دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 16/7/2018 م , الساعة 5:58 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
سوالف .. من تعلّم لغة قوم أمن شرهم
سوالف .. من تعلّم لغة قوم أمن شرهم

قِيلَ «اطلب العلم ولو في الصين»، وقيل أيضاً «من تعلم لغة قوم أمن شرهم، وفعلاً نحن في حاجة ماسّة إلى تعلم كل لغات العالم لأننا أصبحنا مختلطين بكل شخوص العالم وكل لغات العالم حتى أنهم أصبحوا كل شيء بالنسبة لنا بعد أن دخلوا إلى بيوتنا وأكلوا من أكلنا وشربوا من مائنا، فلو أحصينا عدد اللغات التي يحتجزها الغلاف الجوي لدولة قطر سنجدها كثيرة وصوتها عال ربما يغطي على صدى أصواتنا، هؤلاء القوم ألا يجب أن نتعلّم لغتهم أو حتى نعرف جزءاً بسيطاً من لغتهم حتى نعرف ما يقولون وما يضمرون في نفوسهم خصوصاً وهم يحيطون بنا في كل جهة وصوب، وكل خدماتنا المصيرية واليومية بيدهم من الخادم إلى التاجر إلى الصانع إلى السائق وإلى وإلى وإلى.. وفوق ذلك نقدّم لهم خدمة نحن في أمسّ الحاجة لها وهي بدل أن نحاول أن نتعلم لغتهم ونخاطبهم بها نعلّمهم لغتنا لدرجة أن الواحد منهم يتكلّمها بطلاقة بعد مرور أقل من سنة، ولا أدري هل هو نوع من الغرور أو الاستهانة بلغتهم، ولذلك تجدنا لا نركز على لغتهم ولا نستطرب لها، لكن آن الأوان أن نحتكم للعقل وليس للعاطفة ونعترف بكل لغات العالم ونحاول أن نتعلمها ونشجّع بعضنا البعض على تعلمها من خلال ذكرها أو تداول بعض مصطلحاتها مع تعلم الأرقام ولغة الأرقام وجمعها وطرحها وكل أسرارها، ربما يقول البعض بأن لغتهم صعبة، أقول نحن نتخيلها صعبة لكنها ليست كذلك وليست أصعب من لغتنا العربية، التي استطاع أكثرهم أن يتعلمها ويتقن التخاطب بها، فنحن لو استسهلناها سوف نجدها مثل كل اللغات التي تعلمناها مثل الإنجليزية والفرنسية وغيرهما مما تعلمنا من لغات الغرب، وهذه الفرصة متاحة لنتعلم لغة آسيا وشرق آسيا ووسط آسيا وجنوب آسيا وغرب آسيا وكذلك لغة إفريقيا حتى جنوب إفريقيا، فنحن جزء من آسيا ومن العالم، كذلك تعاملنا اليومي مرتبط مع هؤلاء القوم من البيت حتى العودة إلى البيت، فعندما نتعلم لغتهم نعرفهم أكثر ونعرف ميولهم وما يدور في خلدهم، عندها نتقي شرورهم ومكرهم، وهذه دعوة لتعلم لغات هؤلاء القوم وغيرهم. ومن تعلم لغة قوم أمن شرهم.. (وسوالف)

كاتب وباحث في الموروث الشعبي

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .