دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 6/12/2018 م , الساعة 1:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
همسة ود ... اللغة غذاء ثانٍ للطفل
همسة ود ... اللغة غذاء ثانٍ للطفل

 

 

فريدريك الثاني (1194 - 1250) إمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدّسة وملك صقلية، أحد أهم أباطرة أوروبا في العصور الوسطى، اعتبره الكثيرون أذكى الناس في عصره وهو أيضاً أحد أهم أسباب ترجمة العلوم المكتوبة بالعربية إلى اللغات الأوروبية وقد أعجب فريدريك الثاني بالثقافة العربية الإسلامية وشجّع على دراستها والترجمة منها. وأصبحت صقلية في عهده مركزاً هاماً لانتقال الحضارة الإسلامية إلى أوروبا. وقد أغضب اهتمامه هذا رجال الدين المسيحيين فاتهموه بالهرطقة أو الخروج عن الدين.

فريدريك كان مهووساً بالتجارب العلمية فقد قام بإجراء تجارب غريبة جداً يعتبرها البعض شديدة الذكاء ويعتبرها آخرون شديدة الغباء، ولكن هذه التجربة والتي أطلق عليها “اللغة الأصلية للبشر“، أعتبرها أنا من أشد التجارب التي اطلعت عليه قسوة ووحشية.

تجربة قام بها بجمع أطفال حديثي الولادة ومنع عنهم التواصل البشري ليفهم هل سيتحدّثون بلغة معيّنة تلقائياً دون أي تعليم وتكون هي لغة البشر الأولى والأصلية التي تحدّث بها آدم وحواء، أو سيتحدّثون بلغة آبائهم التي ورثوها منهم. للأسف التجربة فشلت في النهاية، فبالرغم من توفير الطعام والشراب لكن الأطفال ماتوا بسبب انعدام التواصل مع البشر، فالأطفال في هذه السن بحاجة للرعاية المُباشرة التي لم تتوفر لهم، فالآباء هم شرط وجود الذات، وإننا دون مواجهة مع الآخرين لا يمكن أن ندرك ما تعنيه “أنا”، فالنظريات النفسية كلها تتفق على أنّ الآخر شرط لازم لولادة الذات.

ومنذ فجر التاريخ يعمل علماء النفس على معرفة الفطرة الأساسية للإنسان. فكان الأطفال هدفاً سهلاً لهم، إذ يأمرون بوضع أطفال حديثي الولادة في مكان مُنعزل ومُراقبتهم من بعيد ليفهموا أولى خطوات تطوّر الإنسان القديم، مثل فهم كيفية نشوء اللغة. وقد حاول العديد على مر السنين إقامة تلك التجربة التي تخل بنفسية الطفل الصغير الذي يحتاج إلى رعاية.

أولى تلك التجارب كانت على يد فرعون مصري منذ 2700 سنة. أمر بوضع طفلين في منعزل تام عن أصوات البشر، وعدم السماح لأي شخص بالكلام عند إطعام الأطفال. بعد مدة التجربة، دندن واحد من الطفلين بكلمة “بيكوس” وهي الكلمة من اللغة الفريجية تعني “لحية”. فاستنتج أن اللغة الفريجية هي لغة الإنسان الأصلية.

كما وافق اللغويون على أنه لا يوجد هناك لغة بدائية بخلاف اللغة البسيطة، وأن جميع اللغات المتحدّثة من قبل المجموعات البشرية الحديثة ذات دلالات تعبيرية متماثلة، على الرغم من أن هناك بعض الدراسات الحديثة تقول إن التعقيدات اللغوية تختلف في اللغة ذاتها وتختلف فيما بين اللغات الأخرى على مر التاريخ.

 

mozalmalki@hotmail.com

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .