دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
إطلاق القمر الصناعي سهيل سات 2 إلى الفضاء | وصول القمر الصناعي سهيل 2 إلى المرحلة الثانية في مساره إلى الموقع المداري | قمر سهيل2 سيوفر سعات قمرية في الموقع المداري 26 | 40 طالباً يشاركون في التصفيات الأولية لسند قانوني | انخفاض معدلات وفيات البالغين في قطر | ختام أكاديميـة مناظرات قطر لتدريب المدربين | اخـتيــار الجـثـجــاث .. زهـــرة العـام | مؤسسة قطر تبحث تغيير مشهد الرعاية الصحية | «القطرية للسرطان» تدشن حملة للتوعية بصحة الرجال | إعلان جداول اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول | الراية تنشر تفاصيل الرقاقة الأولى لجينوم قـطـر | 3 ملايين دولار منحة قطرية لمنظمة الصحة العالمية | وزيرة الصحة تحذر من سوء استخدام المضادات الحيوية | الشيخة هند تلتقي السباح العالمي مايكل فيلبس | تعاون بين «ويش» والصحة العالمية لدعم التمريض | ربط الابتعاث الحكومي بخطط توطين الوظائف | رئيس بوتسوانا يتسلّم أوراق اعتماد سفيرنا | قطر ترحب بإزالة حسابات تويتر المزيفة | الرئيس الرواندي يصل الدوحة
آخر تحديث: الأحد 5/8/2018 م , الساعة 1:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وصية تمثل معيناً تربوياً خالصاً

وصية تمثل معيناً تربوياً خالصاً

بقلم - ممدوح محمد الشمسي :

يروى في الأثر أن أبا جعفر المنصور مرَّ على بعض أمراء بني أمية في سجنهم فسألهم: ما أصعب أمر لاقيتموه في سجنكم ؟ فقالوا: ما افتقدناه من تربية أبنائنا، ويا لها من إجابة موفقة، فهم يدركون أن أبناءهم هم المشروع الرئيس في حياتهم، هم الكنز الحقيقي، هم النعمة الكبرى، ولذلك لا عجب حينما نقرأ في سير الخلفاء والأمراء ونجد ذلك الحرص العظيم، والاهتمام الكبير بحسن تربية الأبناء، بل وكانوا يخصصون لهم مؤدبين يختارونهم بعناية فائقة، ويعقدون لهم الاختبارات، ويتابعون المستهدفات التربوية معهم، ويوجهونهم ويقدمون لهم النصح، ولا تشغلهم أمور الخلافة، ولا شؤون الحكم عن حسن متابعتهم لأبنائهم.

ومن تلك الوصايا الرائعة ما يرويه لنا خلف الأحمر، حيث يقول : (بعث إليَّ الرشيدُ في تأديب ولده محمد الأمين، فقال: يا أحمرُ، إن أمير المؤمنين قد دفع إليك مهجة نفسه وثمرة قلبه، فصير يدك عليه مبسوطة، وطاعته لك واجبة؛ فكن له بحيث وضعك أمير المؤمنين، أَقْرِئْهُ القرآن، وعرِّفه الأخبار، وروِّه الأشعار، وعلمه السنن، وبصِّرْه بمواقع الكلام وبدئه، وامنعه من الضحك إلا في أوقاته، ولا تَمُرَّنّ بك ساعة إلا وأنت مغتنم فائدة تفيده إياها من غير أن تحزنه فتميتَ ذهنه، ولا تمعن في مسامحته فيستحلي الفراغ ويألفَه، وقوِّمه ما استطعت بالقرب والملاينة، فإنْ أباهما فعليك بالشدة والغلظة).

وبإمعان النظر في هذه الوصية، نجد كلمات توزن بالذهب تمثل معيناً تربوياً خالصاً، ومجموعة نظريات ومبادئ تربوية متنوعة متكاملة، تناولت العديد من المبادئ التربوية الشاملة للمعلم والمتعلم والمنهاج وأساليب التدريس ومخرجات التعليم والقيم الأخلاقية الإسلامية الرفيعة، ومن المضامين التربوية المستخلصة من هذه الوصية الاهتمام بالمعلم ورفع شأنه وإعلاء قدره واحترامه من قبل الجميع، فمن الثابت أن هناك علاقة طردية بين مكانة المعلم ورقي المجتمعات، فكلما ارتقت مكانة المعلم في المجتمع علا شأن ذلك المجتمع وازداد تحضراً وتقدماً.

وحملت هذه الرسالة الحثّ على تعليم القرآن، والسنة النبوية، ومعرفة التاريخ، والشعر والآداب، وتهذيب السلوك العام، وإدراك أهمية الوقت.

وحثت على الاعتدال والوسطية في التعامل مع الطالب من قبل معلمه، بين ترهيب وترغيب، وبين لين وشدة دون إفراط أو تفريط .

وختاماً، إذا كانت هذه الوصية تشير إلى ضرورة الاهتمام بتربية أبنائنا، فإنها تؤكد في الوقت ذاته على قضية مهمة، ألا وهي إصلاح التعليم باعتباره طوق النجاة لأمتنا، ومفتاح السعادة لأبنائنا، ورسم الخطوات لمستقبلنا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .