دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 1/1/2018 م , الساعة 12:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
سوالف.. المجالس مدارس
سوالف.. المجالس مدارس

صدق من قال «المجالس مدارس»، أنا وغيري تعلمنا من المجالس، تعلمنا احترام الكبير، وتعلمنا حسن الاستماع عندما يتحدّث الكبير وطريقة الجلوس على الأرض، فكانوا يقولون لنا «ابرك بركة الجمال وفز فزة الرجال»، تعلمنا السلام وردّ السلام، تعلمنا الاحترام.

في المجالس تعلمنا الحكم والأمثال والشعر والقصص، تعلمنا كل شيء على أصوله على أيدي رجال علمتهم الحياة، رجال عاصروا الماضي بحلوه ومرّه، بفرحه وشقاه، بفقره وعطائه. من المجالس تعلمنا الرجولة ومستلزماتها، تعلمنا البطولة ومقوّماتها.

في الماضي كان في كل حي مجلس واحد أو مجلسان ومع ذلك كنا نتسابق في الجلوس فيها لأنها المكان المناسب للرجل المناسب، لقد كان الآباء يسألوننا عن شيئين اثنين فقط، هل ذهبت إلى المسجد، وهل ذهبت إلى المجلس، لأن المسجد هو مكان العبادة والمجلس هو مكان العلم والمعرفة ومصاحبة الرجال والتعوّد على طبائعهم وعاداتهم وتقاليدهم وأساليبهم في الحديث وكسب شتى العلوم والمعرفة.

أما في أيامنا هذه فمع أن كل بيت فيه مجلس كامل التأثيث والكماليات لكن دون رواد ودون زائرين لأنه ليس هناك تشجيع من الأهل ومن الأسرة ومن الآباء على إحياء هذه العادة الحميدة وإحياء عاداتها وتقاليدها الجميلة التي تجمع بين الإخوان وأبناء العم وأهل الفريج وتوحّد كلمتهم والألفة بينهم وتبعد عنهم البغضاء والمشاحنات والزعل وكل ما يسيء أو يعكّر صفو المحبة بينهم. إن التعوّد على الاجتماع في المجالس يوحّد القلوب ويزيل الفواصل الشكلية والعرقية والقبلية والطائفية لأن الجميع أبناء حي واحد وبلد واحد وتوجّه واحد.. وسوالف.

 

كاتب وباحث في الموروث الشعبي

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .