دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 7/2/2019 م , الساعة 2:44 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
همسة ود .. من لا يملك غذاءه.. لا يملك حريته
همسة ود .. من لا يملك غذاءه.. لا يملك حريته

منذ أيام و في لقاء على شاشة تلفزيون قطر تابعته مع رجل الأعمال الأستاذ أحمد الخلف الذي بدأ أول مشروع لصناعة اللحوم في قطر، قال عبارة أثناء حواره في منتهى الحكمة والأهمية في الحقيقة، قال الخلف: “ من لا يملك غذاءه.. لا يملك حريته“، بالفعل ! فكيف يستطيع أن يكون المرء حراً إذا كان لا يملك مصادر غذائه ويعتمد على الغير في هذه المصادر؟.

وكانت منظمة “الفاو” قد أكدت على ضرورة زيادة الإنتاج الزراعي بنسبة. ”70%” حتى العام. 2050 لتغطية احتياجات السكان من الغذاء، كما عرف المسؤولون في قطر أن العالم قد وصل مرحلة حرجة لا يمكن الاستهانة بها أو السكوت عليها في مسألة إنتاج الغذاء، إذ أن أكثر من”950” مليوناً من البشر ينقصهم الغذاء وارتفعت أسعار الغذاء أكثر من 39% وأن استغلال الأراضي الزراعية وصل إلى حد يصعب معه زيادة الإنتاج بسبب التغير المناخي وشح المياه وقلة الاهتمام بالزراعة والإنتاج الزراعي على المستوى العالمي. إن مسألة الأمن الغذائي ضرورة لأمن الإنسان، ومن الضروري أن تأخذ نصيبها الكافي من الاهتمام، كما أنه حان الوقت لوضع استراتيجيات فعاله للبنى التحتية للأمن الغذائي لسنوات طويلة وعلى المدى القريب والبعيد أيضاً لضمان استقرار الأمن والأمان للسكان في البلاد، فأمن المرء النفسي واستقراره لا يتم إذا لم يتم التخطيط السليم لأمنه الغذائي.

وقد أدركت دولة قطر ضمن الواجبات الرئيسة للدولة ومنذ سنين طويلة أهمية توفير الغذاء كاحتياجات أساسية للمستهلكين، فوضعت “برنامج قطر الوطني للأمن الغذائي” والذي يستهدف تأمين “70%” من الاحتياجات الغذائية للبلاد، كما تضمنت استراتيجية قطر استخدام تقنيات إنتاج المحاصيل التي تستخدم المياه بفعالية مثل الإنتاج المحمي والمتحكم بيئيًا والزراعة المائية (الزراعة من دون تربة) بالإضافة إلى أنظمة الري المتقدمة إدراكا منها لمحدودية الأرض وشح المياه وتغيرات المناخ في قطر، والذي يطلع على هذه الإنجازات ينبهر بما تم تحقيقه في وقت يعتبر قياسياً. إن الغذاء وتوفير الأمن الغذائي للإنسان من أولويات حقوق الإنسان التي كفلتها حقوق الإنسان نظرياً، وهي من الناحية الشرعية الإسلامية حق طبيعي لكل إنسان، بنصها على توفير المأكل والمشرب والمسكن وسبل العيش الكريم، بل جعلت إطعام المسكين من لوازم الإيمان فذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)، فإسكات الجوع أتى في المقدمة، وذكرت منظمة الصحة العالمية أن هناك ثلاث ركائز محددة للأمن الغذائي: توافر الغذاء، والقدرة على الوصول إلى الطعام، والاستخدام الصحي له وعدم إهداره. وأضافت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ركيزة رابعة: استقرار الأبعاد الثلاث الأولى المذكورة للأمن الغذائي بمضي الوقت. في عام 2009 لخص مؤتمر قمة عالمي للأمن الغذائي أربع ركائز للأمن الغذائي: الإتاحة، والوفرة، والاستخدام، والاستقرار. نتمنى أن يتوفر الغذاء لكل إنسان على وجه الأرض، ولا يحرم طفلٌ يومًا من الأيام من الطعام ولا يجوع بسبب الحروب أو النزاعات التي لا تسبب إلا الدمار والحزن والحرمان.

                   

mozalmalki@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .