دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 13/1/2019 م , الساعة 12:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

46 موقعاً خضع لتقييم قابلية النفاذ لذوي الإعاقة في 2018.. مدى:

94% معدل النفاذ الرقمي للمواقع الحكومية الإلكترونية

440 ساعة تدريبية ضمن برنامج النفاذ إلى الوظيفة في 2018
9 مواقع وتطبيقات إلكترونية تحصل على اعتماد «مدى» للنفاذ الرقمي
تدريب 4026 معلماً واختصاصياً و234 برنامجاً تدريبياً للمختصين
إضافة 1056 رمزاً إلى معجم رموز «تواصل»
تعريب شهادة مختصي التكنولوجيا المساعدة المعتمدة عالمياً من RESNA
94% معدل النفاذ الرقمي للمواقع الحكومية الإلكترونية

كتب- أكرم الكراد:

أكّد مركز التكنولوجيا المُساعدة «مدى» التابع لوزارة المُواصلات والاتّصالات أنّ معدل النفاذ الرقمي للمواقع الحكومية الإلكترونية في قطر بلغ 94% في العام 2018، وذلك وَفقاً لنتائج أداة الرصد والقياس في المركز، مُنوهاً في هذا السياق إلى أنّ 46 موقعاً إلكترونياً خضعت لتقييم درجة النفاذ الرقمي العام الماضي، وحصلت 9 مواقع وتطبيقات إلكترونية على اعتماد «مدى» للنفاذ الرقمي، حيث تعدّ تلك المواقع قابلة للنفاذ من قبل الأشخاص من ذوي الإعاقة، وقادرة على دعم العيش المستقل للأشخاص من ذوي الإعاقة والمتقدمين في السنّ.

وتعدّ هذه النسبة مرتفعة مقارنة بالفترة الزمنية لإطلاق برنامج النفاذ الرقمي للمواقع الإلكترونية، وسياسة سهولة النفاذ الرقمي ومنالية الويب، فقد أطلق المركز العام 2017 برنامجاً تخصصياً متكاملاً بعنوان «النفاذ الرقمي للمواقع الإلكترونية»، ويهدف إلى دعم خدمات النفاذ إلى المواقع الإلكترونية الحكومية وبناء القدرات، ويشرف عليه خبراء مُتخصصون في هذا المجال، حيث يتمّ تقديم خدمات التقييم للمواقع الإلكترونية ووضع الحلول وتقديم الاستشارات وتدريب العاملين والمطوّرين، ويمتد البرنامج على مدار العام من خلال التنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية في الدولة.

وكشف المركز في تقريره السنوي أنّ هناك 115 مُختصاً تمّ بناء قدراتهم في مجال النفاذ ضمن برنامج مدى لبناء القدرات، و197 مستخدماً جديداً لعناصر واجهة المستخدم، وأدوات «مدى» للنفاذ الرقمي، ما يعكس حرص المركز على رفع مُستوى النفاذ للمحتوى الإلكتروني من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة وفق سياسة سهولة النفاذ الرقمي ومنالية الويب، والتي تمثّل خُطوة هامة نحو ضمان تحقيق مجتمع شمولي في دولة قطر، ينتفع جميع أفراده بمزايا الرقمية، وما توفّره من فرص وآفاق؛ وتهدف هذه السياسة إلى ضمان سهولة نفاذ الأشخاص ذوى الإعاقة في قطر إلى التكنولوجيا التي تُثري حياتهم أسوة بغيرهم من الأسوياء.

وتتناول سياسة «سهولة النفاذ الرقمي ومنالية الويب» مجموعة العقبات التي تحول دون سهولة النفاذ الرقمي ومن بينها؛ المواقع الإلكترونية، وتهيئة خدمات الاتّصالات، والهواتف الجوالة، وأجهزة الصراف الآلي، والخدمات الحكومية، وإمكانية الوصول إلى التكنولوجيا المُساعدة، والمُحتوى الرقمي.

ويحرص مركز «مدى» على تطبيق هذه السياسة في مُختلف قطاعات الدولة مع رصد التقدّم المحرز فيها، إضافةً إلى حثّ المؤسسات والجهات الحكومية على تطبيق معايير النفاذ الرقمي على مواقعهم الإلكترونية لرفع نسبة النفاذ الرقمي، وسهولة الاستخدام، ولضمان المُشاركة الفعّالة المُتكافئة من قبل الجميع في المُجتمع الرقمي دون استثناء.

إطلاق 18 محطة تكنولوجيا مساعدة

دعم 2600 من ذوي الإعاقة للنفاذ إلى المجتمع

أكّد المركز أنه في سبيل تنفيذ خطته الإستراتيجية في مجال المجتمع، فقد تمّ دعم 2600 شخص من ذوي الإعاقة والمتقدمين في السنّ للنفاذ إلى المجتمع، حيث يشكل ذوو الإعاقة جزءاً لا يتجزأ من أي مجتمع، وهم يتمتّعون بقدرات هائلة تمكّنهم من الإسهام في النهوض باقتصاد الوطن، ولذلك قدّم «مدى» 1458 حلاً تكنولوجياً، تمّ توفيره لذوي الإعاقة والمتقدمين في السنّ، فضلاً عن 5 حلول تكنولوجية مساعدة تمّ ابتكارها ضمن برنامج مدى للابتكار، إيماناً من المركز بضرورة توفير مجتمع شامل متكامل، يتيح الفرص المتكافئة للجميع، ويصون لذوي الإعاقة حقوقهم.

كذلك أضاف المركز خلال العام الماضي 1056 رمزاً إلى معجم رموز تواصل، لتعزيز التواصل البديل والمعزز، ويعدّ هذا المعجم أحد الحلول الذكية للتواصل التعويضي البديل باللغة العربية باستخدام رموز «تواصل»، ما يجعله واحداً من أدوات التكولوجيا المساعدة التي يكثر عليها الطلب في المجتمعات الناطقة باللغة العربية.

كما أطلق 18 محطة تكنولوجيا مساعدة رئيسية في مجال المجتمع، وأقام 1463 ساعة تدريبية مقدمة لبناء القدرات، وتم تطوير 44 مصدراً مرجعياً ونشره في موقع مدى الإلكتروني، فضلاً عن تدريب 27 اختصاصياً واعتمادهم كمستخدمين متقدمين للتكنولوجيا المساعدة، إلى جانب تعريب شهادة مختصي التكنولوجيا المساعدة المعتمدة عالمياً من RESNA.

ولا يقتصر عمل مركز «مدى» على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، بل يشمل أيضاً تمكين بيئاتهم، حيث يؤمن بأنه لا يكفي الاقتصار على تمكين الفرد بدعمه على أكمل وجه، فمن الأهمية بنفس القدر إن لم يكن أكثر من ذلك، معالجة قضايا البيئة المعيشية للأشخاص ذوي الإعاقة للتأكّد من أن لديهم كل ما يلزم لتحقيق النجاح، ويسعى مركز مدى نحو تحقيق أهدافه من خلال الشراكات الإستراتيجية والتشغيلية مع أطراف مشاركة هامة في النظام البيئي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد حدّد مركز «مدى» 4 مجالات رئيسية هي التعليم والتوظيف والمجتمع والنفاذ الرقمي للاستمرار في أداء رسالته الهادفة لإزالة الحواجز التي تحد من مشاركة ذوي الإعاقة في المجتمع، وهي التعليم، من حيث تثقيف الأشخاص من ذوي الإعاقة ومجموعة متنوّعة من الشركاء حول أفضل الطرق التي يمكن من خلالها استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتعزيز الحياة، والتوظيف من خلال إرشاد الأشخاص من ذوي الإعاقة وإدراجهم في المجتمع، وعبر تسخير قوة تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات لخلق فرص العمل وتعزيز ريادة الأعمال، والمجتمع عبر توطيد العيش المستقل عن طريق إنشاء مجتمع يؤمّن النافذ للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما يتفاعل مركز مدى مع هذه المجالات من خلال توفير الخدمات الاستشارية والتوصيات المتعلقة بالسياسة العامة.

