دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 29/9/2016 م , الساعة 12:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية ... قطر تجدد دعمها للشرعية في ليبيا :

رأي الراية ... قطر تجدد دعمها للشرعية في ليبيا

تجديد دولة قطر دعمها لجميع الجهود الرامية لتعزيز السلم والحوار الوطني في ليبيا، ودعم المؤسسات الشرعية واستكمال مسار الانتقال السياسي وإعادة البناء وتحقيق المصالحة الوطنية يمثل تأكيدا بأن موقف قطر واضح وأنه ليس منحازا لطرف ضد الطرف الآخر في الأزمة الحالية بليبيا وأن دولة قطر تدعم حكومة الوفاق الوطني التي بدأت تضع الأسس الواضحة للمرحلة القادمة بليبيا من أجل حل الأزمة السياسية وتوحيد الشعب الليبي تحت راية الدولة الموحدة بعيدا عن الانقسامات الحالية التي تعصف بها سياسيا وعسكريا.

إن الشعب الليبي كما أكد سعادة السفير فيصل بن عبدالله آل حنزاب المندوب الدائم للدولة لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى بجنيف، يقف أمام مفترق طرق في غاية الأهمية، وأن ذلك يحتم على جميع الأطراف أن تكون على قدر كبير من المسؤولية، من أجل تجنيب وقوع ليبيا في المزيد من الفوضى والمعاناة، وضمان كافة الحقوق المشروعة للشعب الليبي، وتطلعاته في تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار، وتعزيز قدراته من أجل مواجهة التنظيمات الإرهابية التي تحاول استغلال الأوضاع الراهنة لتعطيل مسار الحل السياسي والعبث بمقدرات الشعب الليبي وبثرواته وبأمنه وباستقراره.

ولذلك فإن على الجميع في ليبيا أن يدركوا أهمية تفويت الفرصة على المتربصين بوحدتهم وأمنهم واستقرارهم السياسي وأن إنجاز ذلك مرهون بتضافر جميع الجهود الوطنية والإقليمية والدولية من أجل تقديم مختلف أنواع الدعم اللازم لبناء وترسيخ المؤسسات الشرعية ومساندة الشعب الليبي في إعادة بناء دولته الحديثة التي تقوم على مبادئ الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون

ومن هنا جاء الدعم القطري للحكومة الشرعية في ليبيا جاء والتأكيد على أهمية أن يقوم المجتمع الدولي بدور فاعل في تقديم الدعم اللازم للجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي، والحكومة الحالية التي جاءت نتاجا لاتفاق الصخيرات بالمغرب من أجل تمكين هذه الحكومة من الاستمرار في القيام بمهامها وفي مقدمتها توفير الأمن والاستقرار على كامل التراب الليبي ومحاربة الإرهاب والمضي قدما في المسار السياسي، وتعزيز الحوار الوطني وإنعاش الاقتصاد الوطني ومن هنا تأتي أهمية دعم جهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بقيادة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة التى تهدف إلى تيسير تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي والتصدي للأزمات السياسية والأمنية والاقتصادية والمؤسسية التي تواجه البلاد" .