دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 22/7/2018 م , الساعة 12:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
إيقاعات .. صيف حار جداً
إيقاعات ..  صيف حار جداً

اعتدنا في قطر على الطقس الساخن وارتفاع درجة الحرارة وربما لم تعد تؤثر فينا الحرارة المرتفعة، ولكن ما لا يُحتمل هو ارتفاع أسعار الأماكن السياحية، ناهيك عن تواضع الفعاليات الصيفية، موضوع مؤرق ويتم مناقشته في معظم التجمّعات خاصة النسائية، فالفعاليات مقتصرة على التسوّق والمطاعم وربما السينما فقط، قد يحظى الشباب بفعاليات أكثر من خلال تجمّعهم بالمجالس والذهاب للبحر والقيام بأنشطة بحرية، ربما لا تستهوي النساء وليست ضمن اهتماماتهن، وفي الوقت الذي تلتزم المرأة بحمية غذائية من أجل الرشاقة فلا تجد متنفساً إلاّ المقاهي والمطاعم لقضاء الوقت خاصة لمن يقضي الصيف في قطر، أكثر ما يشكوا منه معظم الناس هو ارتفاع أسعار الفنادق والمنتجعات السياحية ناهيك عن عدم وجود حجوزات فيها، فالبعض يود تشجيع السياحية الداخلية ويفكّر بالإقامة لبعض الليالي في أحد المنتجعات ولكن التكلفة مرتفعة جداً ولو قارنها بالسفر ستكون مماثلة إن لم تكن أعلى، ورغم ذلك لا توجد حجوزات في تلك المنتجعات، الشواطئ غير مهيّأة للاستخدام خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة والشمس الحارقة ومعظمها مسوّر ولا يمكن استخدامه للعامة، ومن ناحية أخرى فإن مهرجان الصيف لم يأت بجديد ولا بما يرضي الأطفال والكبار الذين لم يتمكنوا من السفر، حيث اقتصر على بعض الفرق الأجنبية الاستعراضية التي تقوم بالمرور في المجمّعات وتُزعج العاملين والمتردّدين على المولات أكثر مما هي ترفه عنهم، وربما اعتبروا تخفيضات أسعار المحلات ترفيهاً!، وقد يكون ذلك فعلاً للنساء فليس لديهن ما يمتعهم إلاّ التسوّق! ربما كانت فعاليات كأس العالم بالنسبة للمهتمين بالمباريات جيدة ولكن ماذا بعدها!؟ عاد الركود للمجمّعات ولا توجد فعاليات مناسبة لكل الأعمار، ومع ارتفاع درجة الحرارة نجد أن الناس لا يجدون ملاذاً إلاّ المجمّعات لتحاشي الحر، فحتى المناطق السياحية المكشوفة هجرها الجمهور، ولذا يجب على هيئة السياحية التفكير بجديّة في وضع اقتراحات أكثر إثارة واستمتاعاً وتناسب كل الفئات العمرية للسنوات القادمة، ولا أعتقد أن تلك الفرق الاستعراضية الأجنبية فكرة ناجحة، فربما لو استعانوا بفرق شعبية محلية لكانت أقل تكلفة وأكثر متعة ومنها التعريف بالتراث المحلي.

كما يجب أن يكون لهيئة السياحة وربما حماية المستهلك دور في السيطرة على أسعار المنتجعات والفنادق وإلزامهم بعمل عروض حقيقية للإقامة فيها بأسعار معقولة مع فتح باب الحجوزات للجميع (بعض المنتجعات تتحجج بعدم وجود شاليهات وقد تحصل عليها بالواسطة)، وقد تكون تلك العروض لموظفي بعض المؤسسات أو الجهات الحكومية ما يشجّع أكثر على السياحة الداخلية، نعم نحن بحاجة إلى منتجعات بحرية أكثر فهي مازالت محدودة في قطر خاصة ذات الفلل والمسابح الخاصة، وربما أكثر ما ينقصنا مدينة ألعاب متكاملة يمكن أن تكون مائية في الصيف وألعاباً متنوعة لطول العام، ولو كانت في منطقة مغطاة ستكون فكرة رائدة وجديدة وسيقبل عليها الجمهور طول العام، أذكر عندما كنّا صغاراً وكانت الإمكانات بسيطة كنّا نتردّد على مدينة ألعاب مملكة علاء الدين التي اختفت ولم يكن لها بديل منذ ذلك اليوم.

أعتقد أن لابد من التفكير جدياً وعملياً في إنعاش السياحة أكثر خلال السنوات القادمة فنحن مقبلون على حدث عالمي مهم في 2022، وضروري تنوع المرافق السياحية لجذب السيّاح.

- تحية لكل الجهات التي تعمل على إنعاش السياحة في قطر ونتطلع إلى مزيد من الاجتهاد والفعاليات المميزة والعروض الفندقية الجاذبة بأسعار في متناول الجميع.

 amalabdulmalik@
  
amalabdulmalik333@gmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .