دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 23/7/2018 م , الساعة 2:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية .. قطر وبريطانيا.. علاقات تاريخية واستراتيجية :

رأي الراية .. قطر وبريطانيا.. علاقات تاريخية واستراتيجية

تمثل الزيارة الرسمية التي يقوم بها حالياً حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، للمملكة المتحدة امتداداً لعلاقات الصداقة والتحالف التاريخية العريقة التي تربط بين البلدين الصديقين منذ عشرات السنين، كما تأتي انسجاماً مع حرص قطر على تعزيز وتطوير علاقاتها مع مختلف دول العالم، خصوصاً الدول الكبرى وذات الوزن والتأثير على الصعيد الدولي.

لقد تعززت العلاقات الثنائية بين قطر وبريطانيا، وازدادت رسوخاً عبر السنين، منذ بدايات استكشاف النفط والغاز في منطقة الخليج العربي،واتسعت هذه العلاقات لتشمل التعاون الثنائي في كافة المجالات، خاصة السياسية والاقتصادية والتجارية والدفاعية والثقافية والتعليمية، ومن هنا فإن زيارة سمو أمير البلاد المفدى للمملكة المتحدة، ستتركز على المجالات الاستراتيجية الثنائية، بما يوطد العلاقات المتينة بين الدولتين والشعبين الصديقين، ويحقق المصالح المشتركة بينهما في المرحلة المقبلة، كما أن أهمية هذه الزيارة الميمونة تنبع من أنها ستتيح الفرصة لفتح آفاق أرحب للاستثمارات المتبادلة على المستويين الحكومي والخاص.

تكتسب زيارة حضرة صاحب السمو الحالية إلى بريطانيا أهميتها من أهمية واستراتيجية العلاقات التاريخية القطرية البريطانية التي ظلت تتميز بطابع نموذجي والتي تحولت من علاقات تعاون ثنائي إلى شراكة استراتيجية، ولذلك فإن نتائج المباحثات التي سيجريها صاحب السمو في لندن ستزيد من متانة تعزيز هذه الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات، السياسية والاقتصادية والأمنية، كما أنها ستؤكد حرص البلدين على تحويل هذه العلاقات إلى علاقات شراكة استراتيجية خاصة وأن قطر هي المصدر الرئيسي للغاز إلى بريطانيا، وحجم الاستثمارات القطرية ببريطانيا يبلغ أكثر من 40 مليار جنيه إسترليني، ومن هنا فإن نتائج هذه الزيارة ستعبر عن مرحلة تاريخية مهمة وجديدة لأنها ستقود إلى نقلة نوعية مهمة في العلاقات القطرية البريطانية.

إن العلاقات القطرية البريطانية تتميز بخصوصية تاريخية تضفي عليها ثقلاً وتفرداً ينعكس على كافة مجالات التعاون بين البلدين، حيث ترتبط الدولتان بالعديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات مختلفة، كما أن الزيارات المتبادلة بين الدولتين متواصلة على أعلى المستويات وعلى المستوى الوزاري والوفود المتخصصة، حيث ظلت قيادتنا الرشيدة تحرص دائماً على تحويل دولة قطر إلى مركز عالمي للصناعات القائمة على المعرفة والابتكار، ولذلك فإن قطر من خلال هذه الزيارة تسعى لتوسيع الشراكة القائمة مع بريطانيا في مجالات التعليم والصحة والرياضة والأمن.