إذاعة و تلفزيون

اللمسات الابداعية في الدراما الخليجية

كتبت- جنان الصباغ:


بدت الدراما الخليجية مؤخراً وكأنها كتلة نشاط مشتعلة وبرزت منافسة علي صعيد الدراما العربية ككل لا بل طغت الأعمال الدرامية الخليجية علي غيرها من الدراما العربية.


تتناول الدراما الخليجية في موضوعاتها قضايا اجتماعية مأخوذة من صلب الواقع المعاش وأحداثه التي تمر بها جميع الأسر والمجتمعات الخليجية.


وتأخذ الدراما الخليجية منحي وتتبع نهج طرح أجرأ وأعمق القضايا وهذا سبب نجاحها وبروزها بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة.


فالتجديد والبحث عن قصص حقيقية تجعل الجمهور يلتفت للدراما وسط الزخم التلفزيوني الهائل لأنها تعكس المجتمع الخليجي وقضاياه وتركز علي القيم والعادات والتقاليد مع الابتعاد عن الاثارة الساذجة ولكن بنوع من الصراحة والجرأة والشفافية.


تأتي المواضيع الدرامية الخليجية تحت إطار الطرح الجريء الذي غالباً ما يفاجأ الجمهور بأحداثه وصياغة أفكاره.


فبتطور المواضيع تتطور وتكبر مساحات الجرأة في النقد مما يجعل المسلسل ملامساً للواقع ولمشاكل الحياة التي تقرب المشاهد منه.


خرجت الدراما الخليجية في إطار المجتمعات المغلقة وأزاحت الستار عن تحفظاته من خلال عرض المشاكل التي تتعرض لها أسر المجتمع الخليجي وتسليط الضوء علي مستوي الرفاهية في العيش. وترتقي الأعمال الدرامية الخليجية من حيث أعمال الديكور البارزة والأزياء والكماليات التي تتعامل معها الشخصيات البارزة في المسلسلات وهذا من أهم ما يميز الدراما الخليجية.


وبالتطرق إلي الديكور فمن البدهي استلزام وجود اللمسة الابداعية الفنية لتجسيد الفكرة بالاحساس فالدراما الخليجية اضافة إلي مواضيعها وقضاياها المبتكرة والجديدة والمتعايشة مع واقع المجتمع الخليجي والمأخوذة منه تقودنا إلي فخامة ورفاهية العيش عبر الصورة والاضاءة والديكور اضافة إلي أداء الممثلين والاخراج.


فالكاميرا حركتها جريئة وزوايا الكادر مبتكرة وحديثة وغالباً ما نري عدساتها متفردة بالتقاط الممثل داخل الكادر.


هذا بالاضافة إلي ديكور الفلل الضخمة والاضاءة التي تضفي علي الصورة طابعاً مميزاً يلفت انتباه المشاهدين ويجذبهم لمتابعة هذا العمل الفني المتكامل.


فالتصوير بثلاث كاميرات والديكورات الفخمة والاضاءة الساطعة والاعتماد والتركيز علي التصوير الخارجي الحقيقي هي ميزة أساسية في الدراما الخليجية لأنه من النادر جداً أن نري في الدراما العربية تصويراً للشوارع أو المطاعم أو الأسواق والمولات كما يحصل في الدراما الخليجية.


فالمسلسلات المصرية مثلاً تصور جميعها في مدينة الانتاج الإعلامي وهذا يعتبر تصويراً داخلياً في موقع محدد وأتت الدراما الخليجية بألوانها الزاهية وأضوائها الساطعة لتكشف حقيقة الدراما العربية الأخري من حيث طريقة التصوير والاخراج والاضاءة والديكور والاكسسوارات المبهرة.


لقد امتزجت براعة الديكور مع فن الأداء والاخراج في العديد من الأعمال الدرامية الخليجية منها مسلسل الخراز أزهار مريم نعم ولا عرس الدم وغيرها من الأعمال.


ورغم وجود كل هذه العناصر التي بقدر ما توحي أنها مبهرة هي في نفس الوقت تأخذ نصيب الأسد من متابعة المشاهدة وأفكاره عن موضوع أو مضمون العمل بمعني أنها ستكون حديث المجالس عقب عرض لكل حلقة في حلقات الأعمال التي تستخدم مثل هذا النوع من الديكورات.. وهذا لا يعني انتقاصاً في كم المحاولات والاجتهادات الدائمة التي يسعي إليها القائمون علي فنون الدراما في منطقة الخليج.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X