دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 8/7/2018 م , الساعة 12:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
إيقاعات ... الحرمان من بيت الله إلى متى !
إيقاعات ... الحرمان من بيت الله إلى متى !

للعام الثاني على التوالي تَحرم السعودية وهي إحدى دول الحصار التي قاطعت وحاصرت قطر منذ الخامس من يونيو 2017 وحتى اليوم القطريين من زيارة بيت الله، وحيث إن الحصار والمقاطعة يشملان المواطنين القطريين وحرمانهم من دخول أراضي دول الحصار فبالتالي مُنع الشعب القطري من أداء مناسك العمرة والحج لعامين متتاليين فلم يتمكن القطريون من أداء شعائر الحج في 2017، وها هي الأمة الإسلامية تستعد لحج عام 2018، فيما عدا القطريين الذين تمنعهم السلطات السعودية من الدخول لأراضيها والوصول لبيت الله الحرام وبذلك تكون قد سيّست الحج وتضع نفسها في مأزق دولي وتعّرض نفسها للعقوبات، خاصة أن السعودية خاضعة لمعاهدة جنيف 1977، حيث تتضمن المادة 53 من بروتوكول جنيف تحريم الأعمال العدائية ضد أماكن العبادة وشدّدت على احترام المقّدسات الدينية وتسهيل عملية الوصول إليها وتعتبر المنع من الوصول لها من المحرمات دولياً، وبعد أن خاطبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر أكثر من جهة من المنظمات الحقوقية ومنها المختص بالدِّين والمعتقد، المرتقب محاسبة السعودية دولياً لمنعها الشعب القطري من أداء المناسك الدينية ووضع العراقيل أمام وصوله للأراضي المقدسة، في الوقت الذي يُفترض فيه أن تكون المناطق الدينية بعيدة عن النزاعات السياسية وألا يتم انتهاك حقوق الإنسان في ممارسة شعائره الدينية ولا تميّز بين المسلمين حسب الجنسية فهي بذلك تواجه عقوبة التمييز العنصري دولياً، وما تقوم به السعودية يشبه ما تفعله إسرائيل من تمييز عنصري وانتهاك لحقوق الفلسطينيين في منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى!.

ومن ناحية أخرى تُصّرح السعودية إعلامياً كذباً بالترحيب بالحجاج القطريين في حين أنها تضع العراقيل أمامهم بل والأهم أنها لا تتعامل مع بعثة الحج القطرية التابعة لوزارة الأوقاف ولا تتعاون مع أي من الحملات المُصّرح بها في قطر وهذا ما يصّعب التنسيق في دخول القطريين لمكة ناهيك عن العراقيل في السفر فهي تمنع خطوط الطيران المباشرة من وإلى قطر والناقل الرسمي الخطوط الجوية القطرية وعليه فإن المعتمر أو الحج إن رغب في المجازفة والذهاب لمكة سيتحمل نفقات مضاعفة وستكون رحلته شاقة قد تصل إلى أكثر من 12 ساعة في حين أن المسافة المباشرة لا تتعدى الساعتين فكيف لكبار السن تحّمل هذه المشقة للذهاب لبيت الله الذي هو لكل المسلمين دون تفرقة في جنسيتهم !.

ومؤخراً نشر الإعلام السعودي أنه تم اعتقال قطري ووضعه في قائمة الإرهاب غير المعترف بها دولياً، وقد يكون ذلك رسالة لتخّويف القطريين الذين ينوون الحج هذا العام، وشخصياً أنا ضد الذهاب للسعودية مادامت تفرض حصاراً ومقاطعة على قطر ولا تكف إعلامياً عن الكذب والافتراءات على قطر والتطاول على رموزنا، كما أن العلاقات الدبلوماسية مقطوعة فكيف سيتصرف القطري عندما يواجه صعوبة ما أو مشكلة في ظل عدم وجود سفارة ولا قنصلية ولا بعثة رسمية للحج والعمرة، كيف سيتم علاجه إذا مرض والسعودية قامت بطرد القطريين من مستشفياتها في بداية الحصار، لمن يلجأ لو تم اعتقاله أو تعّرض لأي اتهام أو مساءلة كما أن الاعتقالات هناك تُجرى دون مبرر وسبب وقد يكون السبب الوحيد لاعتقال القطري أنه قطري ويُخفى عن الأنظار ولن يجد من يقف معه ولا من يدافع عنه، وسيضع نفسه والبلد في مأزق وموقف لا يُحسد عليه، فمن الأفضل عدم الذهاب لحين حل الأزمة ورد اعتبار القطريين ورجوع السفارة الممثلة لبلدنا وضمان عدم تعرض أي قطري للأذى ولا التمييز العنصري.

المضحك المبكي أن السعودية التي حاصرت قطر بسبب علاقتها مع إيران كما تَزعم تنسق مع بعثة الحج الإيرانية بل وتخصص لها أماكن ويهبط الطيران الإيراني مباشرة في الأراضي السعودية في حين أن القطري تضع أمامه كل العراقيل والصعوبات للحج والوصول لمكة بل ويكون معرضاً للإهانة والاعتقال!.

 

Amalabdulmalik333@gmail.com

@amalabdulmalik

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .