزاتهما من هذه المقاطعات. ويستمر هذا الحظر المؤقت لحين استقرار الوضع الصحي للثروة الحيوانية هناك.

  • أجهزة حديثة لفحص الإرساليات الحيوانية

كشف المصدر عن أن إدارة الثروة الحيوانية بصدد التعاقد على شراء أجهزة حديثة لفحص الإرساليات ودعم المحاجر البيطرية بها لتعزيز كفاءة وقدرات المحاجر البيطرية على الكشف على كافة الإرساليات الحيوانية والتأكد من سلامتها .. مضيفاً أن تلك الأجهزة تصل لنتائج بنسبة 100% ومعدل خطأ 0%، وبالتالي تمنع تسرب أي إصابات بأوبئة فيروسية.

وأكد أن تلك الأجهزة أكثر كفاءة من الفحص الفيزيائي والمختبري اللذين تكون نتائجهما جيدة، لكن بنسب تتراوح بين 80 و90%، وبالتالي فإن هذه الأجهزة ستشكل إضافة كبيرة للمحاجر البيطرية في كافة المنافذ.

وأكد أن قطر تولي كافة المنافذ عناية خاصة لما تقوم به من دور وقائي في حماية الإنسان والحفاظ على الثروة الحيوانية للدولة من خلال التطوير المستمر لآليات العمل بكافة المنافذ، علاوة على تدريب وتأهيل الكوادر البشرية العاملة بها وهو ما ساهم في حصول المحجر البيطري بمنفذ أبو سمرة علىGRADE 2 كتصنيف عالمي من قبل منظمة الصحة الحيوانية العالمية كأفضل محجر بيطري في الشرق الأوسط.

  • تشديد إجراءات الأمن الحيوي على مزارع الدواجن
  • مسح شامل على جميع أنواع الطيور

قال المصدر إن وباء أنفلونزا الطيور من الأمراض الوبائية شديدة العدوى والتي لها القدرة على الانتشار السريع جداً بغض النظر عن الحدود الوطنية مما يسبب عواقب خطيرة على الناحية الاقتصادية والتجارية والأمن الغذائي لعدد كبير من البلدان ويتطلب مكافحتها تعاوناً بين العديد من الدول .. مشيراً إلى أن هذه النوعية من الأمراض تتميز بسرعة انتشارها وقدرتها على إحداث العدوى لكثير من القطعان في فترة وجيزة وارتفاع معدلات النفوق في الطيور المصابة بالإضافة لتأثيرها السلبي على الاقتصاد وصحة وإنتاجية الطيور وبالتالي يتوجب أخذ الحيطة والحذر باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لمنعها من الانتشار.

وأكد أن هناك عدة إجراءات ضرورية يتم العمل بها، مثل عمل مسح شامل لتحديد الإصابة ومدى الانتشار وتشمل جميع أنواع التربية والطيور الأخرى مثل البط والأوز والنعام وطيور الزينة والطيور البرية وتشديد إجراءات الأمن الحيوي على مزارع الدواجن وإغلاق المزارع المخالفة في حال وجود أي اشتباه بالإصابة بها والتركيز على عدم دخول الطيور البرية إلى المزارع والمياه أو مستودعات الأعلاف وكذلك مكافحة الفئران والحشرات الناقلة للمرض علاوة على التشديد على الطيور المستوردة ومنع الاستيراد من الدول المصابة والمشكوك في إصابتها وفحص الطيور المستوردة عند دخولها وإتلاف القطعان المصابة وعدم السماح بالاستيراد مرة أخرى من نفس المصدر المصاب التخفيف أو منع استيراد طيور الزينة التي تعتبر ناقلاً وحافظ للمرض.

  • إرساليات الدواجن المجمدة آمنة تماماً
  • تحديث يومي عن الوضع الوبائي بالعالم

أكد المصدر أن الوضع الصحي لكافة الطيور في قطر آمن تماماً نتيجة الجهود التي يبذلها أطباء الإدارة بالتنسيق مع مزارع الدواجن لحماية الثروة الداجنة في البلاد والمحافظة عليها من خلال الفحص البيطري الدوري للطيور والمخالطين لها.

وقال إن كافة إرساليات الدواجن المجمدة أو ذبح اليوم التي تعبر المنافذ سليمة تماماً وخالية من أي إصابات بأنفلونزا الطيور، حيث إن الإدارة تشترط على الشركة المستوردة ضرورة الحصول على شهادة من الدولة المصدرة أو ما يطلق عليها دول المنشأ تفيد بخلو الدواجن المستوردة منها من كافة الأمراض الوبائية وفقاً للقانون رقم (14) لسنة 2003 للتأكد من الوضع الوبائي للدولة المصدرة قبل السماح بالاستيراد مضيفاً أن هذا الإجراء لا يعني أن الإرساليات لا تخضع للفحص الطبي في المنافذ.

ونوه إلى أن الإدارة لديها تحديث يومي عن الوضع الوبائي في العالم كله من خلال الاطلاع المستمر على بيانات المنظمة العالمية لصحة الحيوان التي تكشف عن الدول والبؤر المصابة بأي نوع من الفيروسات والأوبئة وبالتالي يتم التنبيه على المستوردين بوقف التعامل مع الدول المصابة وحظر دخول أي منتج حيواني منها، لحين انتهاء الوباء .. مشيراً إلى أنه عقب دخول الإرسالية للمنفذ يقوم الطبيب البيطري المكلف بفحصها بالاطلاع أولا على الأوراق الخاصة بالإرسالية والتي تحتوي على إذن الاستيراد وشهادة الخلو من الأمراض والشهادة الصحية وغيرها من الأوراق الثبوتية.

وأكد أن هناك إجراءات واحتياطات تتم بصفة دورية لمواجهة أي مرض وبائي تجعل من تفشي هذا المرض أمراً صعباً للغاية من بينها أن الإدارة منعت تماماً حظر استيراد الطيور المائية مثل البط والأوز لكونها من الطيور التي ينتقل منها فيروس أنفلونزا الطيور بسهولة.

  • الحجر البيطري خط الدفاع الأول للثروة الحيوانية

قال المصدر إن إدارة الثروة الحيوانية لديها خطط وإجراءات تعمل عليها لضمان سلامة الحيوانات الموجودة في الدولة من خلال الإجراءات البيطرية، علاوة على الدور الذي يقوم به أطباء الحجر البيطري في كافة المنافذ، حيث يمثل الحجر البيطري خط الدفاع الأول للثروة الحيوانية في البلاد لحمايتها من تسرب كافة الأمراض الوبائية والمعدية بما فيها الأمراض المشتركة بين الحيوان والإنسان.

وأوضح أن قطر تستورد أعداداً كبيرة من الحيوانات الحية ومنتجاتها وهذا الوضع يتطلب تطبيق قواعد الحجر الصحي البيطري بكل حزم خاصة بعد أن أصبحت الأمراض الحيوانية العابرة للحدود محل اهتمام المنظمات الدولية التي قامت بوضع الخطط والبرامج للقضاء على هذه الأمراض.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .