دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 19/7/2018 م , الساعة 3:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
من حقيبتي .. من أين يأتي الفقر؟
من حقيبتي .. من أين يأتي الفقر؟

يقول المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي إنه لا يوجد شيء اسمه بلد فقير في العالم بل توجد حكومة فاشلة في إدارة موارد البلد وهذا الفشل في كثير من الأحيان لم يأت بالصدفة بل جاء بعضه متعمداً حتى ترسل المساعدات إليهم من الدول المقتدرة، هناك بلاد هي في أول سلم الدول الغنية وهي بدون موارد وثروات طبيعية بينما تجد أخرى صاحبة موارد كبيرة ولكن يقتات سكانها على القمامة ولا حول ولا قوة إلا بالله، الأمثلة من البلدان كثيرة نأخذ مثلاً نيجيريا وهي من أكبر المنتجين للنفط في العالم ومع ذلك دخل الفرد من أقل المستويات، والكونغو الشرقية تحوي أكبر المناجم للذهب والبلوتونيوم واليورانيوم في العالم بل يقال إن اليورانيوم الذي ألقي على هيروشيما جاء منها، هاتان دولتان تعتبران من حيث الموارد من أغنى الدول ولكن دخل الفرد فيها 3 دولارات فقط، في الكونغو الشرقية تأخذ شركات الشرق والغرب جرام الذهب الذي قيمته في السوق 150 دولاراً يعطون العمال منه الفتات دولارات معدودة وهم أصحاب الأرض، والجزء الأكبر يذهب للشركات وجزء يبقيه أصحاب الشركات يشترون لهم به أسلحة لكي يحارب بعضهم البعض ولإثارة الأحقاد في المجتمع الواحد بافتعال الهجمات والهجمات المضادة حتى تبقى البلد في حروب وفقر وحتى يستمر سيل الثروة ينهمر عليهم بدون عوائق، والأمثلة كثيرة من مثل تلك الدول التي تدعي الفقر والحاجة كذباً وزوراً بسبب فساد الأنظمة، فالفقر هو من أهم أسباب المشاكل الاجتماعية وكما يقول الإمام علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه - لو كان الفقر رجلاً لقتلته، هذه الأنظمة الفاسدة لم تكتف بما تحدثه من فقر مصطنع في بلادها بل أصبحت تحارب الدول الأخرى التي تعطي وتنفق على شعوبها فقط لأنها لا تجاريها ولا تمشي معها على نفس الطريق المنحرفة، كبشر نشعر بالألم ويتفطر قلبنا ونحن نشاهد الهاربين من الفقر من بلادهم (الغنية) عبر البحار والأمواج المتلاطمة معرضين أنفسهم وأطفالهم للغرق والموت في سبيل أن يعيشوا حياة كريمة، قد تكون الآن رواندا تسير في الطريق الصحيح في اتجاه حكومتها لوضع خطة عملية تعتمد على نمط التعليم والصحة في جو من السلام الاجتماعي لرفع مليون شخص من الفقر سنوياً بعد حروب أزهقت مليون روح بريئة.
اللهم أدم علينا النعم واحفظها من الزوال واجعلنا من الشاكرين قال تعالى “ولئن شكرتم لأزيدنكم”.


Dr.mubarakalkuwari@gmail.com
 Kmubarake@

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .