دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 31/7/2018 م , الساعة 2:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
لماذا .. مفارقات تحتاج لمعالجة -٢-
لماذا .. مفارقات تحتاج لمعالجة -٢-

ثالثاً: في خضم حمى هوس استخدام البعض لأجهزة الهواتف الذكية بطريقة سلبية تتنافى وخصوصية الأفراد وقيم المجتمع، أصدرت الدولة القانون رقم 4 لسنة 2017 الذي بموجبه يعاقب التعدي على حرمة الحياة الخاصة للأفراد بغير رضاهم بارتكاب أفعال منها: التقاط أو نقل صور أو مقاطع فيديو لفرد أو أفراد في مكان خاص أو في مكان عام عن طريق جهاز أياً كان نوعه بقصد استخدامها في الإساءة والتشهير، إضافة لالتقاط أو نقل صور أو مقاطع فيديو للمصابين أو المتوفين في الحوادث، قانون يواكب مستجدات تطور التكنولوجيا وتنوع طرق استخدامها وحماية خصوصيات الأفراد سواء كانوا أحياءً أو أمواتاً، لماذا لا يطبّق هذا البند من القانون على تجاوزات العمالة المنزلية عند تصويرهم لخصوصيات الأسر وتداولهم إياها عبر برامج المحادثة والتواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت؟، ويكتفى بالطلب من الكفيل إحضار تذكرة سفر مرتكب الإساءة على الناقل الوطني وإبعاده من البلاد دون اتخاذ أي إجراء يحفظ حق المتضرّر، لماذا لا يُضاف هذا البند المهم من القانون أعلاه لعقود العمالة المنزلية كونهم يتعاملون مع أدق التفاصيل الخصوصية للأسر. المطالبة بالحقوق يجب أن يصاحبها الالتزام بالواجبات لتحقيق العدالة المنشودة لحفظ استقرار المجتمع وأمنه.

رابعاً: طالت إنجازات التطوير الصحي في الدولة بعض مجالات الأمراض في المجتمع وشمل التطوير منظومة المباني والأجهزة الطبيّة والكوادر الفنية المختصة (كمركز قطر لإعادة التأهيل، ومركز الرعاية الطبية اليومية، ومركز صحة المرأة والأبحاث ومركز سدرة الطبي)، في حين بقي جانب آخر يعاني من إهمال واضح ويُعالج مرض لا يقل أهمية عن بقية الأمراض في تأثيره على صحة الإنسان وعطائه وإنتاجيته في المجتمع ألا وهو المرض النفسي الذي أصبح وفقاً لتقرير عالمي مصوّر عُرض على قناة الجزيرة في مقابلة مع أحد استشاريي الطب النفسي في العام 2008 أشير فيه إلى أنه في العام 2020 سيحتل المرض النفسي المرتبة الثانية بعد مرض القلب، وتلاه صدور تقرير من المجلس الأعلى للصحة في قطر للعام 2015 أشير فيه هو الآخر إلى أن قطر تواجه خمسة أمراض رئيسة أولها القلب والأوعية الدموية وثانيهما الصحة النفسية والاضطرابات السلوكية ما يدعو للتساؤل عن السبب في عدم الاهتمام بالطب النفسي مع كل المؤشرات العالمية والمحلية الموضّحة لمدى انتشاره وتأثيره على صحة الفرد والمجتمع وضع الطب النفسي الحالي يعاني من إشكاليات عدة منها: عدم صلاحية المكان من حيث طاقته السريرية الاستيعابية ومرافقه الخدمية والبرامج العلاجية التأهيلية المتوفرة فيه ويتضح ذلك من:

- خلط الحالات مع بعضهم على اختلاف أمراضهم في أقسام محدودة المساحة والإمكانات العلاجية، وافتقاره لغرف مهيّأة لعزل الحالات الطارئة غير المستقرة - وعدم تهيئته لاستقبال الحالات النفسية الطارئة، والاكتفاء باستقبالهم في طوارئ مستشفى حمد العام ومن ثم تحويلهم لقسم الطب النفسي. تزايد حالات المرضى النفسيين وبالذات فئة الشباب منهم يتطلب مزيداً من الاهتمام من قبل القائمين على إدارة الطب النفسي ليواكب غيره من المستشفيات العملاقة في الدولة. التغيير للأفضل توجّه تسعى لتحقيقه قيادتنا الحكيمة في مختلف المجالات الحياتية بما فيها تطوير القوانين العامة والخدمات الطبية لمواكبة المكانة والسمعة الدولية التي حققتها قطر باستضافتها مونديال كأس العالم 2022.

Falobaidly@hotmail.com
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .