دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 27/7/2016 م , الساعة 1:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية .. دعم عربي جديد لقطر بقضية المخطوفين :

رأي الراية .. دعم عربي جديد لقطر بقضية المخطوفين

إدانة القادة العرب لجريمة اختطاف مواطنين قطريين، في العراق -خلال القمة العربية التي اختتمت أعمالها أمس الأول في العاصمة الموريتانية نواكشوط - وتأكيدهم أن هذا العمل الإرهابي يعد خرقا صارخا للقوانين الدولية، وانتهاكا لحقوق الإنسان، ومخالفا لأحكام الدين الإسلامي الحنيف من قبل الخاطفين، علاوة على أنه عمل يسيء إلى أواصر العلاقات الأخوية بين الأشقاء العرب. رسالة عربية جماعية جديدة موجهة للحكومة العراقية وللذين يقفون خلف هذا العمل الإرهابي الجبان بأهمية إطلاق سراح هؤلاء المخطوفين الأبرياء بدون قيد أو شرط.

كما أن تأكيد القادة العرب، في بيانهم الذي صدر في ختام القمة تضامنهم التام مع حكومة دولة قطر في أي إجراء قانوني تتخذه في مواجهة هذه الجريمة والذين يقفون خلفها، هو أيضا بمثابة رسالة عربية بأن القضية ليست قطرية أو خليجية وإنما أصبحت عربية تمس جميع العرب، وبالتالي فمن المهم أن تدرك الحكومة العراقية والجهات العراقية التي اختطفت هؤلاء المواطنين القطريين العزل أن اتساع دائرة التضامن العربي الخليجي والإسلامي والدولي مع قطر في هذه القضية تؤكد أن هذه الجريمة مرفوضة جملة وتفصيلا وأن مسؤوليتها تقع في المقام الأول على الحكومة العراقية التي فشلت أولا في حماية هؤلاء المواطنين العزل داخل أراضيها وثانيا فشلت في إطلاق سراحهم رغم وعودها المتكررة.

ومن هنا فإن دولة قطر ومن خلال الدعم الخليجي والعربي والإسلامي والدولي الذي وجدته في هذه القضية لن تخضع لمحاولات الابتزاز التي تسعى الجهات الخاطفة تمريرها عبر المماطلة وتأخير إطلاق سراح المخطوفين لأنها ترفض أصلا عملية الاختطاف والمساومة عليها خاصة وأن هذه الجريمة غير المسبوقة عربيا تشكّل خرقاً للقانون الدولي وهي عملية مشينة غير مقبولة لاعربيا ولا إسلاميا ولا حتى عراقيا.

إن الحكومة العراقية تتحمل مسؤولية ضمان سلامة المخطوفين وإطلاق سراحهم وعودتهم سالمين إلى بلادهم وإن دولة قطر ومن منطلق حرصها على حماية مواطنيها المخطوفين وضمان سلامتهم وأمنهم ستبذل كل الطرق والوسائل للإفراج عنهم متسلحة بالتضامن الخليجي والعربي والإسلامي والدولي وأن هذا التضامن قد أكد أن القضية ليست قطرية وإنما هي قضية تهم الجميع وأن على الحكومة العراقية أن تدرك أن رسائل التضامن الواسعة مع قطر، تشكل إدانة لها لموقفها من هذه القضية الإنسانية.