تدريب 85 من ذوي الإعاقة لدخول سوق العمل

في مجال التوظيف، أقام مركز التكنولوجيا المُساعدة «مدى» 440 ساعة تدريبية ضمن برنامج النفاذ إلى الوظيفة خلال العام 2018، وقد حصل 85 شخصاً من ذوي الإعاقة على التقييم والتدريب والتأهيل اللازم لدخول سوق العمل، فضلاً عن 38 موظفاً من ذوي الإعاقة تمّ تقييم احتياجاتهم وتزويدهم بحلول التكنولوجيا المُساعدة، كما وفر المركز خلال العام الماضي 50 حلاً تكنولوجياً معززاً لقدرات ذوي الإعاقة، ويمكنهم من التمتّع بمُستويات الحياة الكريمة التي ينعم بها جميع أطياف المُجتمع القطريّ.

ويعمل «مدى» في هذا المجال على المُساعدة لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من إيجاد فرص وظيفية في سوق العمل، وتقييم القدرات والمهارات من أجل تقديم برامج التدريب على تكنولوجيا الاتّصالات والمعلومات المُناسبة، كما يعمل المركز على تقديم خدمات التدريب على تكنولوجيا الاتّصالات والمعلومات والتكنولوجيا المُساعدة من أجل التوظيف، وعليه يُسهم المركز في مُساعدة ذوي الإعاقة على تنمية المهارات التي تمكّنهم من النجاح في بيئة الحياة العمليّة، ويسعى في هذا المجال ليكون مثالاً يُحتذى به في تمكين توظيف ذوي الإعاقة.

دعم 2251 طالباً للنفاذ إلى تعليم يتسم بالجودة

ابتكار 7 حلول تكنولوجية في 2018

حقّق المركز العديد من الإنجازات خلال العام 2018 في مجال التعليم الذي يعد الركيزة الأساسية لدمج ذوي الإعاقة في الحياة بشكل طبيعي، وأحد الأهداف الرئيسية لإستراتيجية «مدى»، حيث وفّر المركز 1236 حلاً تكنولوجياً للطلاب من ذوي الإعاقة، وتمّ تدريب 40 معلماً واختصاصياً، واعتمادهم كمستخدمين متقدّمين للتكنولوجيا المساعدة (AT Super Users)، وبلغ عدد المُعلمين والاختصاصين الذين تمّ تدريبهم 4026 معلماً واختصاصياً.

كذلك أطلق المركز خلال العام الماضي 3 محطات تكنولوجيا مساعدة رئيسية، وقدّم 46 حقيبة تكنولوجية مُساعدة مُتخصصة إلى المدارس، وتمّ دعم 2251 طالباً من ذوي الإعاقة للنفاذ إلى تعليم يتّسم بالجودة، كما أقام المركز 234 برنامجاً تدريبياً للمُختصين، وقدّم 7 حلول تكنولوجية تمّ ابتكارها ضمن برنامج «مدى» للابتكار، والذي يهدف المركز من خلال هذا البرنامج إلى توفير آليات للحصول على خدمات مُبتكرة وجديدة في مجال النفاذ الرقمي والتكنولوجيا المُساعدة إلى السوق المحلي، ما من شأنه أن يؤدّي إلى تحسين نوعية حياة الأشخاص من ذوي الإعاقة في قطر والعالم العربي. كما يقدّم برنامج الابتكار لأصحاب المشروعات الخاصة الدعم اللازم لمُساعدتهم على التوسّع في مشاريع التكنولوجيا المساعدة والنفاذ الرقمي لمُواكبة أحدث الابتكارات العالمية، ويُساعد البرنامج المُبتكرين المحليين والعالميين على تطوير مُنتجات التكنولوجيا المُساعدة وخدماتها باللغة العربية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .