دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/10/2017 م , الساعة 1:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
بلا عنوان
بلا عنوان

للمعلم مكانة خاصة في المجتمع القطري واهتمام كبير من جانب الدولة نابع من إيمان دولة قطر بأهمية العلم والتعلم، وإذا نظرنا إلى أوضاع المعلم في قطر من الناحية المادية أو الاستقرار الوظيفي سنجده الأفضل عالمياً وعلى مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، ولهذا وانطلاقاً من أهمية رسول العلم تحتفل وزارة التعليم والتعليم العالي بيوم المعلم تحت شعار «رسول العلم شكراً» وذلك بعد غدٍ الخميس بالتزامن مع اليوم العالمي للمعلم كل عام، وتقوم وزارة التعليم في دولة قطر بتخصيص هذه الفعالية السنوية للاحتفال بجميع المعلمين الذين يعملون داخل صفوف الدراسة لأجل النهضة بأبناء هذا الوطن المعطاء.

وذلك تقديراً واحتراماً للمعلم ومن باب حرصها على تقدير المعلمين وتعظيم شأنهم في المجتمع القطري، فجميع المعلمين والمعلمات يبذلون جهوداً كبيرة لأجل تغيير مسيرة الطلبة والطالبات، والأخذ بأيديهم إلى تعليم راقٍ وسليم، وتدريبهم على حل مشكلاتهم الشخصية وفهم متطلبات الحياة، وتطوير مستوياتهم الأكاديمية حتى يحصلوا على مستويات متميزة في حياتهم العلمية، وإن هذا التميز سيتيح لهم فرصة الالتحاق بالتعليم العالي الذي سيؤهلهم للانخراط بالحياة المهنية وخدمة وطنهم الغالي قطر.

ويأتي الاحتفال بيوم المعلم انطلاقاً من أن المعلم يجب أن يكرم على ما يبذله من عطاء وجهد، خاصة أن دولة قطر تدعم هذه المهنة بشكل كبير جداً، وعلى رأسها صاحب السمو أمير البلاد المفدى، حفظه الله، وتذليل أي عقبات أمام المعلمين وتسخير كافة الإمكانيات لهم من أجل بذل المزيد من العطاء والجهد لتعزيز الارتقاء بالعملية التعليمية وتخريج أجيال قادرة على مواكبة تحديات العصر.

ولكن يجب أن يكون هناك دور ملموس من جانب الأسرة في الاهتمام بالمعلم وغرس أهمية ومكانة المعلم في نفوس الأبناء نظراً لما يقوم به من دور كبير في تعزيز تطوير المنظومة التعليمية ونحمد الله تعالى أن الدولة تسعى دوماً لتوفير كافة الوسائل التكنولوجية الحديثة وفقاً للمعايير العالمية بما يصب في مصلحة الطالب وكافة شركاء العملية التعليمية. كما نتمنى على وزارة التعليم والتعليم العالي أن تعمل على استقطاب أعداد أكبر من خريجي كلية التربية بوضع حوافز معنوية ومادية لانخراط عدد أكبر من المعلمين المواطنين وكما ذكر البعض أنه لوحظ في الآونة الأخيرة تسرب كثير من خريجي كلية التربية للعمل بوزارات أخرى في الوقت الذي تكون البلاد في أمس الحاجة إلى المعلم القطري وختاماً نكرر التهنئة للعاملين في سلك التعليم متمنين لهم التوفيق في أداء مهنتهم كما ندعو الله أن يوفق أبناءنا الطلاب في دراستهم لخدمة قطر الغالية والله الموفق.

belaenwan_2022@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .