دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 28/9/2017 م , الساعة 12:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
همسة ود... وعاد الفارس
همسة ود... وعاد الفارس

غداً بظهر الغيب، واليوم لي، وكم يخيب الظنّ في المقبل.. صدق الشّاعر بالفعل في هذه الأبيات، وخاب ظنّهم في زعزعة أمن واستقرار بلادنا، وخلق الفوضى بين أرجائها، بل بالعكس أصبحنا بنعمة الله وحمده نعيش حالة من التّلاحم والالتفاف حول القيادة الرشيدة في ظلّ ما نتعرّض له من حملة افتراءات تقودها دول الحصار بهدف النيل منّا، وما كان استقبالُ المُواطنين والمُقيمين لحضرة صاحب السموّ على الكورنيش إلا انعكاساً لمدى التّلاحم والمحبّة الّتي يكنّها هذا الشّعب لقيادته ومدى استعداده للتّضحية في سبيل البلاد ورفعتها، وأنّ هذا الحصار زادنا قوةً وإصراراً على المُضي في مسيرة التّطوير والبناء والاعتماد على النّفس في توفير كافّة مُتطلّبات الحياة اليوميّة دون الحاجة إلى الاستيراد.

عاد أميرنا وفارسنا الوسيم (كما يطلق عليه الجميع)، واستقبله شعبه؛ مُواطنون ومُقيمون، وكما عبّر لهم عن حبّه واعتزازه بهم، استقبلوه هم أيضاً بكلّ الحبّ والاعتزاز في  لوحة مُبهرة يحملون رسائل بليغة تعبّر عن الحبّ والولاء والوفاء له، وعرفاناً لقيادته الحكيمة، وقد تبيّنَ تلاحم الشّعب مع هذه القيادة من أجل ازدهار الدّولة ومُواصلة مسيرتها نحو الأفضل، مُؤكّدين الوقوف خلفها صفّاً واحداً، لافتين إلى أنّ هذه البلاد تعيش حالة من التّلاحم والالتفاف حول الأمير الغالي، في ظلّ ما تتعرّض له من حملة افتراءات تقودها دول الحصار بهدف النّيل منها.

كما سجّل المُقيمون حضوراً بارزاً  لافتاً للأنظار خلال استقبال صاحب السمو على الكورنيش، مُؤكّدين الحبّ والولاء لصاحب السمو ولدولة قطر التي يعيشون على أرضها، حيثُ التفّ هؤلاء مع المُواطنين في أسمى صور الحبّ والولاء والوفاء للقائد، وأثبتوا للعالم أجمع أنّ قطر قويّة بمُواطنيها ومُقيميها، وأنّ سرّ هذه القوّة في العزيمة والثّبات على المبادئ والقيم الّتي تعلمناها من قيادتنا، وخرج الجميع بلافتات مُرفقة بهاشتاج "#كل_قطر_تستقبل_تميم" صغيرها وكبيرها، حتّى رأينا بعض المرضى نسُوا أوجاعهم وخرجوا بالرّغم من تعليمات الأطباء، وعادت لهم العافية.

وقالت الخارجيّة القطريّة على حسابها الرسميّ على تويتر، إنّ "الاستقبال الشعبيّ التاريخيّ لسمو الأمير، تعبيرٌ جديدٌ عن قوّة الجبهة الداخليّة وانتصار لإرادة قطر وسيادتها"، وأقول إنّ العلاقة الوثيقة بين الحاكم والمحكوم في دولة قطر ضاربة في القدم، وإنّ الّذي حدث تعبير عفويّ من أهل قطر والمُقيمين على هذه الأرض الطّيبة عن حبّ أميرها وتجديد البيعة لسموه.

هذا الأمر ليس بغريب على أهل قطر الّذين عُرف عنهم منذ زمن طويل التفافهم حول قيادتهم في السرّاء والضرّاء وضربوا أروع الصّور في وحدة الصفّ والتآلف والشّجاعة أمام كلّ التّحديات والمصاعب الّتي تواجههم، فعلاقة الحاكم بالمحكوم علاقة وثيقة ضاربة في القدم في وطننا قطر الحبيب على قلوبنا وقلوب كلّ من يسكن هذه الأرض الطّاهرة، ونسأل الله العلي القدير أنْ يحفظ قطر وأميرها من كلّ سوء، وأنْ يُديم علينا نعمة الأمن والأمان والرّخاء، إنّه سميع مُجيب الدّعاء.

mozalmalki@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .