دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 24/7/2018 م , الساعة 4:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
بلا عنوان
بلا عنوان

خلال إجازة الصيف وتحديداً مع انطلاق أول أيامها تبدأ العائلات في تنفيذ خططها للاستمتاع بهذه الفترة بعيداً عن ضغوط العمل وتوتر أجواء الدراسة والحصول على قسط وافر من الاستجمام ، فمنهم من يجهز نفسه لقضاء إجازته الصيفية بالخارج، وآخرون قرروا البقاء في الدوحة وبدؤوا يبحثون لأولادهم عن أنشطة متنوعة مفيدة ومسلية في المراكز الصيفية الشبابية للسعي للوصول إلى أفضل ما يمكن عمله من أجل شباب قطر من المواطنين والمقيمين بأفكارها المبتكرة التي تستهدف الشباب من الجنسين، وذلك من أجل العمل على ملء أوقات الفراغ لديهم خلال فترة العطلة الصيفية .

فقد تكون الإجازة الصيفية عبئاً على بعض الأسر لكنها المساحة الزمنية الحرة التي يتمتع خلالها أطفالنا بالأنشطة المتنوعة والتي تعبر عن طاقاتهم وابتكاراتهم وإبداعهم في مجالات الترفيه والهوايات المتنوعة، وتؤكد النظريات التربوية والنفسية أن الاهتمام بالجانب الترفيهي التعليمي للطفل يسهم بصورة كبيرة في بناء وتطوير شخصيته وتدعيم إرادته وطاقته نحو النجاح والعيش بإيجابية في الحياة.

حيث إن للأنشطة الصيفية سواء كانت رحلات أو مسابقات أو أنشطة تطوعية فإن جميعها تعمل على الحد من الطاقة السلبية لدى الأبناء، فهم يمتلكون طاقات كبيرة نحو الحياة المعاشة وهذه الطاقة يجب أن تستثمر وألا يكبت مستواها لدى الطفل بالإضافة إلى أنه يحمل في ذاته مخزوناً من الضغط النفسي الذي تتراكم خلاله طاقته نتيجة الضغوط الدراسية والاجتماعية لأشهر السنة الدراسية. فالجانب الترفيهي في الأنشطة الصيفية يقوم على تفريغ طاقات الطفل وضغوطه النفسية ويجدد طاقاته الإيجابية ما يسمح له بالاستمرار للحصول على مزيد من ألوان النجاح والفاعلية. ولكن يبقى التحدي الأكبر أمام هذه المراكز أن تقدم الجديد الذي يجذب الشباب والفتيات في الوقت عينه، وأن تحسن الترويج لنفسها ولا ننكر أن هناك جهوداً مبذولة بالفعل من عدد ليس بقليل من المراكز الشبابية تحت إشراف وزارة الثقافة والرياضة للوصول إلى رضا المنتسبين من الشباب وعائلاتهم في نوعية الأنشطة والبرامج المقدمة خاصة أن بلادنا ولله الحمد تولي اهتماماً كبيراً بالطلاب والمراهقين والنشء لصقل مواهبهم وكشف مهاراتهم، حيث إن المراكز الشبابية القطرية تتمتع بأعلى المستويات، مع ضرورة وضع الطالب في المكان الذي يلبي رغباته ويناسب ميوله واستثمار وقته بأعمال مناسبة.

وتنظيم الأنشطة الصيفية بالأندية الرياضية والمراكز الشبابية تسعى لاستقطاب أكبر عدد من شبابنا في أنشطة هادفة تحت إشراف تربوي واع لتحميهم من إغراءات الانجراف في أنشطة سلبية ، وتعتبر أنه من الأهداف الرئيسية للأنشطة الصيفية هو شغل وقت فراغ الشباب في أنشطة مفيدة تعود عليهم بالنفع والفائدة وحماية الشباب من الانخراط في نشاطات سلبية واكتشاف المواهب لدى الشباب في المجالات الرياضية والثقافية والفنية والعلمية تمهيداً لمتابعتها وصقلها.

ويبقى في النهاية الدور الأهم وهو تشجيع الأسرة والتحفيز لانخراط أبنائهم في هذه الأنشطة الصيفية ومتابعتهم والتعرف عن قرب على مدى استعدادهم لتطوير مواهبهم وإبداعاتهم ومواصلة دفعهم للاستفادة من البرامج المختلفة التي تقدمها هذه المراكز خلال عطلة الصيف.

belaenwan_2022@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .