دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
إطلاق القمر الصناعي سهيل سات 2 إلى الفضاء | وصول القمر الصناعي سهيل 2 إلى المرحلة الثانية في مساره إلى الموقع المداري | قمر سهيل2 سيوفر سعات قمرية في الموقع المداري 26 | 40 طالباً يشاركون في التصفيات الأولية لسند قانوني | انخفاض معدلات وفيات البالغين في قطر | ختام أكاديميـة مناظرات قطر لتدريب المدربين | اخـتيــار الجـثـجــاث .. زهـــرة العـام | مؤسسة قطر تبحث تغيير مشهد الرعاية الصحية | «القطرية للسرطان» تدشن حملة للتوعية بصحة الرجال | إعلان جداول اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول | الراية تنشر تفاصيل الرقاقة الأولى لجينوم قـطـر | 3 ملايين دولار منحة قطرية لمنظمة الصحة العالمية | وزيرة الصحة تحذر من سوء استخدام المضادات الحيوية | الشيخة هند تلتقي السباح العالمي مايكل فيلبس | تعاون بين «ويش» والصحة العالمية لدعم التمريض | ربط الابتعاث الحكومي بخطط توطين الوظائف | رئيس بوتسوانا يتسلّم أوراق اعتماد سفيرنا | قطر ترحب بإزالة حسابات تويتر المزيفة | الرئيس الرواندي يصل الدوحة
آخر تحديث: الأحد 13/5/2018 م , الساعة 1:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

التقاعد في الإسلام لا ينهيه عمر محدّد!

التقاعد في الإسلام لا ينهيه عمر محدّد!

بقلم - مفيد عوض حسن علي:

وجد العلماء أن كبار السن يجب أن يستمروا في العمل وأن سن التقاعد هو خطأ لأن أمراض الشيخوخة انتشرت بشكل كبير جداً بين أولئك الذين توقفوا عن العمل بعد سن محدّدة.

وسبحان الله الإسلام ليس فيه سن تقاعد عن العمل بل يبقى المسلم يعمل حتى آخر لحظة في حياته الدنيا، ويقول الله تعالى في محكم كتابه وهو أصدق القائلين: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) (سورة الحجر الآية 99)، واليقين هو الموت، إذاً العبادة مستمرة حتى ولو كنت على فراش الموت، فالحمد لله على نعمة الإسلام، والعمل في حد ذاته عبادة.

عندما بدأ الغرب ثورته العلمية أراد أن يضع تشريعاً يضمن سلامة ورفاهية الناس فحدّد سناً للتقاعد عن العمل (60 سنة مثلاً)، ظناً منه أن هذا القانون يخدم البشرية ويضمن لها السعادة والوقاية من الأمراض الجسدية والنفسية.

ولكن هل يتفق هذا التشريع مع الإسلام؟ طبعاً لا؟ ولكننا نحن المسلمون وللأسف أخذنا هذا التشريع من الغرب وطبّقناه وتركنا الهدي النبوي والقرآني الكريم.

تؤكد دراسة أمريكية جديدة نشرتها «الدورية الدولية للصحة المهنية» أن الأشخاص الذين يعملون بعد سن التقاعد يتمتعون بصحة أفضل، مقارنة مع غيرهم من المتقاعدين. وتقول الدراسة التي صدرت عن الرابطة النفسية الأمريكية: إن الأفراد الذين يعملون بعد بلوغ سن التقاعد في مهن مؤقتة أو وظائف تتطلب العمل بدوام جزئي يعانون، بدرجة أقل، من المشكلات الصحيّة ويتمتعون بحيوية أكبر مقارنة مع المتقاعدين الآخرين.

وحسب فريق الدراسة الذي ضم مختصين من جامعة «ميريلاند» الأمريكية فإن مرحلة ما بعد الحياة المهنية تشكّل ما يمكن تسميته بالجسر الوظيفي، حيث يعمل الفرد في هذه المرحلة في وظيفة بدوام جزئي، أو وظيفة مؤقتة، أو لحسابه الخاص، وهي مرحلة يرى الفريق أنها قد تشهد تزايداً متسارعاً في ظل الركود الاقتصادي الذي يشهده العالم.

وتقول الدراسة: إن الأشخاص الذين عملوا بعد تقاعدهم ضمن مجال مهنهم السابقة أظهروا تحسّناً في الحالة النفسية لديهم، فيما لم يرصد ذلك عند من عملوا خارج مجالهم الوظيفي، ما عزاه الباحثون إلى حاجة الأخيرين إلى التأقلم مع بيئة عمل جديدة وظروف وظيفية مختلفة.

ويؤكد الباحثون على أهمية اختيار «جسر وظيفي» مناسب للأشخاص الذين بلغوا سن التقاعد، ليساعدهم ذلك على انتقال أفضل إلى مرحلة التقاعد الكامل، وهم في حالة صحيّة جيدة نفسياً وجسدياً.

في الاعتقاد العام بين معظم الناس بأن سن التقاعد هي نهاية الإنسان وأن عمره الافتراضي قد انتهى وهذا مفهوم خاطئ وأن معظم البشر يعتقد بأن الإنسان المتقاعد قد هرم أو شاخ وبدأ في التخريف أو أصيب بمرض العصر (الزهايمر) لكن الصحيح والحديث للجميع بأن سن التقاعد هي السن أو العمر الذي يفكر فيه الإنسان بحرص والعمل بجد واجتهاد وأن عمل المتقاعد وإنتاجه أفضل وأحسن من عمل الإنسان الذي لم يصل هذه المرحلة.

هناك كثير من الدول المتقدّمة لا تستعين إلا بالخبراء وبالمتقاعدين لأنهم الخبرة في عملهم والحنكة في أدائهم وأنهم المثل الأعلى لوظائفهم.

يجب الحرص ووضع قانون يحمي هؤلاء العظماء والعظمة لله فقط لكن وبفضل جهودهم ولما بذلوه في أعمالهم يجب تكريمهم والرجوع إليهم كمرجع وكأرشيف يتم الرجوع إليهم والاستعانة بهم وأخذ المشورة منهم.

الكثير من المتقاعدين يعدّون أنفسهم من الذين أصبحوا مهملين فيصيبهم المرض والوهم بأنهم أصبحوا عالة على أهلهم وعلى دولتهم.

الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نزلت عليه الرسالة ونزل عليه الوحي وهو في سن الأربعين، لماذا؟ لأن هذه هي سن الوعي وسن الرشد وسن الهداية والسن التي يُميّز فيها العبد الحرام من الحلال.

 

Mufeed.ali@outlook.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .