دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 3/1/2018 م , الساعة 12:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
من حقيبتي... نصائح صندوق النقد والبنك الدولي
من حقيبتي... نصائح صندوق النقد والبنك الدولي

لا تبحث في خيوط مصيبة بلد أو مشكلة في دولة من الدول خاصة الفقيرة والمحتاجة إلا وترى خيطا يؤدي بك إلى ملف في درج كتب عليه نصائح صندوق النقد والبنك الدولي، وفكرة إنشائهما تعود إلى مؤتمر دولي عقد في بريتيون وودز بولاية نيوهامبشير الأمريكية في يوليو 1944، وكان هدف المشاركين في المؤتمر هو وضع إطار للتعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي ولإنشاء اقتصاد عالمي أكثر استقرارا وازدهارا، فمهمة الصندوق هي إعطاء قروض للدول المتعثرة بشرط ضمان دفع المستحقات لاحقا بينما تكون مهمة البنك هي تشجيع التنمية الاقتصادية ومكافحة الفقر، لكن كل ذلك كان في معظم الحالات أهدافا إنشائية على الورق لتزين الملفات وإخفاء الأهداف الخفية والتي أساسها إنعاش المصانع في الغرب والدول الغنية والغريب أنه في الدول التي تحاول النمو لا يصلح لها أمر إلا إذا خالفت نصائح صندوق النقد الدولي، ولي في ذلك قصة، فقد كنت قد اجتمعت بأحد الخبراء في كوريا الجنوبية فسألته عن سبب التنمية الاقتصادية الناجحة في كوريا الجنوبية فأجابني في جملة واحدة: حين تخالف نصائح صندوق النقد أو البنك الدولي تصبح عندك تنمية حقيقية وناجحة. وأضاف كانت كوريا الجنوبية في وقت من الأوقات في ضعف اقتصادي شديد فقررت الحكومة أن تطلب قرضا من الصندوق وجمعت الخبراء لتدارس الوضع واختيار أفضل المشاريع لتوظيف هذا القرض والاستفادة منه لأقصى حد، انتهى الخبراء الكوريون إلى نتيجة أن تبدأ البلاد بالعمود الفقري للصناعة وهي الصناعة الثقيلة وبالتحديد صناعة الفولاذ ولم يوافق الصندوق على ذلك بل اقترح مشاريع أخرى للموافقة على منح القرض وكان أمام الحكومة إما اعتماد رأي الخبراء الكوريين والبحث عن ممول آخر وهو الخيار الأصعب أو الاتجاه إلى رأي الصندوق وهو الأسهل والأسرع وتم اعتماد الاختيار الأول وبعد زيارات لعدة دول تمكنت كوريا الجنوبية من الحصول على القرض من اليابان ثم ها هي التنمية الاقتصادية الكورية تزدهر وتنمو بسبب أفكار الكوريين وليس بأفكار ونصائح الصندوق، وما هو ملاحظ أنها ليست الحادثة الأولى لنصائح الصندوق المريبة والتي قد تربط الدول بديون مستمرة وقلاقل مجتمعية مثل ما حدث من ثورات أسموها بأقل ما يحتاجه الإنسان في حياته مثل «ثورة الخبز»، فالنصيحة المتداولة هذه الأيام إذا أردت التنمية فاعتمد على نصيحة المخلصين من الخبراء في بلادك وتجنب نصائح الصندوق والبنك الدولي.

Dr.mubarakalkuwari@gmail.com

تويتر:@kmubarake

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .