دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 9/9/2018 م , الساعة 12:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
إيقاعات ... التعليم للجميع
إيقاعات ... التعليم للجميع

ضجّت شبكات التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي والمجالس النسائية والرجالية مع بداية العام الدراسي بعد صدور قرارات جديدة من وزارة التعليم والتعليم العالي، بالإضافة إلى تغييرات في المناهج التعليمية التي قد يكون البعض منها مناسباً لثقافة العصر الذي نعيش به، وتقديم مواد تحاكي وتخاطب اهتمامات الطلبة حسب فئاتهم العمرية، والتركيز على قصائد قطرية تعزّز الانتماء الوطني والولاء لسمو الأمير حفظه الله، وربما لم يكونوا دقيقين في بعض المواد الأخرى، وبما أن الضجّة حدثت فهذا يعني أنهم عملوا على التغيير الذي بالتأكيد لن يتقبّله المجتمع ككل، كما أن التغيير لا يحدث بصمت بل تُصاحبه أصوات عالية مؤيّدة ورافضة، وهذا بحد ذاته يُعد أمراً صحيّاً ويدل أننا في بلد ديمقراطيّ يحترم كل الآراء ويمنح الجمهور المساحة للتعبير عن رفضها ومُخاطبة الوزراء مُباشرة في حالة وجود قصور أو أخطاء أو حتى اختلاف في وجهات النظر.

وأعتقد أن أي وزارة أو مؤسّسة ستتعلم كثيراً من هذه الضجة وسترى الجانب المُظلم الذي لم تره، وستقرأ ما بين السطور وستضاعف البحث مُستقبلاً لتتمكن من إعداد مناهج أقوى وأكثر توافقاً مع رؤية الوطن وعادات ومعتقدات المجتمع القطري، كما ستحرص على التنويع في اختيار الشخصيات القطرية المؤثرة، والتي تمثل الشباب القطري والتي قدّمت الكثير للمجتمع في كافة القطاعات المتنوعة، وهذا ما أعلنته وزارة التعليم والتعليم العالي في بيانها الذي أصدرته في هذا الشأن، حيث نشرت السيرة الذاتية لكل الشخصيات المُختارة، وبيّنت المعايير التي تم اختيارهم عليها.

أمّا فرض الرسوم على المواصلات والكتب فهذا أكثر ما اختلف عليه الرأي العام بين مؤيد ورافض، وكِلا وجهتي النظر صحيحتان، وربما كان لابد من بعض التسهيلات في تنفيذ القرار، فإذا نظرنا بواقعية بعيداً عن العاطفة فمن حق أي جهة تعليمية وغيرها فرض رسوم نظير الخدمات المقدّمة لتحصيل عائد ماديّ يُساهم في المصروفات، في وقت تحتاج فيه الدولة - وإن كانت في خير ونعمة - إلى عائد نظير كل المصروفات، كما أن معظم الدول تفرض رسوماً على الوافدين نظير الخدمات العامة، ولكن لو نظرنا للقرار بنظرة عاطفية للوافدين خاصة أولئك الذين يستلمون رواتب متواضعة ولديهم أكثر من طفل وأحياناً أكثر من خمسة أطفال وليس لديهم إمكانية التوصيل الخاص ، فهذا يعني أن ولي الأمر مضطر لدفع ما يقارب الخمسة آلاف ريال فقط للمواصلات ناهيك عن الكتب وباقي المستلزمات المدرسية في شهر واحد، وكلنا يعرف أعباء الحياة وغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار في كل المرافق، وللتو قد تكون العائلة عادت من الإجازة السنوية وموسم السفر فهناك اعتبارات كثيرة يجب أن يفكّر فيها صانع القرار قبل إصدار القرارات، ولا بأس من فرض رسوم، ولكن أن تكون في متناول الجميع ووضع في الاعتبار مستويات الدخل للعائلات الوافدة، كما يمكن أن يتم تقسيط المبلغ في حالة عدم تمكّن ولي الأمر من دفعه دفعة واحدة أو إعطائه فترة سماح لحين تدبّر المبلغ ولكن أن لا يتم استقبال الطلاب في المدارس فهذا ينتقص من طفولتهم ويترك أثراً نفسياً سيّئاً لديهم ويضعهم في موقف مُحرج أمام أقرانهم من الطلبة، وربما يجعلهم يكرهون المدرسة ويفقدون ولاءهم لها، بالإضافة إلى آثار سلبية أخرى ستترتب على ذلك بالتأكيد.

كثير من الشكاوى تلقيتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول هذا الموضوع الذي سبّب أزمة لكثير من الوافدين، المتواضعة رواتبهم، وأوجدت الوزارة حلولاً مناسبة لهذه المشكلة خلال الأسبوع الأول وبالتأكيد أنها لن تقبل أن يتأخر الطلاب عن الانتظام في دراستهم والسبب ماديّ.

- أضحكني الوسم الذي أطلقه الذباب الإلكتروني في تويتر مع بدء العام الدراسي وكان باسم #قطر_تخفض_ساعات_الدراسة فتركوا السبب الاجتماعي والتعليمي المهم الذي بسببه صدر هذا القرار ومطالبة الرأي العام القطري منذ مدة بتقليل عدد ساعات الدوام على الطلاب وحوّلوها لعجز الميزانية القطرية، وغيرها من الأسباب المُضحكة، وما يثير السخرية استخدامهم لأسماء قطرية، ولكن صيغة الكتابة وصورة العرض لا تمت للقطري بصلة، إلى متى اللعب على عقول الشعوب واستغفالهم ومحاولة تصيّد القرارات القطرية وإظهار الجانب السلبي لها!.

Amalabdulmalik333@gmail.com

@Amalabdulmalik

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .