دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 23/5/2010 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

هل تطلق الخطوط القطرية رحلاتها إلى العراق ؟

المصدر : وكالات خارجية
  • د. الهنداوي : الخطوط العراقية تبدأ رحلاتها للدوحة خلال شهرين
  • العبيدي : الربط الجوي بين الدوحة وبغداد سيعزز التعاون الاقتصادي
  • الحربي : مطارات العراق مؤهلة لاستقبال رحلات الخطوط القطرية
  • الشيخلي : فتح الأجواء العربية وتبادل الخبرات .. أمر ضروري
  • بشرى النقاش : العراق يتطلع إلى الاستثمارات القطرية

الدوحة - عاطف الجبالي :

ناشد عدد كبير من أفراد الجالية العراقية المقيمة بالدوحة الخطوط الجوية القطرية لإطلاق رحلاتها صوب مطارات العراق، وقالوا إن القطرية كانت سباقة في الوصول إلى الأجواء العراقية، وكشف أفراد الجالية معاناتهم الشديدة خلال سفرهم عبر رحلات الترانزيت.
وأشاروا إلى أن إطلاق الخطوط القطرية رحلاتها إلى مدن العراق سيعود بالنفع على الناقل الوطني بقطر، حيث تتمتع مدن العراق بموقعها المميز وتاريخها العريق وأثارها النادرة، والتي ستكون محط اهتمام المستثمرين القطريين الراغبين في تنفيذ استثمارات ذات عوائد مغرية.
واستجابة الخطوط القطرية لهذا المطلب الجماهيري سيعزز التبادل التجاري بين البلدين، حيث تتمتع العراق بإمكانيات اقتصادية هائلة، بالإضافة إلى منتجاتها التي تلبي قدرا كبيرا من احتياجات المواطنين والمقيمين بدولة قطر، بما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.
ولم تقتصر المناشدة بإطلاق رحلات الخطوط الجوية القطرية إلى مطارات العراق على أفراد الجالية العراقية فقط، بل امتدت إلى المواطنين القطريين الراغبين في زيارة هذا البلد العريق الزاخر بالتحف والآثار النادرة، بالإضافة إلى تطلعهم في إعادة الحياة إلى بلاد الرافدين الذي عانى من ويلات الحروب خلال الثلاثة عقود الماضية.
ويحتاج العراق إلى الربط الجوي مع دول العالم لإعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب المدمرة التي نالت من الأخضر واليابس ببلاد الرافدين، وتعول الجالية العراقية المقيمة بالدوحة أمالاً كبيرة على رجال الأعمال القطريين للاستثمار في بلادهم، ولن يتحقق ذلك دون إطلاق الخطوط القطرية رحلاتها صوب مطارات العراق.

بادرة أمل
وقال سعادة الدكتور جواد الهنداوي السفير العراقي بالدوحة إن الاتصالات مع الخطوط الجوية القطرية مستمرة لبحث إمكانية إطلاق رحلاتها إلى مطارات العراق في أقرب فرصة ممكنة، وأشار إلى أن المسؤولون بالخطوط القطرية أبدوا تفهمهم الكبير لهذا الأمر ووعدوه بتدشين رحلات الناقلة قريباً.
وكشف سعادته أن الخطوط الجوية العراقية ستبدأ أولى رحلاتها للدوحة في غضون الشهرين المقبلين، مشيراً إلى أن العمل يسير بوتيرة متسارعة لفتح مكتب إقليمي للناقل الوطني العراقي بمؤسسة الشرق للسياحة والسفر.
أضاف أن الخطوط الجوية العراقية ستطلق 4 رحلات أسبوعية بين بغداد والدوحة، وقال إن الرحلات الجديدة ستحد من معاناة الجالية العراقية بالدوحة والتي تضطر إلى السفر عبر رحلات الترانزيت من خلال طيران الخليج أو الاتحاد.
وأشار إلى أن سلطات الطيران المدني العراقي وهيئة الطيران المدني بقطر، وقعا اتفاقا في العام الماضي لتفعيل عملية إطلاق الرحلات من قبل الناقل الوطني القطري والعراقي، وأبدى السفير العراقي تفاؤله الكبير باستجابة الخطوط القطرية لمناشدة الجالية العراقية في الوقت القريب.

التنمية الاقتصادية
وقال محمد العبيدي موظف باللجنة الأوليمبية القطرية إن إطلاق الخطوط القطرية رحلاتها صوب مدينة بغداد سيشكل دعماً قوياً لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري، خاصة في ظل إمكانيات الشحن الجوي الهائلة للخطوط الجوية القطرية.
وأشار إلى أن المدن العراقية تتمتع بمنتجاتها الغذائية وصناعاتها المميزة والتي ستكون محط أنظار تجار التجزئة القطريين، بما يعود بالنفع والفائدة على البلدين من خلال تعزيز حركة التبادل التجاري.
وقال العبيدي إن الفترة القادمة ستشهد حركة نوعية لاتفاقيات التعاون بين قطر والعراق ما يجعل من الربط الجوي أمراً ضرورياً، وأتوقع أن تتضمن هذه الاتفاقيات تحرير التبادل التجاري والسلعي بين البلدين من الرسوم والضرائب، وهو ما يشكل نواة لمنطقة تجارية حرة بين قطر والعراق.
وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين سجل بعض التقدم لكنه دون مستوى الطموح المطلوب، وأبدى محمد العبيدي تفاؤله الكبير بتحقيق إنجازات اقتصادية مميزة في حالة تعزيز حركة النقل الجوي بين قطر والعراق بإطلاق الخطوط الجوية القطرية صوب محطات العراق.
أضاف أن العراق بحاجة ماسة إلى الاستثمارات القطرية لإعادة المنشآت والمؤسسات التي تم تدميرها عبر آلة الحرب الأمريكية، مؤكداً عمق الترابط التاريخي بين الشعبين الشقيقين عبر التاريخ.
أضاف أن إطلاق الخطوط الجوية القطرية رحلاتها صوب مطارات العراق سيعزز مسارات التنمية في مختلف القطاعات التي تحتاج إلى ترميم شامل، مشيراً إلى أن الربط الجوي بين العراق وقطر سيخلق تكتلا اقتصاديا قويا ستنعكس نتائجه الإيجابية على الشعب القطري ونظيره العراقي.

بنية تحتية مؤهلة
وقال سيف طلال الحربي طبيب أسنان بالمستشفى الأهلي إن العلاقات القطرية القطرية تمر بأفضل أوقاتها، خاصة في ظل تقارب الرؤى السياسية والتعاون الاقتصادي المثمر بين البلدين، ما يجعل من إطلاق الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى المدن العراقية.. أمراً ضرورياً.
وأشار إلى أن مطارات العراق مازالت تتمتع بمقومات هائلة لاستقبال الرحلات الجوية المختلفة رغم ظروف الحرب المؤلمة التي نالت مختلف مرافق الدولة، وقال إن الخطوط القطرية ستلاقي كل الدعم والمساندة من قبل مسؤولي الطيران المدني العراقي لإطلاق رحلاتها.
وأشاد الحربي بالإمكانيات الهائلة التي تتمتع بها الخطوط الجوية القطرية والحائزة على تصنيف الخمس نجوم من قبل وكالات السفر العالمية، وتمنى أن تحذو الخطوط الجوية العربية نفس الاستراتيجية الناجحة.
وأشار إلى أن مدن العراق ستكون محط أنظار المواطنين القطريين الراغبين في قضاء عطلات سياحية بعد الاستقرار الأمني، وأرجع ذلك إلى التحف والآثار النادرة التي تقتنيها بلاد الرافدين.
وشدد د. سيف الحربي على ضرورة فتح الأجواء العربية وتيسير حركة النقل الجوي بما يعود بالنفع على المصالح العربية ويعزز حركة التبادل التجاري، بالإضافة إلى دعم القطاع بالدول العربية.
واختتم الحربي حديثه لـ[ الاقتصادية بنبرة حزن وعتاب شديدة للمسؤولين بشركة الخطوط الجوية القطرية مناشداً إياهم بضرورة تدشين رحلاتها صوب مطارات العراق للتخفيف من معاناتهم الشديدة خلال سفرهم، وتطرق الحربي إلى مناشدة رجال الأعمال القطريين للذهاب إلى العراق وإقامة الاستثمارات التنموية.

توسعات الناقلة
ومن جانبه أكد فراس حازم الشيخلي مدرب كرة قدم في نادي الوكرة أن إطلاق الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى مدينة بغداد سيعود بالنفع على أفراد الجالية العراقية المقيمة بقطر، بالإضافة إلى تعزيز الحركة الاقتصادية والسياحية بين البلدين.
وتوقع الشيخلي أن تستجيب الخطوط القطرية لمناشدة الجالية العراقية الكبيرة، خاصة في ظل السياسة التوسعية الكبيرة التي تنتهجها الناقلة في الوصول إلى كل مدن العالم، حيث ستشغل الخطوط القطرية أسطولاً يضم 120 طائرة بحلول عام 2013، في الوقت الذي ستصل فيه شبكتها العالمية إلى 120 وجهة.
أضاف أن الربط الجوي أصبح ضمن ضروريات الحياة اليومية في ظل الترابط الكبير بين دول العالم بعد أن أصبح قرية صغيرة يستطيع الجميع الوصول إلى أي مكان منها في ساعات محدودة، وقال إن دولة قطر تمثل قدرة استثمارية كبيرة ليس فقط بمنطقة الشرق الأوسط ولكن في العالم، ولذلك ندعو الخطوط القطرية لإطلاق رحلاتها إلى العراق لتكون بداية لتعاون كامل في مختلف القطاعات.
وقامت القطرية بطلب شراء 80 طائرة إيرباص A350 و24 طائرة إيرباص A320 و60 طائرة بوينغ s787، وكذلك 32 طائرة بوينغ 777 بدأ استلام طائرات منها في نوفمبر 2007، ولدى القطرية طلبات شراء لأكثر من 220 طائرة جديدة بقيمة تزيد على 40 مليار دولار أمريكي، كما أن الشركة أحد عملاء طائرة إيرباص A380 "سوبر جمبو" ذات الطابقين بطلبية من خمس طائرات من المنتظر تسلمها عام 2012، وذلك تزامناً مع افتتاح مطار الدوحة الدولي الجديد.
وشدد الشيخلي على ضرورة فتح الأجواء العربية بما يعود بالنفع على المواطن العربي وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية والثقافية بين الدول العربية، وأشار إلى أن التعاون العربي في مجال النقل الجوي مازال ينقصه الكثير ويحتاج إلى تضافر جهود شركات الطيران.

التعاون السياحي
وقالت بشرى النقاش وكيلة مدرسة الهلال الابتدائية للبنين إن إطلاق الخطوط القطرية رحلاتها صوب المطارات العراقية سينعش حركة النقل الجوي بين البلدين، بما يعود بالنفع على الجالية العراقية المقيمة في قطر، ويحد من معاناة السفر المتكررة بالنسبة لهم.
وأشارت إلى أن العراق بحاجة ماسة إلى جهود رجال الأعمال القطريين خلال الفترة المقبلة، حيث يحتاج العراق إلى الاستثمارات القطرية لإعادة تأهيل مؤسساتنا التي دمرتها آلة الحرب في العقود الثلاثة الماضية عبر آلة الحرب الغربية.
وعبرت وكيلة مدرسة الهلال الابتدائية عن دهشتها الشديدة لتأخر إطلاق رحلات الخطوط الجوية إلى العراق حتى الآن، مشيراً إلى أن الخطوط القطرية كانت سباقة في الوصول إلى الوجهات العراقية، وقالت : رغم الاستقرار النسبي في المدن العراقية وإطلاق عدد كبير من شركات الطيران العالمية رحلاتها صوب العراق إلا أن القطرية مازالت غائبة عن أجوائنا.
وأبدت بشري النقاش تفاؤلها الكبير بأن تستجيب الخطوط الجوية القطرية لمناشدة الجالية العراقية في الوقت القريب، خاصة في ظل توسعات الناقلة المتلاحقة حيث تستعد الخطوط القطرية لإطلاق عدد كبير من الوجهات بأوروبا وأمريكا الجنوبية.
وأشارت إلى أن إطلاق الخطوط القطرية رحلاتها إلى العراق سيدعم القطاع السياحي في البلدين، حيث تشتهر المدن العراقية بآثارها التاريخية وصناعاتها الشهيرة منذ زمن بعيد وبما تمتلكه من تراث عريق في كل المجالات العلمية والفنية والأدبية والثقافية.
وقالت بشرى النقاش إن العراق ستكون محط أنظار المواطنين القطريين الراغبين في رؤية التراث العربي الأصيل والتمتع بما يقتنيه هذا البلد العريق من لواحات فنية نادرة، وهذا ما سيعود بالنفع على البلدين للتقارب الثقافي والاجتماعي.