دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 6/9/2018 م , الساعة 1:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
هـمــســــة ود ... مـــن الــــدواء ما قتــــل
هـمــســــة ود ... مـــن الــــدواء ما قتــــل

المسكّنات.. دواء يكاد لا يخلو منه أي بيت، فالمسكّنات هي الحل البسيط والسهل والأسرع للقضاء على الآلام، بل وكل الأعراض المُزعجة، كما يعتقد أغلب الناس، وهي السبب في تجاهل زيارة الطبيب أحياناً"، والاكتفاء بالمسكّن كعلاج، مع إني دائماً أنصح باللجوء إلى حلول أكثر جدوى وأفضل من وجهة نظري مثل: المساج، الاسترخاء، وتمارين التنفس العميق، وغيرها من الأمور التي تساعد في التخلص من الصداع مثلاً والتعب والإرهاق، بدون اللجوء إلى مثل هذه المسكّنات التي قد تؤثر على جسد المرء وأعصابه.

يقولون "من الحب ما قتل"، كذلك ينطبق هذا المثل على الدواء فنقول "ومن الدواء أيضاً»، فالدواء ليس أقراصاً من الحلوى يمكن للإنسان تناولها دون حساب، وليس وصفة طعام يمكنه أن يصفها المرء لأصدقائه بمزاجه، ليجرّبوها دون معرفة أضرارها عليهم، إن النشرة المُرفقة بداخل علبة الدواء لم تكتب عبثاً، ولتحذيرات الاستخدام أهمية كبيرة قد تودي بحياة الإنسان إن لم يتّبعها بحذافيرها أحياناً.

لذلك على الجميع الحذر والتنبّه جيداً عند استخدام الأدوية، فالاستخدام المُفرط والخاطئ للدواء، أو عندما يُستخدم في غير محله قد يُساهم في تدمير أعضاء الجسم، فتلك الحبوب والكبسولات التي قد نعتقد بأن فيها الشفاء، قد تكون هي سبباً في لحظات أو ساعات أو أيام أو سنوات في دمار صحتنا، خاصة إذا استخدمنا هذه الحبوب في غير الغرض الذي صُنعت من أجله.

دواء بسيط مثل "الأسبرين" يمكن أن تكون له مضاعفات وخيمة قد تؤدي إلى نزيف وإلى الموت، كذلك دواء "النوفالجين"، ثبت أنه يؤدي لفقر الدم، في حالة استخدامه لفترات طويلة، كما قيل أنه تسبّب في وفاة عدد من المرضى، دون معرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، حيث إن الأدوية ما هي إلا عبارة عن مجموعة من التركيبات الكيميائية التي تحضر في المختبرات الطبية، و لذلك فأي مواد كيميائية لها ضرر على صحة الإنسان وقد تشكل خطرا" على حياته.

وللأسف يستخدم العلاج النفسي أحيانا" دون استشارة الطبيب النفسي كمنومات للتغلب على بعض الأعراض المزعجة، لإعتقاد البعض أن ذلك يريح أعصابهم، أو يجعلهم ينامون، و لا يستدعي اللجوء إلى أخصائي أو طبيب نفسي.

لذلك فإن مهمة الصيدلي وواجباته جسام في هذا المقام قبل وصف الدواء للمريض مهما كانت طبيعته، فعليه التحقق من:

صحة معلومات المريض (اسم المريض ورقم الملف الطبي)، فكم من وصفات صرفت لمرضى بالخطأ {أودت بحياتهم }، والغرض من تدوين الوصفة، وفعالية استخدام الدواء في حال وجود أمراض أخرى مصاحبة تؤثر على استجابة المريض للدواء، واستخدامه لأدوية أخرى تعمل بآلية الدواء نفسه الموصوف، وكشف تعارض الأدوية مع بعضها ومع بعض الأطعمة، وشرح تعليمات تناول العلاج بصورة واضحة للمريض من حيث الجرعة ومدة العلاج، وأهم أمرين شرح الأعراض الجانبية المحتمل ظهورها و أخيرا" التأكد من تاريخ الصلاحية لأن أضرار الدواء المنتهي الصلاحية قد تكون أكثر من فوائده.

 

 

mozalmalki@hotmail.com

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .