دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 18/2/2008 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فهد الكواري مدير المنتخبات الوطنية يضع النقاط علي الحروف : لا تتشاءموا بسبب الخسارة أمام استراليا

المصدر : وكالات خارجية
  • العنابي عاني في الفترة الماضية بسبب الغيابات والإصابات
  • تعادل العراق والصين في مصلحتنا ولا تنازل عن الفوز في الدوحة
  • سأظل في خدمة بلادي حتي لو لم نتأهل إلي مونديال 2010
  • تمنينا من الاتحاد الاسيوي وضع جدول مناسب لدوري الأبطال

متابعة - بلال قناوي : تمني فهد الكواري عضو اتحاد الكرة ومدير المنتخبات الوطنية ألا تتشاءم الجماهير القطرية في الوصول إلي كاس العالم 2010 بعد خسارة العنابي في الجولة الاولي أمام استراليا صفر-3 وقال في لقاء مع الصحفيين ان الخسارة التي لحقت بالعنابي كانت امام فريق كبير هو الفريق الاسترالي الذي يحسب من الفرق الاوربية وليس من الفرق الاسيوية وهو المصنف الاول علي القارة وقد واجهناه علي ملعبه وبين جماهيره الغفيرة التي ملأت الملعب عن آخره وهو ما نتمناه من جماهيرنا ان شاء الله في المباراة القادمة والهامة مع المنتخب العراقي.

وقال : رغم الخسارة إلا أنني ضد التشاؤم خاصة والعنابي قدم في الشوط الثاني من مباراة استراليا اداء جيداً وكان منظما واعتقد ان العنابي لم يظهر بمستواه الحقيقي في الشوط الاول الذي لم ينفذ فيه اللاعبون تعليمات فوساتي.

اضاف الفهد : لابد ان نضع في الاعتبار ان العنابي ايضا خاض المباراة وهو يعاني من غياب ثلث الفريق وغياب لاعبين مؤثرين في مقدمتهم سباستيان وحسين ياسر وبلال محمد وسيد بشير ، ولا شك ان غياب سبستيان وياسر وبشير كان له تأثيره علي الاداء الهجومي.

استطرد فهد الكواري قائلا : الكل كان مستاء قبل وبعد مباراة استراليا بسبب عدم التهديف علي مدار 4 مباريات رغام اننا خضنا مباراة استراليا بخط هجوم مكون من لاعبين قليلي الخبرة امام فريق كبير وخطير كالفريق الاسترالي مثل علي حسن عفيف وخلفان ابراهيم البعيد عن الملاعب وعن المباريات علي مدار 7 اشهر بسبب العملية الجراحية والاصابة التي تعرض لها ، وقد كان عفيف وخلفان من افضل لاعبي منتخبنا خلال المباراة ، وقبل مباراة استراليا كان العنابي يعاني من الإصابات.

تعادل العراق والصين لصالحنا

اعترف مدير المنتخبات الوطنية بأن تعادل الصين مع العراق قلل من اثار خسارتنا امام استراليا وقال : تعادل العراق مع الصين كان ايجابيا لنا وكان في صالح العنابي حيث خسر العراق والصين نقطتين هامتين وان كان العراقي الخاسر الاكبر لإقامة المباراة علي ملعبه وبين جماهيره ، بينما استفاد الصين بالحصول علي نقطة خارج ملعبه.

وحول ما تردد عن تولي عدنان حمد تدريب المنتخب العراقي قال فهد الكواري : لا شك ان عدنان حمد مدرب له اسمه وتاريخه وهو علي علم تام بلاعبي المنتخب العراقي الحالي حيث قادهم الي الفوز بكاس آسيا للشباب والي التأهل لاوليمبياد اثينا 2004 والحصول علي المركز الرابع في الاوليمبياد وباختصار المنتخب العراقي الحالي صنع علي يد عدنان حمد واعتقد بالتالي أن توليه المهمة أمر ايجابي للفريق العراقي.

