دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 27/8/2018 م , الساعة 12:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
سوالف .. تاكسي محجوز وتاكسي فاضي وتاكسي فيه ركاب
سوالف .. تاكسي محجوز وتاكسي فاضي وتاكسي فيه ركاب

عندما بدأ التطور يطل علينا وضعت إدارة المرور لسيارات التاكسي لوناً خاصاً بها ووضعت فيه العداد وحددت قيمة الأجرة في داخل البلد وخارجها سواء كان ذلك في الليل أو في النهار، فكل وقت وله سعر، وأمرت أصحاب السيارات بوضع لوحة إرشادية على شكل صندوق صغير فوق كل سيارة مضاءة بثلاثة مصابيح ملونة، واحد يضاء عندما يكون خالياً وواحد مضاء عندما يكون فيه راكب، وآخر يضاء عندما يكون محجوزاً، أو خارج الخدمة، كما أنها ألزمت صاحب التاكسي بأن لا يقف لأي إنسان طالما فيه أحد من الركاب، وتأقلم الناس مع هذا التطور الجميل وهذا الرقي العالمي، وسارت الأمور على أحسن وجه، وأصبح من خلال هذا التنظيم يعرف التاكسي الفاضي من التاكسي الذي فيه راكب وكذلك التاكسي الذي هو خارج الخدمة أو المحجوز، بعدها دخلت خدمت تاكسي كروة وأصبحت هي الجهة المسؤولة عن توصيل الركاب في سياراتها المختلفة من الباص واللوموزين وتاكسي المطار والتاكسي العام الذي يجوب الشوارع، ولكن من غير التزام بالنظام العالمي المتعارف عليه، وما تعود عليه الناس من قبل، فسياراتها أولاً خالية من التعريف بها سوى لونها، وكذلك مع وجود الصندوق الذي من خلاله نعرف إذا كانت خالية أو مشغولة أو محجوزة أو خارج الخدمة إلا أنه لا يعمل به، فتجد السيارة ممتلئة ومع ذلك تقف لتزيد على من فيها ولا نعرف كيف تحاسبهم، هل تحاسبهم بالرأس أو بالعداد وكذلك ما هي التعريفة التي تتبعها مع الركاب الذين يزيدون وينقصون في السيارة الواحدة وهي سائرة تتخطى السيارات التي أمامها وكأنها في حلبة سباق، كما أن هذه السيارات لا تلتزم بالسير على جهة اليمين مثل باقي تكاسي العالم التي تلزم مسارها المعتاد حتى يتسنى لها حمل وإنزال الركاب في المكان السليم، بل تنتقل مرة في اليمين ومرة في الوسط ومرة في أقصى اليسار وكأن سائقها يسير من غير هدى. بصراحة الموضوع يحتاج إلى متابعة وإعادة نظر من قبل المسؤولين عن كروة، وكذلك من قبل المسؤولين في إدارة المرور أولا، ثم العمل بما يشير إليه الصندوق بعلاماته المميزة، وكذلك السير في جهة اليمين وعدم الوقوف للركاب إذا كان فيه أحد لأن هذا يعتبر من الأمن والأمان والسلامة للركاب، فلو لا سمح الله ركبت امرأة ثم وقف لرجلين أو ثلاثة وركبوا معها يختلط الحابل بالنابل وربما تحدث أشياء لا تحمد عواقبها، وكذلك سيارات اللوموزين الجديدة التي دخلت في الخدمة.. وسوالف.

كاتب وباحث في الموروث الشعبي
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .