دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 25/6/2012 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رأي الراية .. معركة بناء مصر

المصدر : وكالات خارجية

تعكس تهنئة دولة قطر لشقيقتها جمهورية مصر العربية ولشعبها العزيز ورئيسها المنتخب بنجاح تجربتها ونهجها الديمقراطي الحرص الكبير على نجاح الثورة المصرية وتحقيق أهدافها التي قضى من أجلها شهداء الشعب المصري كاملة.

لقد أكدت قطر أن مصر قد شقت بنجاح أول انتخابات رئاسية تشهدها البلاد طريقها نحو الديمقراطية ونحو استعادة مصر لدورها التاريخي العظيم معربة في نفس الوقت عن تقديرها لدور المجلس الأعلى للقوات المسلحة ولقضاة مصر في صون هذه التجربة والعمل على إنجاحها.

إن إعلان فوز الدكتور محمد مرسي رئيسًا لمصر يعني أن مرحلة الانتخابات الرئاسية قد طويت وبدأت معركة بناء مصر على الأسس التي حددتها ثورة الشعب المصري المجيدة فالشعب المصري الذي أعاد لمصر وجهها الحقيقي ونجح في 18 يومًا هي عمر الثورة المصرية في إعادة الاعتبار لمصر ودورها وللمواطن المصري كصانع للتغيير شريك أساسي وفاعل مؤثر في هذه المعركة التي تخصّ كل المصريين مهما كانت انتماءاتهم السياسية.

إن المهمة الأخرى التي لا تقل أهمية أمام الرئيس المنتخب تكمن في السعي فورًا لإعادة اللحمة الوطنية للبلاد وتوحيد صفوف المصريين والبدء بمصالحة شاملة بعد حالة الانقسام الحادة في الشارع المصري على خلفية المنافسة الانتخابية.

الشارع المصري الذي قاتل كثيرًا وضحى من أجل نيل حريته وكرامته واستعادة قراره يطمح الآن أن يشكل فوز الرئيس الجديد فرصة لإخراج مصر من أزماتها الاقتصادية والسياسية وأن يساهم ذلك في تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد التي سيكون عليها الانخراط فورًا في معركة التنمية التي هي معركة كل المصريين والعبور بالبلاد إلى آفاق التقدم والازدهار والاستقرار.

لقد نجح الشعب المصري في تحقيق حلم يراود الملايين من أبناء الشعوب العربية يتمثل في حقهم في اختيار من يحكمهم وحقهم أن يكون صندوق الاقتراع الذي يمثل رأي الشعب هو الفيصل لذلك وبالتأكيد فإن الشعوب العربية جميعها ستراقب التجربة المصرية التي سيمتد تأثيرها إيجابيًا إلى جميع الأقطار العربية وستتعلم منها بما يحقق مطالب الشعوب العربية بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون.

مصر تكتب تاريخها مجددًا من خلال أول انتخابات رئاسية تعددية ديمقراطية نزيهة وهي تكتب من خلال ذلك تاريخًا جديدًا للمنطقة والشعب المصري الذي نجح في إسقاط حكم الديكتاتورية والاستبداد والفساد قادر بلا شك أن يقدم أنموذجًا ديمقراطيًا راقيًا ينتقل بمصر والمنطقة إلى طور جديد تسود فيه الشعوب وتنتصر فيه القضايا العادلة.