المنتدى

أجراس .. يوم الحساب

بقلم : أنور صالح الخطيب ..أكثر من ثلاثين شهيدا وعشرات الجرحي حصيلة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة والمستمرة علي قطاع غزة منذ نهاية الأسبوع الماضي.


لاحاجة للقول ان معظم الشهداء الذين سقطوا ضحايا العنف الإسرائيلي هم من المدنيين وبعضهم من الأطفال وأحدهم طفل في الشهر الخامس من عمره..فكلنا تابعنا المشاهد علي شاشات التلفزة. مشاهد الموت المجاني في غزة وبعضنا ربما غطي عينيه والآخر سارع بقلب المحطة الفضائية التي تذيع فضيحتنا وعجزنا علي الملأ ربما دعا آخر الله عز وجل أن يكون في عون أهل غزة وأهل فلسطين فيما تمتم ثالث بعبارات القهر والعجز


الفلسطينيون في قطاع غزة الذين تنهال عليهم صواريخ “إسرائيل”قتلا وتزرع في أرضهم الموت لن تخيفهم تهديدات السفاح اولمرت ومجرم الحرب باراك فتهديداتهما لن تضعف إيمانهم أن يوم الحساب آت ولا شك وانه مهما طال فإن مجرمي الحرب الذين يقتلون النساء والأطفال وكبار السن ستتطالهم يد المقاومة ذات وقت


المخزي هو الموقف الرسمي العربي الذي لم يرتق إلي مستوي المسؤولية فلم نسمع صوتا محتجا يقول لمجرمي الحرب كفي حتي بعد استشهاد طفلة مصرية بالرصاص الإسرائيلي في الأراضي المصرية المتاخمة للحدود الفلسطينية..نريد أن نسمع بعض الإعلام الرسمي المصري الذي هاجم الفلسطينيين في غزة في الفترة الماضية بعد أن عبروا الحدود بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية وكسروا الحصار متهمين الفلسطينيين بالعبث بالسيادة المصرية ؟؟نريد موقفا مصريا يطالب بالتحقيق في اغتيال الطفلة المصرية التي كانت تلعب في منزلها ولم تكن بالتأكيد تطلق الصواريخ علي المستعمرات اليهودية في فلسطين المحتلة؟؟


العجز العربي في مواجهة العربدة الإسرائيلية ليست جديدة وأهل غزة لا ينتظرون من أشقائهم أن يحركوا جيوشهم لإنقاذهم من الموت الإسرائيلي بل يطالبون بأضعف الإيمان أن يشعروا أن دمهم من دمهم فيطردوا “سفراء إسرائيل ” من عواصمهم ويوقفوا التطبيع معها احتجاجا علي جرائمها المعلنة ضد الأطفال الفلسطينيين فأصغر مسؤول عربي يعرف أن الطفل محمد البرعي حين قتل لم يكن يطلق الصواريخ علي مستعمرة سيدروت.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X