دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 3/12/2016 م , الساعة 12:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية .. مجلس الأعمال القطري الهندي :

رأي الراية .. مجلس الأعمال القطري الهندي

تكتسب أهمية إنشاء مجلس الأعمال القطري الهندي للقطاع الخاص من أنه يؤسس لشراكة اقتصادية وتجارية استراتيجية بين قطر والهند بتحويل العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين الصديقين وأواصر التعاون المشترك في مختلف المجالات، ولا سيما في المجال التجاري والاقتصادي والاستثمار والصناعة والطاقة إلى شراكة استراتيجية ومرحلة جديدة، ومن هنا جاء التأكيد الذي قطعه معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بأن القواسم المشتركة بين دولة قطر وجمهورية الهند الصديقة تمثل أرضية صلبة لتطور وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، والرُّقي بهما إلى مجالات أرحب خاصة في ظل ما يشهدانه من عملية تنموية سريعة يُعززها انفتاحهما الاقتصادي.

إن زيارة معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى الهند والمباحثات التي يجريها مع المسؤولين الهنود تجيء انطلاقاً من حرص القيادتين في قطر والهند على أهمية أن تظل العلاقات المتجذرة بين البلدين قوية وعميقة خاصة وأن البلدين يتمتعان بعلاقات تاريخية وودية عبر قرون طويلة سواء من خلال العلاقات التجارية أو الثقافية أو التداخل الشعبي ولذلك جاء الحرص المتبادل على أهمية هذه العلاقات خاصة وأن قطر تُعتبر من أكبر المصدرين للهند للغاز الطبيعي، وأن قطر ستعمل على رفع حجم صادرات الغاز لتلبية احتياجات الهند المتزايدة من الطاقة".

لقد جاء إنشاء مجلس الأعمال القطري الهندي بهدف دفع العلاقات التجارية بين البلدين إلى آفاق جديدة خاصة وأن الهند تعتبر واحدة من ضمن أكبر خمس شُركاء تجاريين لدولة قطر، حيث يتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين مبلغ 10 مليارات دولار ولذلك جاء التأكيد على أهمية تحويل هذه العلاقات من علاقات تعاون ثنائي إلى شراكة إستراتيجية تربط بين الدوحة ونيودلهي من أجل تحقيق المصالح المشتركة للشعبين القطري والهندي ومن هنا فإن إنشاء مجلس الأعمال المشترك بين البلدين يشكل البداية لتنفيذ اتفاقية الشراكة الاستراتيجية عبر خريطة طريق واضحة المعالم تضمن تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستفادة المشتركة خاصة وأن قطر تعمل حالياً على تنفيذ مشاريع بتكلفة إجمالية تتجاوز 100 مليار دولار.