ورداً علي سؤال حول رؤيته للمجموعة وحظوظ العنابي بعد الجولة الاولي قال مدير المنتخبات الوطنية : من خلال الجولة الاولي يمكنني القول ان العنابي والعراق والصين في مستوي متقارب اما المنتخب الاسترالي فمستواه لا يقارن مع المنتخبات الثلاثة وأود الاشارة هنا الي أن الجميع ينظر للمنتخب الاسترالي من خلال مستواه في كاس آسيا وهي نظرة غير صحيحة لعدة اسباب أهمها ان الفريق الاسترالي شارك في آسيا 2007 وهو قادم من فترة توقف بعد نهاية الموسم ولاعبوه قادمون من اجازة ، وهو امر عكس ظروفه في تصفيات كأس العالم 2010 حيث يعتبر الفريق الان في كامل جاهزيته.

اضاف : الاهم من كل ذلك ان الفريق الاسترالي سيخوض مبارياته الاربع في شهر يونيو وهو مكتمل الصفوف خاصة لاعبيه المحترفين حيث ينتهي الدوري الاوربي في 13 مايو وهو ما يزيد من قوته.

تعديل جدول الدوري

وعن تعديل جدول الدوري في القسم الثالث وهل لبي طموحات لجنة المنتخبات ومدرب العنابي قال فهد الكواري : حقيقة رئيس الاتحاد واعضاء مجلسالادارة ولجنة المسابقات لم يقصروا مع العنابي والجميع كان متفقا ومتفهما لوجهة نظر فوساتي لاسيما خلال اجتماع الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني معه وتم بالاجماع الاتفاق علي التعديلات المطلوبة التي صبت في مصلحة العنابي باعتبار أن له الاولوية وايضا في مصلحة الاندية التي تسعي لتحقيق طموحاتها.

اكد الفهد عدم وجود أي مشكلة مع الاندية خاصة أندية القمة وفي مقدمتهم الغرافة والسد لاسيما وان الدوري حسم تقريبا ، وتبقي المشكلة فقط في الصراع الدائر للوصول الي المربع الذهبي ، ومشكلة الهبوط والبقاء بدوري المحترفين.

مشكلة الغرافة والسد

وحول معاناة العنابي بسبب انشغال السد والغرافة بدوري ابطال آسيا لوجود عدد كبير من لاعبيهم في صفوف منتخبنا قال فهد الكواري : بصراحة كنت اتمني من الاتحاد الاسيوي ان تكون له نظرة فنية اخري في جدول مباريات دوري أبطال آسيا لعدة اسباب وهي خوض السد والغرافة مباراتين في دوري أبطال آسيا يومي 12 و19 وبعدها بأسبوع يخوض العنابي المباراة الثانية مع العراق ، واضافة الي كل ذلك فالدوري لا يزال مستمرا ، والكلام هنا ليس علي العنابي او قطر فقط ولكن علي معظم الدول الاسيوية التي تعاني مثلنا ، وقد تمني الجميع ان تكون هناك مباراة واحدة بدوري أبطال آسيا حتي يتيح الاتحاد الاسيوي الفرصة امام المنتخبات للاستعداد للجولة الثانية من تصفيات المونديال.

وعن تصريح الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد بان بقاء الاتحاد مرهون بتأهل العنابي الي المونديال قال فهد الكواري : في اعتقادي الشخصي ان الحكم علي عمل اي اتحاد لابد وان يقاس من خلال الانجازات التي تحققت خلال فترة عمله (طوال 4 سنوات ) ومقارنة بالفترة التي سبقته ، ولا يجب التغيير لمجرد التغيير خاصة وانه من الجائز ان الشخص الذي يعمل انسان جيد لكنه غير موفق.

وحول موقفه كمسئول عن العنابي وهل سيرحل لو لم يتأهل لا قدر الله قال الفهد : انا انسان رياضي ، ومن الواجب علي خدمة بلدي في هذا المجال الذي اعرفه جيدا وانا دائما اعتبر نفسي جندياً ورهن اشارة بلادي في اي مجال سواء في اتحاد الكرة ومع العنابي او في اي مجال اخر.