دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 6/8/2018 م , الساعة 2:28 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
سوالف .. ليت لي في المقعد حبايب
سوالف .. ليت لي في المقعد حبايب

من أمثال أهل زمان الكثيرة هذا المثل الجميل الذي يعبر عن الحب والتعاون والمودة بين الناس، وكذلك يترجم إحساس الفرد إذا وجد أنه مظلوم ويتمنى أن يجد له عوناً عندما يقال شيء عنه في غيبته أو يطاله مكروه، فيقول «ليت لي في المقعد حبايب امكذبين الجيل عني»، لأن مثل هؤلاء الحبايب إذا وجدوا في مجلس أو مقعد سوف يكذبون كل ما يقال فييني أو عني من باطل أو تقصير، وهذا المثل من أمثال التمني ولكن «ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن».

في الماضي تجد من يقول كلمة الحق وكلمة ترفعه عند الله سبحانه وتعالى، ولكن الآن كما يقولون «تغيرت الأحوال وانقلب الدهر»، لقد أصبحنا في زمن يتصيد فيه الناس أخطاء الآخرين والإنسان الذي يعمل لا بد أن يخطئ ومن منا لا يخطئ، ولكن هذا الإنسان الصغير والكبير ما هي أخطاؤه وما هي إيجابياته، فالإيجابيات تقلب الأخطاء وتمحوها ولا يجب أن نقف لبعضنا البعض بالمرصاد نتصيد أخطاء الناس وننشرها على الملأ سواء كانت بقصد أو من غير قصد.

أين ذهبت تلك الناس التي تقول الحق ولو على نفسها؟ أين ذهبت تلك العادات والتقاليد الجميلة التي تعطي كل ذي حق حقه دون تملق أو محاباة أو مجاملة؟ تلك الناس التي تقول للأعور أنت أعور ولا تقول له أنت كريم عين، إننا مع هذا الحال العدواني لا نتقدم ولا نتطور ولن يخرج منا أحد يشار له بالبنان لأننا لا نذكر عطاءه ولا إنجازاته، ولكننا نتصيد أخطاءه وهفواته ونؤكد المثل الذي قاله أهل زمان «ليت لي في المقعد حبايب امكذبين الجيل عني» ما هو إلا من أمثال التمني وما كل ما يتمنى المرء يدركه.. وسوالف..

كاتب وباحث في الموروث الشعبي
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .