دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 2/10/2017 م , الساعة 1:24 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
سوالف.. يحمر عينه ويرخي يده
سوالف.. يحمر عينه ويرخي يده

هذ المثل من أمثال الوصف، ويقال عن العامل الكسلان الذي صوته أو صراخه أكثر من فعله، فيقولون «فلان يحمّر عينه ويرخي يده»، أي أنك تراه في أقصى حماسه، ولكن مثلما قالوا «حماس على الطل حماس من غير إحساس»، ومثلنا هذا ينطبق في أيامنا هذه على العمّال الذين يعملون في شارع الكورنيش أو في بعض أعمال الطرق التي تسير سير السلحفاة، تسير ببطء قاتل، فالعامل منهم في يده الشيول، ولكنه متكئ عليه أو يُحركه ببطء، فهو يأخذ الرمل أو الحصى من مكان ليضعه في مكان آخر قريب من المكان الذي أخذه منه، ثم يرجع ويأخذه إلى المكان السابق ويظل هكذا مكانك سر، وبهذا الأسلوب غير العملي لا يمكن للعمل أن يتقدّم أو يُنجز ولا حتى يصل إلى النهاية إلا بشق الأنفس وبعد مدة طويلة.

هؤلاء العمّال يحتاجون أولاً إلى دعم وتشجيع مادي خصوصاً في الأعمال المستعجلة، وكذلك يحتاجون إلى مُراقب ومسؤول يأخذ ويعطي معهم لا يظلمهم، ولكن يحثهم ويشعرهم بأنهم أمام مسؤولية وعمل مستعجل أخذ عليه المقاول ضعف الثمن في سبيل إنجازه في مدة قصيرة ويضعهم أمام الأمر الواقع مع تشجيعهم وإكرامهم إذا أُنجز هذا العمل في وقته أو قبل وقته، هؤلاء العمّال بعدها سوف يبذلون قصارى جهدهم في إكمال العمل بسرعة حتى يحصلوا على مكافآتهم التي وُعدوا بها.

بعض الأعمال التي تُجرى في الشوارع الرئيسية تحتاج إلى مُصارحة العمّال أو العاملين بأهميتها والانتهاء منها بأسرع وقت ممكن، وكذلك تشجيع من يعمل عليها، مع وعدهم بمكافأة مجزية إذا أنجزت بسرعة لأن العمّال يعتقدون بأنه عمل عاديّ مثل باقي الأعمال التي تعوّدوا عليها.

 

كاتب وباحث في الموروث الشعبي

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .