دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 2/9/2015 م , الساعة 12:43 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : رأي الراية .. الدعم القطري للشباب :

رأي الراية .. الدعم القطري للشباب

القضايا الإنسانية المهمة والتحديات التي تواجهها المجتمعات، كانت محور مشاورات 550 شابًا وفتاة من قطر والعالم بالدوحة وذلك في إطار التحضير للقمة الإنسانية العالمية المزمع عقدها في اسطنبول التركية العام المقبل، فتلك المشاورات الشبابية التي تُعقد على مدى يومين تحت رعاية وزير الخارجية وتستضيفها روتا تُعتبر الأولى من نوعها، حيث سيكون بإمكان الشباب من مختلف أرجاء العالم إبداء وجهات نظرهم حول القضايا الإنسانية لإدراجها في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، فضلاً عن رفع توصيات عامة للقمة الإنسانية العالمية وتلك الفرصة النادرة وفرتها قطر للشباب حول العالم ليكونوا مشاركين في صنع القرار، فقطر تؤمن بدور الشباب في نهضة الشعوب وبناء الحضارات لذا عملت الدوحة على استضافتهم ومكنتهم من مناقشة أهم القضايا الإنسانية وسبل الحد من آثار مخاطر الصراعات، وكيفية إدارة تلك الأزمات وإبداء آرائهم وصياغة رؤاهم حول حوار الحضارات.

قطر تؤمن كل الإيمان بقدرة الشباب حول العالم على صياغة أفضل الحلول لمواجهة التحديات والفجوات الكبرى على المستوى الإنساني، فالإنسانية جمعاء تعاني من أزمات متعددة وصراعات دامية ومشاكل بيئية وفقر مدقع وانتشار غير مسبوق للجريمة وهي كلها أسباب تؤجج الصراعات حول العالم، لذا فإن هذه المشاورات التي تستضيفها قطر تمثل خطوة مهمة لشباب العالم لكونها المرة الأولى التي تُعقد فيها مشاورات شبابية، خاصة بالقمة الإنسانية العالمية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية فهذا اللقاء الشبابي يؤكد على إرادة ودور قطر في دعم شباب العالم للتباحث في القضايا العالمية الشائكة إيمانًا بأهمية قدرات الإنسان وبخاصة الشباب وتماشيًا مع التوجيهات الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

جهود كبيرة تضطلع بها دولة قطر على مستوى دعم حوار الثقافات وتحالف الحضارات وتحقيق الوئام الإنساني والتفاهم الثقافي بين شعوب الأرض وذلك عبر طرح عدة مبادرات ومنها ما هو موجه إلى الشباب مثل دعم مبادرة مؤسسة "التعليم فوق الجميع" إيمانًا منها بدور وأهمية التعليم في صياغة مستقبل زاهر للشباب ومن أجل أن يكون الشباب بناة حضارة وتقدم إنساني وليس معاول هدم وعنف وتطرف وإرهاب، وكذلك مبادرة دولة قطر لتعليم وتدريب السوريين وذلك من خلال مؤتمر المانحين الثالث لصالح سوريا الذي عُقد بالكويت في مارس الماضي فقطر تسعى عبر مبادرات عديدة لنشر الخير للإنسانية جمعاء وهي رسالة حب وسلام ترسلها قطر للعالم.