دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 10/3/2019 م , الساعة 3:02 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
إيقــاعــات .. اعتزي بأنوثتك
إيقــاعــات .. اعتزي بأنوثتك

يصادف الثامن من مارس اليوم العالمي للمرأة، ويحتفل العالم بذلك ويجدّد دعواته لحصول المرأة على حقوقها الإنسانيّة التي ما زالت للأسف في بعض المجتمعات تعاني من ويلات الاضطهاد والقهر والتمييز العنصري، وما زال البعض يستغل طيبتها وأنوثتها وطبيعتها التي خلقها الله عليها وتُمنع من حقوقها البسيطة التي يتمتع بها الرجل، وأنا لا أقصد مجتمعنا بقدر ما أعني مجتمعات غربية وأفريقيّة ربما لا يكون للمرأة فيها قيمة فتُحرم من التعليم بدافع العمل في البيت وتُزوج قسراً لمن يكبرها سناً من أجل المال ولا يحقّ لها أن تقرّر ما تريد وتعيش على هامش الحياة.

بفضل سياسة حكومتنا الرشيدة تبوأت المرأة مكانة مهمّة في المجتمع وحصلت على احترامها المجتمعي والوظيفي والسياسي إلا من بعض النفوس المريضة التي لا تثق في قدرات المرأة مُتناسين أن من قام بتربيتهم امرأة! فنجد أن المرأة القطرية تحدّت كل الصعاب وأثبتت قدراتها في كل الميادين كما أثبتت شغفها بالتعليم وطموحها العالي وعدم الاكتفاء بشهادة عادية أو وظيفة روتينية فاقتحمت كل الميادين ونجحت فيها.

والمرأة كائن يعيش من أجل الآخرين أكثر مما يعيش لنفسه وهذه طبيعة إنسانيّة إلا أنها ليست صواباً دائماً، فالمرأة يجب أن تعيش لنفسها أولاً وتتصالح معها وترضى بكل ما كتبه الله لها وتتجنب مقارنة نفسها مع الآخريات والأهم أن تكون لديها ثقة في نفسها بعيداً عن الغرور بحيث تؤمن بقدراتها وتعرف إمكانياتها لتحقق طموحها ولتفرض احترامها على الجميع، فمثلاً في البيت عليها أن تكون صديقة الجميع، الزوج والأبناء وأهل الزوج، وأن تتمتع بالذكاء لتبعد المشاكل عن حياتها وأن تبقى حكيمة وإن استفزها الرجل، في الوظيفة على المرأة أن تكون حلوة اللسان ولطيفة المعشر توزّع ابتسامتها بشكل صحيح وتتمرّد بأخلاق حين يحتاج الموقف ذلك، وتتخذ قرارات إنسانيّة قانونيّة بعيداً عن تصفية الحسابات وغيرة النساء وأن تكسب الموظفين بأجناسهم بلباقة وتفهم ظروفهم، مع الصديقة يحب أن تحترم صداقتها وتسعى لإرضاء صديقاتها وإسعادهن وتكون لهن السند وتبتعد عن الحسد وإثارة الفتن والغيرة، في الشارع يجب على المرأة أن تحترم خصوصيتها كامرأة وأن تعطي الانطباع المشّرف عن مجتمعها وبلدها وأن تكون القدوة لباقي البنات.

السعي لتحقيق الطموح وإثبات الذات وخدمة المجتمع والوطن يكون بالتمسّك بالأخلاق وإعطاء الآخرين حقوقهم والتعامل معهم بإنسانية وبمبدأ أعامل الناس كما أحب أن أُعامل وأقدّر ظروفهم كما أتمنى تقدير ظروفي وأحترم رغباتهم وأذواقهم وإمكانياتهم وإذا كانت لديّ القدرة على مساعدة الآخرين أسعى لذلك لأترك أثراً طيباً أينما كنت، والأهم معاملة المرأة مع المرأة نفسها فأنتِ الأقدر على فهمها فلا تعامليها كندٍ ولا تكوني حجر عثرة في طريقها ولا تسعي لتشويه سمعتها، فللأسف أكثر الظلم قد تجده المرأة من امرأة.

استمتعي بأنوثتك وكوني امرأة قوية لا تكسرها الظروف ولا يهدّ أحلامها كلام المجتمع تمسكي بأخلاقك وابني نفسك ولا تسمحي لأيٍ كان أن يضعفكِ أو يُقلل من شأنكِ أو يسلبكِ أمنياتكِ.

                   

 Amalabdulmalik333@gmail.com

amalabdulmalik@

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .