دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 7/11/2017 م , الساعة 12:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
من كل بستان وردة.. العلم ثروة
من كل بستان وردة.. العلم ثروة

سيظلّ العلم والمعرفة أهم ركائز التنمية والنهضة للدول التي تسعى لتبوؤ مكانة عظيمة بين الأمم، ولذلك تُقاس قوة الدول بما تمتلكه من قوى بشريّة مؤهلة لتحديّات العصر، وما تقدّمه من إضافات وحلول وابتكارات لخدمة البشريّة.

إن الثروة البشريّة المسلحة بالعلم والتكنولوجيا هي المخزون الحقيقي للأمم الساعية للصدارة في مختلف المجالات، وليس ما تمتلكه من ثروات طبيعيّة أو استثمارات اقتصاديّة، لأن العقول هي القوة الفاعلة والعامل الأساسي في حركة التطوير والتقدّم، وهي الثروة التي لا تنضب إذا ما توافر لها مناخ النمو والابتكار.

ومن هنا تبرز أهمية تعزيز مستوى البحث العلمي، وما تنفقه الدول على الأبحاث والمختبرات والعلماء لتقديم حلول تقنية وعلميّة في مختلف المجالات الصناعيّة والطبية والزراعية وفي مجال الفضاء وعالم الأعمال والتكنولوجيا، وبقدر ما يتم توظيفه لخدمة تلك الأهداف بقدر ما تتقدّم الأمم.

وقد أولت القيادة الحكيمة لدولة قطر اهتمامًا كبيرًا بالبحث العلمي وجعلته في مقدمة أولوياتها وذلك في سعيها لدعم تطبيق الركائز الأربع لرؤية قطر الوطنية 2030، وقد بدأ التزام قطر تجاه البحث العلمي والتمويل الضخم إلى جانب إقامة الشراكات فيما بين القطاعين العام والخاص وغيرهما من المؤسسات المعنيّة يؤتي ثماره، ونجحت قطر في بناء التميّز الأكاديمي لتصبح في طليعة البحث العلمي والتطوير في العديد من المجالات.

ويوجد في قطر العديد من مؤسسات ومراكز البحث العلمي، في مقدمتها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي والذي يسعى لتشجيع البحث العلمي المبتكر والذي يتم اختياره بحسب معايير تنافسيّة في مجالات الهندسة، والتكنولوجيا، والعلوم الفيزيائية والحيوية، والطب، والعلوم الإنسانية والاجتماعية والفنون. ويدعم الصندوق الركائز الأربع لاستراتيجية قطر الوطنية للبحوث، والتي تشكّل التطبيق الاستراتيجي لمشاريع البحوث والأنشطة العلمية المعنيّة بمجالات معينة من البحث العلمي.

وتتضمن هذه الركائز الطاقة والبيئة، وعلوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والصحة، والعلوم الاجتماعيّة والفنون والعلوم الإنسانيّة.

وتبدي قطر اهتماماً بالغاً في هذا الجانب حيث بلغ إنفاق قطر على البحث العلمي وتطوير المعاهد والجامعات البحثيّة وفي مجال العلوم نحو 2.8 % من الناتج القطري القومي، علماً بأن معدّل الإنفاق العالمي على البحث العلمي وتطوير التعليم في الدول المتقدّمة حسب تقارير البنك الدولي بين 2 إلى 3 % من ميزانيّات الدول. في حين سجلت نسبة الإنفاق على البحث العلمي في بعض الدول المجاورة أقل من 0.2 %.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .