دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 13/9/2018 م , الساعة 1:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
من حقيبتي ... أفضل وقت لقطع الأوراق الصفراء
من حقيبتي ... أفضل وقت لقطع الأوراق الصفراء

الآن بدأت سنة هجرية جديدة 1440 فأصبحت أحداث ما قبلها مجرّد ذكريات وشريطاً مسجلاً، فيه ما هو شارح للصدور وفيه من الأمور ما تكره طاريه وذكره، ولكن في كل الأحوال ما يحدث هو خير لنا، فما أفرحنا يدل على أن هناك بقية من خير في هذه الدنيا قد يقدّره الله لنا متى شاء لنشكره ونسبّح بحمده، وما كرهنا دل على قيمة ما عندنا من خير كنا لا نعلم بقيمته سابقاً، فإن مرضنا سنعرف حينها قيمة ما عندنا من صحة فنحافظ عليها، وإن ضاقت اليد عرفنا قيمة المال حين يكون في مكانه الصحيح بدون إسراف أو تقتير حُسن تصرّفنا فيه، حين نرتب الأحداث والوقائع وارتباط ذلك بحياتنا يمكن أن نتصوّر الواقع كشجرة لها جذع كبير يحمل أغصاناً وأوراقاً، فالجذع هو المبادئ السامية والأخلاق الفاضلة التي نحملها ونؤمن بها، وهناك أشياء مثل الأغصان ممكن قطعها لتأتي أخرى مكانها مثل الوظيفة أو من نصاحبه وأشياء مثل الأوراق تصفر فتتجاهلها الشجرة وتمنع عنها الماء فتسقط بنفسها لتخرج أخرى محلها أكثر خضرة ونضارة، فنحن البشر كالنبتة نبدأ كبذور تنقلها الرياح إلى مكان مجهول لها لتكون في تلك الأرض فنصنع جذورنا فيها ثم تكبر النبتة حتى تصبح شجرة كبيرة بأغصان وأوراق فيأتيها رزقها من نفس الرياح باللقاح دون غيرها فتثمر وتبقى أخرى بدون ثمر، فهي أرزاق يوزّعها الرزاق كيف يشاء سبحانه، قد تبقى أحداثٌ في النفس بسبب أفعال أشخاص أو وضع معيّن مُتعب نفسياً مثل الأوراق الصفراء إن بقيت كانت عبئاً على تلكم الشجرة، بالمثل يجب التعامل مع تلك الرواسب والحوادث والأشخاص كي لا تكون عبئاً على النفس، فيجب التخلص من التفكير فيها جميعاً، تماماً كفعل الشجرة، لأنها تشدنا إلى الفشل والإحباط، فأنت إن فشلت في سنة دراسية لأي سبب فلا تجعلها سبباً لإشعارك بأنك أقل ذكاءً من غيرك وإن انتقلت إلى وظيفة جديدة هرباً من مدير ظالم فلا تجعل ظلم مسؤولك السابق لك هو سبب الاستمرار بالشعور بالإحباط، وإن كنت تاجراً وقد تعثّر مشروعك الأول فلا تجعل ذلك سبباً في عدم المحاولة مجدداً بعد معرفة الأخطاء السابقة، فالمطلوب هو عدم التعلّق بسلسلة أحداث وأشخاص كانت في الماضي، خاصة إذا كانت في الجانب السلبي، والأفضل أن نتعلّم كيف ننساها ونمضي في حياتنا لشيء أفضل، وقد يكون أفضل وقت لذلك هو بداية العام الجديد، وكل عام وأنتم في راحة بال وأفضل حال.

 

 

Dr.mubarakalkuwari@gmail.com

@Kmubarake تويتر

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .