دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 12/1/2019 م , الساعة 12:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يعيشون أوضاعاً مأساوية.. ومنظمة حقوقية تطالب بإطلاق سراحهم

تعرض نشطاء سعوديين للتعذيب والصعق والحرق

تعرض نشطاء سعوديين للتعذيب والصعق والحرق

الرياض - وكالات:

أكدت منظمة «القسط» الحقوقية تعرض نشطاء سعوديين للتعذيب بالمعتقلات السعودية، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم. وأفادت «القسط»، عبر «تويتر»، بتعرض «نوف عبدالعزيز، وعبدالعزيز المشعل، ومحمد البجادي، وياسر العياف، ومحمد الربيعة للتعذيب فيما تم تسميته الهوتيل أو دار ضيافة الضباط». وأضافت أنه كذلك «تم تعذيب الدكتور إبراهيم المديميغ الذي تم الإفراج عنه مؤخراً».

وطالبت المنظمة بإفراج غير مشروط عن معتقلي الرأي وتعويضهم تعويضاً مجزياً جراء ما لحق بهم، ومعاقبة من تجاوز بحقهم. وقبل أيام، اتهمت المنظمة، «سعود القحطاني»، المستشار السابق بالديوان الملكي المقرب من ولي العهد «محمد بن سلمان»، بالوقوف وراء عمليات التعذيب. وأوردت المنظمة، عبر موقعها الإلكتروني، صنوفاً من ألوان العذاب التي تعرضت لها الناشطات: «سمر بدوي»، و»شدن العنزي»، و»عزيزة اليوسف»، و»إيمان النفجان»، و»لجين الهذلول»؛ إذ صُوِّرت إحداهن على الأقل وهي عارية وعرضت الصورة أمامها على الطاولة أثناء التحقيق. وتعرّضت واحدة منهن على الأقل لتحرش جنسي جسدي بواسطة حارِسات السجن. وتطالب مجموعة برلمانية بريطانية مؤلفة من أحزاب متعددة ومحامين دوليين، بزيارة الناشطات المعتقلات في السجون السعودية للنظر في احتجازهن وظروفهن الصحية. ونقل حساب «معتقلي الرأي» المعني بالسجناء في السعودية أن الدكتور علي العمري يعاني من حروق وإصابات شديدة في كل جسمه بسبب تعرضه لـ«تعذيب جسدي وحشي» بالضرب والصعق بالكهرباء وإطفاء أعقاب السجائر. وأضافت صفحة «معتقلي الرأي» على تويتر أن «العمري كان ممنوعاً تماماً من الزيارات والتواصل مع عائلته طوال فترة احتجازه في العزل الانفرادي التي استمرت 15 شهراً قبل نقله مؤخراً للسجن الجماعي تزامناً مع إخضاعه لصنوف وحشية من التعذيب الجسدي المهين». وفي سبتمبر الماضي طالبت النيابة العامة المحكمة الجزائية المتخصصة في المملكة بما سمته «القتل تعزيراً» للعمري بعد أن وجهت ضده أكثر من ثلاثين تهمة، منها تشكيل «منظمة شبابية لتحقيق أهداف تنظيم سري إرهابي داخل المملكة». وفي السياق ذاته، ذكر حساب «معتقلي الرأي» أن الدكتورة رقية المحارب خضعت لجلسة محاكمة سرية أمام محكمة «الإرهاب» طالبت خلالها النيابة العامة بما سمته «قتلها تعزيراً» بعد توجيه تهم عدة لها وصفها الحساب بـ»الجائرة» ضدها. والدكتورة رقية المحارب من أبرز الشخصيات الدعوية النسائية في السعودية والخليج، وحاصلة على الماجستير في الحديث وعلومه. وقبل يومين، قال حساب «معتقلي الرأي» إن الشيخ عوض القرني دخل المستشفى منذ منتصف الشهر الماضي إثر تدهور شديد في حالته الصحية بسبب الإهمال والضغوط النفسية الكبيرة في السجن. وسبق أن طالبت النيابة العامة أيضا بـ»القتل تعزيراً» بحق الشيخين سلمان العودة وعوض القرني.

وتعتقل السعودية ما يناهز مئة شخصية، وتتكتم على الاعتقالات وأسبابها، بيد أن معلومات مسربة تفيد بتعرض العديد من المعتقلين لانتهاكات خطيرة تشمل التعذيب لحملهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها أو التخلي عن مواقفهم المنتقدة للسلطات.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .