دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 30/3/2015 م , الساعة 11:51 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية .. قطر دولة المؤسسات :

رأي الراية .. قطر دولة المؤسسات

إن الخطوات الكبيرة التي خطتها دولة قطر في مجال الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات والقانون وتحقيق نهضة تنموية شاملة في جميع المجالات ظاهرة وواضحة للعيان حيث إن قيادة الدولة تعمل من أجل بناء مستقبل زاهر لأبناء الوطن وفق خطط واستراتيجيات طموحة ، وذلك بفضل القيادة الحكيمة والمستنيرة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله، وإن هذه الاستراتيجيات تشمل الاهتمام بالأسرة والمرأة باعتبارهما أساس المجتمع السليم ولذلك عملت الدولة على تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في الحياة كما أن الدولة حريصة على توفير كافة الظروف الملائمة للمرأة من أجل القيام بهذا الدور باعتبارها الشريك الأساسي للرجل ، وإنه ليس غريبا أن يحظى التقدم الذي أحرزته المرأة القطرية باهتمام دولي وإقليمي خاصة أنها تقلدت مناصب عديدة وزارية وقضائية وإدارية ودبلوماسية. إضافة الى عضوة في المجلس البلدي المركزي بالاقتراع المباشر، كما أن دولة قطر تولي قضية حقوق الإنسان وحقوق الطفل اهتماما كبيرا.

لقد جاءت مشاركة دولة قطر في المؤتمر 132 للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد حاليا في العاصمة الفيتنامية هانوي تحت عنوان (التنمية المستدامة .. الانتقال من الأقوال إلى الأفعال ) بوفد برئاسة سعادة السيد عيسى بن ربيعة الكواري، نائب رئيس مجلس الشورى لتأكيد هذه المضامين خاصة أن هذه المشاركة تجيء متزامنة مع التحضيرات الجارية لانتخابات المجلس البلدي المركزي التي هي بمثابة العرس الديمقراطي و باعتبارها النواة الأولى للبرلمان لأن المجلس البلدي يمثل تجربة ديمقراطية واعية جاءت بانتخابات حرة ونزيهة.

إن مشاركة دولة قطر في مثل هذه المؤتمرات الدولية الهامة تهدف أيضا لشرح الجهود التي تضطلع بها الدولة تجاه القضايا الإقليمية والدولية خاصة أن مواقف قطر مقبولة لجميع الأطراف، ولذلك فهي تبذل كما أكد نائب رئيس مجلس الشورى جهودا كبيرة ومتواصلة من أجل استتباب السلام والاستقرار إقليميا ودوليا وحل النزاعات ونبذ الخلافات وتنقية الأجواء والجمع بين الفرقاء للحوار والاتفاق ما جعل لها مكانة بارزة في المحافل الدولية.

إن التزام مجلس الشورى الموقر بالمشاركة المتواصلة في فعاليات الاتحاد البرلماني الدولي أساسه الانفتاح الواعي المتوازن لدولة قطر على العالم ومنظوماته المتعددة في شتى الحقوق والميادين، كما أن هذه المشاركة تجيء ضمن مساعي قطر الدؤوبة مع المجتمع الدولي من أجل إرساء السلام والأمن ومكافحة الفساد وحماية حقوق الإنسان وإشاعة روح التسامح وتحسين مستوى التعليم وتحقيق التنمية المستدامة والعدل والتأكيد على سيادة القانون وأن القضية الفلسطينية لاتزال تشكل الأولوية في السياسة الخارجية القطرية فهي القضية الأولى عربيا وإسلاميا وأن السلام لن يتحقق بمنطقة الشرق الأوسط إلا باستعادة الشعب الفلسطيني الشقيق حقوقه المسلوبة وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.