دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 12/2/2019 م , الساعة 2:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

السعودية لا تزال تعذب الناشطات ببشاعة.. واشنطن بوست:

جلاد السجينات السعوديات يتجول بالبلاط الملكي

لجين الهذلول تسعى لرفع شكوى ضد معذبيها والسلطات تماطل
جلاد السجينات السعوديات يتجول بالبلاط الملكي

واشنطن- وكالات:

قالت صحيفة «واشنطن بوست» إنّ السؤال الذي يُفترض أن يوجَّه للنظام في السعودية هو لماذا تقبع الناشطات السعوديات في الحبس بالوقت الذي ما زال فيه جلادهن سعود القحطاني يتجوّل في البلاط الملكي؟. وأشارت الصحيفة الأمريكية في افتتاحيتها إلى عدم سجن القحطاني، على الرغم من اعتراف الرياض بالدور الرئيسي الذي أدّاه في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، بقنصلية بلاده في إسطنبول، بالثاني من أكتوبر الماضي، وهو ما بيّنه محققون سعوديون ومسؤولون أمريكيون. وأكّدت الصحيفة أنه بات واضحاً أن أكثر حالات التعذيب لسجناء سياسيين حدثت في العام الماضي كانت في السعودية، ولا تزال مثل هذه الحالات البشعة مستمرة حتى الآن. وتابعت أن الضحايا هن من النساء اللواتي اعتُقلن بسبب دعواتهن من أجل نيل الحقوق المدنية الأساسية، مثل الحق بقيادة السيارة. ولفتت «واشنطن بوست» إلى الانتهاكات التي تعرّض لها العديد من هؤلاء النسوة؛ مثل الحبس الانفرادي لعدة أشهر بعد الاحتجاز الأولي، والضرب والصعق بالصدمات الكهربائية، والإيهام بالغرق، والتحرش الجنسي. وقالت: «ينفي مسؤولون سعوديون كبار مشاركتهم بشكل مباشر في مثل هذه الحالات، كما سبق لهم أن نفوا أي مشاركة لهم بعملية قتل خاشقجي، ما يستدعي ضرورة توجيه عقوبات مباشرة لمثل هؤلاء المسؤولين». واستشهدت الصحيفة بتقرير لمنظمة العفو الدولية أشار إلى تعرّض العشرات من الناشطات الإناث والعديد من الرجال الذين اعتُقلوا في مايو الماضي، وما زالوا محتجزين، للتعذيب، دون أن توجَّه أي تهمة رسمية لهم، أو يُقدّموا للمحاكمة. وفي الشهر الماضي، قالت المنظمة إن لديها شهادات لتعرّض 10 أشخاص للتعذيب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من احتجازهم في سجن سري، وبالإضافة إلى عمليات الاعتداء الجسدي، فإن بعض الناشطين أُجبروا على أن يُقبّل بعضهم بعضاً والمحقّقون يراقبون ذلك. ومن بين النساء اللواتي تعرّضن للتعذيب الناشطة لجين الهذلول، التي هددها القحطاني بالاغتصاب، وهو أحد كبار مساعدي ولي العهد محمد بن سلمان، والذي كان يشاهد عملية تعذيبها، وفقاً لعائلتها. وتابعت «واشنطن بوست» بأن معظم هؤلاء المعتقلين، مثل الهذلول، معروفون بمشاركاتهم في الاحتجاجات السلمية المنادية بحق قيادة المرأة للسيارة، ومعها أيضاً ناشطات أخريات؛ مثل هتون الفاسي وعزيزة اليوسف، وهنّ من العالمات اللواتي يدرسن في الجامعة، في حين حصلت ناشطة سعودية أخرى معتقلة، وهي سمر بدوي، على جائزة وزارة الخارجية الأمريكية في العام 2012، بعد أن نادت بوضع حدٍّ لنظام الوصاية وحق التصويت. هذا الأسبوع، تقول الصحيفة، أكد تقرير أعدّته لجنة من البرلمانيين البريطانيين خطورة الجرائم التي ترتكبها السعودية بحق السجناء الناشطين، وخلصت إلى أن النساء تعرّضن للمعاملة القاسية واللاإنسانية والمُهينة، ومن ضمن ذلك الاعتداء والحرمان من النوم والتهديد بالحبس الانفرادي. من جانب آخر، قالت علياء الهذلول شقيقة الناشطة المعتقلة لجين الهذلول إنها تسعى لرفع شكوى ضد المسؤولين عن محنتها بعد التعذيب الذي تعرضت له في المعتقل. وقالت في تغريدة على حسابها في تويتر إن لجين تحاول رفع الشكوى، بيد أن مسؤولي السجن قالوا لها إن هناك إجراءات معينة لرفعها، ولكن هذه الإجراءات ليست واضحة. وأضافت إن شقيقتها طلبت منهم إعطاءها دليل الأنظمة القضائية منذ نحو شهرين، وأن السجن ما زال يدرس طلبها للحصول على نسخة من النظام القضائي. والهذلول المعتقلة صحفية درست في الولايات المتحدة وعرفت بدفاعها عن حقوق المرأة السعودية، وقد تعرضت للاعتقال أكثر من مرة بسبب مواقفها. وخلال الأسابيع الماضية، تحدث عدد من أفراد أسرتها عن التعذيب الذي تتعرض له في معتقلها على يد المحققين، حيث سردت شقيقتها علياء -التي تعيش في بروكسل- بالتفصيل ما تتعرض له لجين من تعذيب وحبس انفرادي وضرب وصعق وتحرّش وتهديد بالاغتصاب والقتل، مؤكدة أن بعض جلسات التعذيب شارك فيها بالتعذيب والتهديد القحطاني. كما ذكر شقيقها وليد -في مقال له- أن أحد المحققين قال لشقيقته «إذا لم تتزوجيني فسوف أغتصبك». وأكّد أن أخته «تعرضت للجلد والضرب والصعق بالكهرباء والمضايقة بشكل متكرر». ونقل عنها إن هناك أحياناً رجالاً ملثمين «يوقظونها منتصف الليل ليهتفوا بتهديدات لا يمكن تخيلها».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .