دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 21/3/2017 م , الساعة 12:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
لماذا .. واقعهم يتطلب حلولاً جذرية وليس تعديلات جزئية
لماذا .. واقعهم يتطلب حلولاً جذرية وليس تعديلات جزئية

خبر افتتاح عيادة نفسية في مركز سدرة الطبي لاستقبال النساء اللاتي يعانين من اكتئاب ما قبل وبعد الولادة خطوة جيدة على طريق تطوير الخدمة النفسية، ولكن ماذا بعد ذلك في حال احتياج المريضة لدخول المستشفى للتنويم؟ واقع قسم الطب النفسي الحالي مأساوي بسبب عدم مناسبة الأقسام الداخلية المخصصة للنساء والرجال،لأعداد المرضى المتزايدة، المستشفى في حاجة ملحة لحل جذري يصحح مسار الواقع الأليم الذي يعانيه المرضى النفسيون في هذه الأقسام.

كان هناك توجه لدى المسؤولين في وزارة الصحة في العام 2002 لبناء مستشفى نفسي متخصص على أحدث المعايير الدولية، ومضت السنوات ولم ير المشروع النور حتى تاريخه، معظم الجهود التي بذلت طوال هذه السنوات كانت عبارة عن تعديلات لم تعالج مشكلة زيادة الأعداد وحدة أمراضها، مشكلة خلط الحالات في قسم النساء الداخلي بتصميمه القديم ومرافقه الصحية المتهالكة، وقلة عدد غرفه المكتظة بالأسرة لا زالت قائمة.

طليت الجدران، وأغلقت منطقة العيادات، ومنطقة مكاتب الأطباء بأقفال إلكترونية، ووضعت لوحات وشعارات، تغيرت الإدارة وتم تعيين خبرات أجنبية ولا زالت المشكلة قائمة، لأن الحل من أساسه يتطلب بناء مستشفى متكامل الاختصاصات والخدمات الضرورية التي ترقى بمستوى علاج المرضى النفسيين ويحفظ كرامتهم وحقوقهم الإنسانية في الخصوصية التي تتناسب مع تصنيف أمراضهم المتعددة.

ضيق المكان أثر على نوعية الأنشطة العلاجية والتأهلية، وتوفر البيئة الصحية المناسبة، القسم يفتقر لغرف مخصصة لعزل الحالات المضطربة الطارئة، ما يضطر الممرضين لربط الحالة في سريرها أمام مرأى المرضى الآخرين المشاركين في الغرفة، مناظر مؤلمة مؤثرة،معظم المستشفيات النفسية في دول العالم تتوفر فيها مثل هذه الغرف.

العاملون في المستشفى من أطباء وممرضين يحاولون التعامل مع الوضع الحالي، ولكن مع تزايد الحالات المستمر يصبح الأمر عسيراً، ليس بالنسبة لهم فقط، ولكن على المرضى الذين يحتاجون للرعاية والمتابعة المستمرة.

لماذا لا يخصص للمرضى مبنى يتناسب واحتياجاتهم العلاجية في مدينة حمد الطبية على غرار مباني الأمراض الأخرى، أو ينقلون إلى أحد المباني الطبية الشاغرة المتعددة الطوابق الملحقة بالمجلس الأعلى للصحة، ويخصص لكل فئة مرضية طابق على غرار المستشفيات العالمية، وعدم الأخذ بما يشاع من مبررات بأن المبنى ذو الطوابق المتعددة لا يصلح للمرضى النفسيين.

جهود قيادتنا الرشيدة وسعيها الحثيث في جعل واقع الإنجاز القطري يحقق مكانة متميزة على مستوى العالم أصبح مثار إشادة وتفوق كالمطار، والملاعب الرياضية، والبنى التحتية، أتمنى أن يشمل هذا التميز والإنجاز والتفوق رعاية المرضى النفسيين.

باسم هذه الفئة المستضعفة أناشد أصحاب القرار الاهتمام بهم، لأنهم في أشد الحاجة للرعاية والاهتمام، لنجعل شعار قطر تستحق الأفضل، يشمل مرضاها النفسيين الذين يستحقون الأفضل من واقع كونهم أبناء هذا الوطن الكريم المعطاء.

Falobaidly@hotmail.Com

       

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .