fbpx


حماية العمال على رأس أولويات قطر

حرص قطري على مكافحة وتجريم الاتجار بالبشر

إشادة أمريكيَّة بجهود قطر في تعزيز حقوق العمال

 

أصبحتْ دولةُ قطرَ - بشهادةِ المنظماتِ الدوليةِ التابعةِ للأمم المُتحدة- نموذجًا يُحتذى به في المنطقةِ في صونِ وحماية حقوق العمالة الوافدة، التي تعيش في الدولة تحت مظلة القانون الذي يكفل حقوقَ الجميع، وفي هذا الإطارِ، جاءَ تأكيدُ سعادةِ وزير العمل على أنَّ مكافحة الاتجار بالبشر، وتوفير الحماية اللازمة للعمال هما من أولويات دولة قطر، مبينًا أن السنوات الماضية شهدت سلسلة تحديثات ببيئة العمل، وتطوير التشريعات الناظمة بهدف تحسين أوضاع العمالة الوافدة، فقطر تواصل جهودَها الريادية في تقديم المساعدة والحماية المطلوبة لضحايا الاتجار بالبشر، والعمل على إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع، حيث افتتحت دولة قطر أمس دار الرعاية الإنسانية بعد إعادة تأهيلها وتشغيلها، من أجل توفير سبل الحماية للعمال، وذلك في إطار الحرص القطري على مكافحة وتجريم قضايا الاتجار بالبشر، وتقديم العون للضحايا والعمل على إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع.

لقد واصلت قطر تقديم المبادرات النوعية لصالح العمالة الوافدة من باب التزامها الأخلاقي بمساعدتهم وتهيئة ظروف العيش الكريم لهم، حيث تعمل قطر على توفير حماية اجتماعية لجميع العاملين في البلاد الذين لا ملجأ لهم، من خلال برامج الحماية والرعاية والوقاية والتمكين والتوعية المستندة إلى النهج المبني على الحقوق، وبما يضمن الشفافية والعدالة، وذلك بالشراكة والتنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمنظمات الدولية، فقطر حريصة دائمًا على الارتقاء بأوضاع حقوق الإنسان والتنفيذ الفعَّال لرؤيتها الوطنية للتنمية 2030، وها هي قطر تستعد بعد أقل من 50 يومًا لاحتضان الحدث الرياضي العالمي الأبرز وهو كأس العالم FIFA قطر 2022، وقد حرصت على ضمان أعلى معايير الأمن والسلامة للعاملين في مشاريع البنية التحتية وبناء الملاعب والمشاريع المرتبطة بهذا الحدث العالمي، كما تقوم بضمان تطبيق وحماية المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان لجميع العاملين في هذه المشاريع، وتنظر لاستضافة هذا الحدث الكبير كفرصة قيمة لتعزيز قيم المساواة والتضامن والاحترام المتبادل.

لقد شهدت قطر تطورات واسعة النطاق على المستويين التشريعي والمؤسسي وعلى مستوى السياسات والاستراتيجيات الهادفة إلى تعزيز وتقوية البنية التحتية لحقوق الإنسان، فقطر اعتمدت بشأن حماية حقوق العمالة الوافدة، سلسلة من الإصلاحات التشريعية والمؤسسية الرائدة في المنطقة أدَّت إلى إلغاء نظام الكفالة وتحسين ظروف العمل والعيش اللائق لجميع العمال وخلق بيئة عمل آمنة ومتوازنة، وذلك بما يتوافق مع معايير العمل الدولية، وجهود دولة قطر في هذا الشأن ما زالت متواصلة، فخطة العمل الوطنية لحقوق الإنسان ستعطي صلاحيات وحضورًا قويًا لجهات إنفاذ القانون المختصة بمكافحة الاتجار بالبشر في الدولة وستعزز الإنجازات على أرض الواقع، وفي هذا الإطار، جاءت إشادة سعادة وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية للأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان، بجهود قطر في دعم النساء بمناطق النزاعات والكوارث، خصوصًا في أفغانستان، وكذلك بالإصلاحات التشريعية التي قامت بها قطر في مجال تعزيز حقوق العمال.

       
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X