دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 27/5/2016 م , الساعة 12:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية... تفاهم خليجي روسي :

رأي الراية... تفاهم خليجي روسي

الاتفاق الخليجي-الروسي على استمرار التعاون في مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والاجتماعية يكتسب أهميته من أهمية دول مجلس التعاون كمنظومة إقليمية فاعلة دولياً وإقليمياً ومؤثرة في القضايا المختلفة، وأيضاً من أهمية روسيا كقوى عظمى مؤثرة دولياً، ولذلك نبعت أهمية الحوار الإستراتيجي الوزاري بين الجانبين، وأهمية نتائج الاجتماع الوزاري المشترك الرابع للحوار الإستراتيجي بين مجلس التعاون وروسيا الاتحادية باعتبار أنها مؤشر مهم على عزم الطرفين تطوير وتقوية علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين في كافة المجالات والتنسيق في القضايا الدولية والإقليمية.

إن الحوار الإستراتيجي بين دول مجلس التعاون وروسيا جاء تأكيداً على أهمية الحوار والتنسيق المشترك لحل الأزمات خاصة الأزمة السورية التي يجب أن تُحل سياسياً على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 (2015)، والاتفاقات التي أقرّتها مجموعة دعم سوريا الدولية. وإن تأكيد الجانبين على ضرورة وضع نهاية سريعة للصراع المسلّح في سوريا جاء انطلاقاً من حرص دول مجلس التعاون على حل الأزمة والتي لن تحل إلا بذهاب نظام الأسد، وأيضاً انطلاقاً من إدراك الجميع بأهمية دور روسيا في الأزمة السورية، ولذلك فإن تأكيد دول مجلس التعاون خلال الاجتماع على أهمية دور روسيا في حل الأزمة مرهون بقيام موسكو بدور إيجابي مهم يؤكد على أهمية التفاهم الخليجي- الروسي حول الملفات الإقليمية.

المطلوب من روسيا أن تدرك أن مجلس التعاون شريك إستراتيجي مهم وفاعل، وأن دول المجلس ومن خلال الحوار الإستراتيجي مع روسيا قد أكدت التزامها بتطوير علاقات التعاون والصداقة مع روسيا لتتحوّل إلى شراكة إستراتيجية تخدم المصالح المشتركة وأن ذلك مرهون بإسهام روسيا بشكل إيجابي وبنّاء في قضايا المنطقة خاصة فيما يتعلق بالأزمات السورية واليمنية والعراقية والعلاقة مع إيران، وأن تدرك أن مواقف مجلس التعاون من هذه الأزمات واضحة وصريحة ولا تحتاج إلى شرح، وأن دول التعاون داعم أساسي للشعب السوري في نضاله ضد الظلم والإبادة، ولذلك جاء اجتماع الحوار الإستراتيجي الخليجي - الروسي للتأكيد على هذه المواقف، وأنه من المهم أن تلعب روسيا دوراً أكبر وإيجابياً في حل أزمات المنطقة وفي مقدّمتها وضع حد للكارثة التي يعيشها الشعب السوري وفي التسوية السياسية للنزاع.