دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 11/1/2017 م , الساعة 12:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
همزة وصل .. الفحوصات اللازمة للعمالة الوافدة

مدير القومسيون الطبي الدكتور إبراهيم الشعر الذي يُعتبر من الكفاءات القطرية المشهود لها بالتفاني والإخلاص في عمله والذي عمل على تطوير إدارة القومسيون منذ توليه المنصب، أوضح في حوار مع جريدة  الراية  أن هناك أعداداً كبيرة من العمالة الوافدة يستقبلها القومسيون الطبي يومياً، وأن الإدارة تستقبل حوالي 3500 مراجع يومياً، في حين أن وحدة العاملين في الأغذية من العاملين في صالونات الحلاقة والتجميل تستقبل 1000 مراجع يومياً، وأوضح أن الفحوصات التي تمّ إجراؤها على المراجعين كشفت عن 5820 حالة للاشتباه بمرض السل بها، وهناك حوالي 101 مصابين بالالتهاب الكبدي الوبائي ج، وهناك 677 مصابون بالتهاب الكبد ب، و5313 مصابون بالسل القديم، و286 حالة مصابة بالسل النشط.

أرقام وإحصائيات كبيرة ومخيفة في نفس الوقت تظهر لنا خلال الفحوصات التي تجرى للعمالة الوافدة اليومية والتي تأتي وتحمل معها هذه الأمراض المعدية الخطيرة، وتدخل البلاد قبل فحصها بأيام أو أسابيع، وهنا تكمن الخطورة. فبالرغم من الجهود المبذولة من قبل الجهات المختصة إلا أنه ما زال هناك قصور في كيفية وآلية الفحص لهذه الفئة.

في السابق كانت هناك وحدة متكاملة بمطار الدوحة تقدّم فحص العمالة الوافدة وخدم المنازل لحظة وصولهم قاعة القادمين، وقبل أن تطأ أقدامهم أرض الوطن، ولا أعرف لماذا تمّ إلغاء هذه الوحدة المهمة والتي كان لها دور كبير في عملية الكشف عن الأمراض عند بعض الوافدين للعمل.

إن قلة الوعي وعدم الاهتمام لدى بعض العائلات والأسر القطرية وربّات البيوت في الإسراع بإجراء الفحوص الطبية للخادمة أو العامل كذلك يؤدي إلى انتشار مثل هذه الأمراض المعدية والتي قد لا تحمد عقباها، وللأسف بعض العائلات تنتظر شهراً أو شهرين أو ثلاثة قبل انتهاء ضمان المكتب ولا تقوم بعمل الفحص الطبي اللازم للخادمة أو العامل، وهنا تكمن الخطورة.

إن الأعداد الكبيرة التي نراها كل يوم في القومسيون الطبي والازدحام المستمرّ على هذه الإدارة والطريق المؤدّي لها بحاجة إلى دراسة عاجلة لإنشاء وحدات أخرى في مناطق مختلفة من الدولة لكي تتم عملية الفحص بإتقان ونجاح ولا يسودها الشك أو الاحتمال في نتيجة الفحص.

كما نطالب بإلزام الكفيل بسرعة إنهاء إجراءات الفحص الطبي لمكفوله خلال أسبوع، وفرض غرامة على كل تأخير أو من يخالف القانون؛ حفاظاً على صحة المجتمع وبعيداً عن التعرض أو الإصابة بالأمراض المعدية والمزمنة.

والله من وراء القصد..

mjaljassim@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .