تحقيقات محلية

منابر الدوحة

المريخي: الإساءات ليست جديدة علي الرسول والرد الحقيقي هو التمسك بسنته


أكد الشيخ محمد بن حسن المريخي ان مناصرة الرسول صلي اللَّه عليه وسلم ليست بالمظاهرات والمسيرات لكن باتباع سنته وتطبيق شريعته.


وتساءل المريخي خلال خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع عثمان بن عفان بالخور عن من يقاطع الصلاة في المساجد ويناصر الرسول صلي اللَّه عليه وسلم وبين ان أعداء الأمة يضمرون لنا كل حق وبغضاء من أجل مصالحهم ومنافعهم.


وقال في هذه الاعوام والأوقات يتزايد هجوم الاعداء علي الإسلام دين اللَّه القويم ولا غرابة في ذلك فالهجوم علي دين اللَّه منذ بزغ فجره وأسفر نهاره. ولكن في هذه الأيام التي يزعم الأعداء انهم يريدون العيش بسلام مع المسلمين بزعمهم ويعملون علي التقارب معهم ويعقدون المؤتمرات التي يسمونها الحوار بين الأديان في هذه الأونة تظهر علينا الطعون والشتائم والتشكيك في الإسلام والذي ما زاد المسلمين إلا صلابة في دينهم، فرأي العدو ان يزيد من عداوته فلجأ إلي إساءة النبي صلي اللَّه عليه وسلم علانية وجهاراً ورسم صوراً خرافية من وحي خياله ويطلق عليها بأنها نبي الإسلام.


وقال المريخي لقد هاج المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها مدافعين عن نبيهم ورسولهم كل بطريقته وتعبيره وما رأه دفاعاً عن رسول اللَّه صلي اللَّه عليه وسلم ، وظهرت البدع والمنكرات والخرافات والسلوكيات غير السوية في هذه التعبيرات.


وقد وجب بيان الأمر وتفصيله للمسلم ليقف علي الحقائق التي يطمئن بها قلبه ولا يتعدي حدوده باسم الدفاع عن رسول اللَّه صلي اللَّه عليه وسلم .


وخاطب المصلين: ينبغي ان تعلموا علم اليقين ان مثل هذه الاساءات مهما بلغ حجمها وكثافتها فإنها لا تضر رسول اللَّه صلي اللَّه عليه وسلم بشيء ولا مثقال ذرة فقد أتم اللَّه تعالي به نوره رغم أنف الكفار والجاحدين كما قال سبحانه (يريدون ليطفئوا نور اللَّه بأفواههم واللَّه مُتم نوره ولو كره الكافرون) وقال (هو الذي أرسل رسوله بالهدي ودين الحق ليظهره علي الدين كله ولو كره المشركون).


ورسول اللَّه نصره اللَّه تعالي كما أخبر اللَّه تعالي (إلا تنصروه فقد نصره اللَّه إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن اللَّه معنا فأنزل اللَّه سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلي وكلمة اللَّه هي العليا).


وليس محتاجاً لنصرة أحد بعد نصر اللَّه تعالي له، وهو الآن في النعيم المقيم عند مليك مقتدر في دار السلام وما يقوله الكفار لا يمت إليه بصلة.


وقد كانت الاساءات إليه صلي اللَّه عليه وسلم وهو حي موجود بين ظهراني أصحابه. وقد سجل القرآن الكريم هذه الاساءات يقول اللَّه تعالي: (وقال الكافرون هذا ساحر كذاب) وقال (وكذلك ما أتي الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون) وقال (ولا بقول كاهن قليلاً ما تذكرون).


وقال الكفار من العرب يشتمونه فيسمونه ابن أبي كبشة ويقول عنه مذمماً.


عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلي اللَّه عليه وسلم: (ألا تعجبون كيف يصرف اللَّه عني شتم قريش ولعنهم يشتمون مذمماً ويلعنون مذمماً وأنا محمد) رواه البخاري.


يقول ابن حجر: كان الكفار من قريش من شدة كراهيتهم للنبي صلي اللَّه عليه وسلم لا يسمونه باسمه الدال علي المدح فيعدلون إلي ضده يقولون مذمم وإذا ذكروه بسوء قالوا: فعل اللَّه بمذمم ومذمم ليس هو اسمه ولا يعرف به وكان الذي يقع منهم في ذلك ينصرف إلي غيره.


كما هي الرسوم اليوم التي يرسمها الأعداء ويجعلونها له صلي اللَّه عليه وسلم وإنما هي رسوم لشياطينهم تخيلوها وتصوروها.


والا فإن صورة رسول الله صلي الله عليه وسلم لم يعرفها احد ولا توجد في دنيا البشرية ولم يره الا اصحابه وليس وصفه عند احد سوي امته وهؤلاء الكفار لايعرفون كلمة من صفاته الخلقية حتي يرسموا له صورة وبذلك يكون الله تعالي قد صرف عن نبيه ومصطفاه هذه الاساءة وهذه الرسوم.


واوضح المريخي انه لايستغرب المسلمون من اساءات الكفار للاسلام ورسول الله والملة والشريعة لأنهم اعداؤها وقد اغضت مضاجعهم وكدرت صفوهم وشغلتهم كما هو ظاهر وواضح.


وقد اخبر الله تعالي بمعاداتهم لهذا الدين واستمرارية العداوة الي يوم الدين الي ابد الابدين ولن يرضوا عنه يقول الله تعالي (إن يثقفوكم يكونوا لكم اعداء ويبسطوا اليكم إيديهم والسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون).


ويقول سبحانه (ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين ان ينزل عليكم من خير من ربكم والله يختص برحمته من يشاء) وقال تعالي (ولن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم).


وفي نفس الوقت يدرك الأعداء وفي قرارة انفسهم أن الاسلام هو الدين الحق ولكنهم لحقدهم وحسدهم وامتلاء قلوبهم ضغينة عليه يعادونه ويحاولون يائسين إطفاء نوره. وقد أخبر الله تعالي عما في انفسهم فقال: (الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون ابناءهم وان فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون).


ويقول رسول الله (صلي الله عليه وسلم) (يامعشر يهود ويلكم اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو انكم لتعلمون أني رسول الله حقا وأني جئتكم بحق فأسلموا) رواه البخاري.


فالعدواة مستدينة منهم لهذا الدين فلا غرابة في الرسوم التي يرسمونها والشتائم والسباب. لان العدو لا يتوقع منه الا العداوة والمعاداة. ومن انتظر من عدوه مودة ورحمة فذاك الذي فقد عقله وصوابه.


روي في السيرة ان صفية بنت حيي ام المؤمنين سمعت أباها وعمها اليهوديين يتحدثان عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أول مقدمة المدينة مهاجرا مع أبي بكر. تقول رضي الله عنها: ذهب أبي وعمي اليه اول النهار وعادا من عنده اخر النهار وسمعت أبي يقول لعمي أهو هو؟ يعني هو الرسول المذكورة أوصافه في التوراة؟ قال: نعم.


فقال له أبي: ما عندك فيه؟ قال عداوته ما حييت.


فهم يعلمون علم اليقين بصحة الاسلام ونبي الاسلام وعقيدة المسلمين ولكن الحقد والحسد هو الذي اعمي قلوبهم وهذا يشهد به القرآن الكريم كما في قول الله تعالي (وان الذين اوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون).


وبين المريخي ان كل مودة تبدو من الاعداء نحو الاسلام انما هي خديعة ومكر كما قال الله تعالي (يرضونكم بأفواهكم وتأبي قلوبهم وأكثرهم فاسقون).


وقال وهم بمودتهم هذه المزعومة يخادعون الأمة من اجل مصالحهم ومنافعهم يأتونها مرة بالحوار ومرة باسم الانسانية وأخري باسم الحرية وباسم التعاون علي محاربة الارهاب وحقوق الانسان وهم احق الناس وصفا بالارهاب وأول من يضيع حقوق الانسان ويعاونون علي قتل الاطفال والنساء والشيوخ ويدمرون البلدان وينهبون خيراتها وكنوزها كما فعلوا في فلسطين ويفعلون الآن بالعراق ويحاولون تمزيق المسلمين. ويزيدون النار اشتعالا كما يفعلون في فلسطين.


وبين انه كلما اشعلوا نارا في جزء من الأمة وقامت بقية الاجزاء تطالبهم اعتذروا اليهم بان الفاعل معتوه أو لايمثل احدا ويعتذرون بحرية الرأي والصحافة وكل ذلك هراء وافتراء، حتي شارك كبراؤهم وخواصهم في شتم رسول الله وتبنت الشتم دول منهم ودافع عن استمرار السب والشتم مسؤولون منهم كما في النرويج البائدة والدنمارك وما هو الا توجيه من بعضهم لبعض وان بعضهم اولياء بعض وصدق الله العظيم (ولايزالون يقاتلونكم حتي يردوكم عن دينكم إن استطاعوا).


وقال: بقي أن يعرف المسلم كيف تكون مناصرة رسول الله أو مناصرة الدين الحنيف بعد أن وقف علي عداوة الاعداء.


ان أول مناصرة لرسول الله صلي الله عليه وسلم تكون باتباعه وتصديقه حقيقة فيما أخبر عنه واتخاذه صلي الله عليه وسلم قدوة وتقديمه بعد الله تعالي علي كل أحد كائنا من كان.


ثم بالرد علي المغرضين والاعداء والمفترين الذين يطعنون في الشريعة الحجة بالحجة. والبيان والوقوف علي معتقد المعادي لله ورسوله.


وتكون المناصرة بمقاطعة تجارة العدو والاعراض عنها حتي تفسد وحتي يركع راغما ويعلم ان تجارته هجرت بسبب سبِّه للاسلام ولرسول الله.


أما المظاهرات والركض في الشوارع ورفع الرايات والشعارات فليست من المناصرة في شيء انما هو من المستحدثات ولا يخدم النصرة لا من قريب ولا من بعيد.


وليعلم المسلم ان الأصل في المناصرة لله ورسوله هو تطبيق الشريعة والالتزام بها فإن الذي يكدر صفو العدو ويقلق حاله عندما يري المسلمين متمسكين بالشريعة ملتزمين بها رغم كل الجهود التي يبذلها العدو لصد المسلمين من الاسلام. أما الصراخ والعويل والركض في الشوارع فهذه لا تحرك ساكناً، فهذه فلسطين منذ ستين سنة والعرب يتظاهرون ويهتفون ويرفعون الرايات والشعارات ولم تسفر عن.


وقال: إن من أعرض عن سنة رسوله الله وهديه وما أمر به أو نهي عنه فهذا لم يناصر الرسول وكذلك من صادم حديثه وعارضه أو قدم عليه رأيه وفكره فما ناصره شاء أم أبي.


إن المناصرة طاعة ومحبة لمن يناصر كما يقول الشاعر ان المحب لم يحب مطيع.


والله تعالي يقول قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم .


كيف يناصر رسول الله من كان له رأي مخالف في أمر رسول الله باعفاء لحية أو تقصير ثوب أو سواك.


كيف يناصر رسول الله من لم يحافظ علي صلاته ويقدم عليها متعة أو شهوة أو نوماً.


وتساءل المريخي: أين المناصرة عند من هجر المساجد في الصلوات وجاء الجمعة متأخراً؟.. أين المناصرة عند من يتودد لليهود والنصاري ويسميهم اخوانه في الانسانية؟


كيف يناصر رسول الله صلي الله عليه وسلم من لا يصدق أخباره الغيبية؟ كيف يناصر الرسول من يجعل الجنة للبشر جميعا مؤمنهم وكافرهم؟ كيف يناصر رسول الله امروء يعيب علي اعفاء اللحي ويضحك علي من قصر ثوبه.


إن المناصرة ايها المسلمون سهلة هينة عندما تكون زعما ولهوا ولعبا وابتداعا ولكنها عسيرة ثقيلة عندما تكون باتباعه وامتثال أمره وعصيان النفس وكسرها ورد مبتغاها.


تمسكوا عباد الله بالاسلام حقيقة والتزموا عروته الوثقي فهذا وحده هو الذي يذبح الاعداء في نحورهم ويقطع قلوبهم وناصروا الله ورسوله ببيان الدين والملة والدفاع عنه والرد علي المغرض والمنافق وصاحب الشهوة.


أما العدو البغيض فيقال له كف عنا جشاءك واخسأ فلن تعدو قدرك وسوف يعقرنك الله ولن تزيدنا اساءاتكم الا فخراً وعزاً بسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ودينه ورسالته ولن تزيدنا اساءاتكم الا تحقيقا في ديننا والتزاماً به وتأكيداً علي بطلان وضلال ما تعتقدونه.


 


د. الفرجابي يطالب الآباء باحترام المعلمين ويحث المعلمين علي الاهتمام بالطلاب


تناول قضية المرأة وأنها التي تقرأ كل شيء في وجه أبنائها وزوجها وأن المرأة الصالحة هي التي تستطيع ذلك.


ولفت الي تلك الصفات لدي خديجة بنت خويلد وأم سلمة التي استطاعت ان تقرأ وجه النبي صلي الله عليه وسلم لما دخل عليها مهموما ثم عاونته في توزيع الأموال التي اراد النبي صلي الله عليه وسلم ان يضعها في موضعها.


وقال: إن امرأة من سكان البلاد استطاعت ان تقوم بهذا العمل حينما عادت ابنتها من المدرسة وقرأت ما علي وجهها من حزن وسألتها عن السبب فردت عليها ابنتها انا حزينة بسبب هذه العباءة التي ارتديها.


وقالت ان المعلمة عنفتني بسبب هذه الثياب فقالت لها الأم لكنها الثياب التي يحبها الله تبارك وتعالي وانت من تطيعين الله فهل تعصين من خلقك ورزقك من اجل المعلمة فقالت الصغيرة وقد تحركت الفطرة التي فطر الله الناس عليها لديها قالت اطيع الله سبحانه.


وتناول دور الآباء والأمهات في التربية حينما يواجهون الخطأ بخطأ أكبر وقال ان هناك فئة من الناس حينما يعرض عليها مثل هذا الأمر يقول سترين يا ابنتي كيف افعل بهذه المدرسة وما دخلهم وماذا يريدون منا ونحو ذلك مما يشجع الأبناء علي التطاول علي المعلمين والتجرؤ عليهم.


وفي اليوم الثاني ذهبت الطفلة بذات الثياب الطويلة فعنفتها المعلمة فانفجرت الصغيرة باكية وعند ذلك قالت ماذا افعل أطيعك انت ام هو فردت المدرسة ومن هو؟ قالت الله وحده ثم اضافت والله لأطيعه وحده.


واشار الشيخ الفرجابي انه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق سبحانه وان البكاء تحول من الصغيرة الي المدرسة التي ارسلت الي أم الطفلة فجاءتها فقالت لها ان ابنتك اعطتني درسا وموعظة لم اسمعها في حياتي وشكرتها علي حسن التربية.


وقالت ان ليس من الفرض علي صغيراتنا ان يتعجبن لكن من آداب الإسلام ان يفعلن ذلك لما قال الشيخ بن باز رحمة الله عليه ينبغي ان تلبس الفتاة الثياب الطويلة اذا بلغت سيما لقول النبي صلي الله عليه وسلم مروهم بالصلاة لسبع ويصحب الصلاة شعائر الإسلام نربي عليها أطفالنا لكي يعرفوا آداب الإسلام والتحلي بها وقال ان قضية المدرسين تتمثل في أنهم بشر وان الشريعة الإسلامية تحضنا علي الأدب مع المعلم مهما فعل ومهما صدر منه فانه يظل معلما، واذا كانت حضارات الدنيا تحترم المعلم وتكرمه فان احترام المعلم عندنا دين نتعلم من الوحي جبريل يوم جاء والصحابة جلوس حول نبيهم علي الصلاة والسلام حيث جاء في أجمل هيئة وجلس بين يدي النبي صلي الله عليه وسلم جلسة التلميذ المؤدب ثم بدأ يسأل النبي صلي الله عليه وسلم والصحابة ليشهدون ويسمعون ويرون ما يدور.


ولفت د. الفرجابي الي ان الأدب الذي نتناوله نتعلم من كليم الله موسي عليه السلام الذي رحل ليتعلم من هو أعلم فلما وجد استاذه تأدب معه غاية الأدب وجد عبداً من عبادنا أتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما واذا وجد الانسان مدرسا فينبغي ان يظهر له من الاحترام


والتكريم والتعظيم قاله له موسي في أدب ولطف وعبارات يتوسل فيها ان يأذن له هل اتبعك علي ان تعلمني مما علمت رشدا قال إنك لن تستطيع معي صبرا وكيف تصبر علي ما لم تحط به خبرا ثم سأل موسي الله العون علي هذا العمل قال ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا ومن هنا يتضح التوفيق البليغ للآداب التي ينبغي ان يكون عليها التلميذ مع المعلم.


وأكد د. الفرجابي علي طاعة المعلم المبينة في قوله تعالي واطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم واولي الأمر هم العلماء والامراء طاعتهم عند الله واجبة وإذا اطاع التلميذ المعلم فإنه يضمن النجاح والفلاح إما إذا حاربه فإننا نقول له كما قال الشاعر فاقنع بجهلك ان حقرت معلما.. واقنع بدائك ان حقرت طبيبك وقال ان السلف حوّل هذه المعاني إلي ممارسات فكان الشافعي لا يقلب دفاتره وأوراقه خشية ان يزعج الإمام مالك وعوض الله الشافعي بالربيع الذي كان يقول والله أنني لأستحي ان أشرب الماء والشافعي ينظر إلي هيبة لأستاذه وهم تعلموا ذلك من صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم فهذا ابن عباس يأخذ بخطام دابة زيد بن حارثة وزيد يقول له دع عنك هذا يا ابن عم رسول الله فيقول ابن عباس هكذا أمرنا ان نفعل بعلمائنا .


وقال د.الفرجابي ان القصد من هذا الكلام هو ما حدث بسبب اعتداءات عدد من الطلاب علي سيارات المعلمين في الدوحة وان هذا القضية تحتاج إلي وقفات منها التذكير بالمؤتمرات التي تعقد خصيصا للعلم في البلاد والتي ينفق من أجلها الكثير من الأموال ليس الهدف منها إلا رفع السقف العلمي فشكراً للقائمين علي هذا التوجه لأن حاجتنا إلي العلم أهم من حاجتنا إلي الطعام والشراب كما قال الإمام أحمد إن الانسان يحتاج إلي الطعام في أوقات معلومة لكنه كلنه يحتاج إلي العلم في كل لحظة.


وأوضح ان الأمة لن تنهض إلا إذا طرقت هذا الباب واجتهدت في تحصيله مطالبا بتكاتف الجميع من أجل الوقوف ضد ظاهرة الاستهانة بالمدرس والتعدي عليه والمشكلة الاخطر ان يكون وراء هؤلاء الطلاب من يناصرهم ومن يساندهم من أباء وأمهات جهلاء ومن هنا فإننا ندمر أبناءنا بانفسنا.


وطالب بقرارات تعيد للمعلمين هيبتهم من أجل الوصول إلي تعليم جيد ولو علم هؤلاء الطلاب ما تتضمنه شريعتنا بشأن العلم والمعلمين لحملوا سيارات المعلمين علي اكتافهم.


كما طالب وزارة التربية ان تتخذ من القرارات والأنظمة ما تصون به مكانة المعلمين والمعلمات لأنهم ينبغي ان يقابلوا بالوفاء وان ننزلهم المنزلة التي يستحقونها لأن هذا أكبر ضمان للنجاحات وربط د.الفرجابي بين احترام المعلم والنتائج فقال إنه حينما كان يكرم المعلم كانت نتائج طلابنا العلمية جيدة ولفت إلي ان حجم المشكلة حينما اتسع في بلد غربي بالحضارة قال أحد الخبراء إننا لن نحل مشكلة التعليم عندنا إلا حينما نستقدم معلمين من الدول العربية والإسلامية ليدرسوا أبناءنا لأن لهم دينا يعظم العلم.


وتساءل إذا كان اعداؤنا فهموا هذا والفضل ما شهدت به الأعداء فمتي نعي هذا الدرس وقال ان الانسان إذا بلغ سلم المعالي لا ينبغي ان ينسي من صنع هذا السلم.


كما طالب المعلم ان يكون في مجال القدوة وان يجتهد وان يكون مثالا للصبر لأن ما يقوم به رسالة عظيمة ومهمة شاقة لكن الثواب عليها جزيل فقد عهدناكم شموعاً تحترق لتنير للناس الطريق كما لفت إلي أن المجتمع ينتظر من المعلمين مهام كبيرة ورسالة عظيمة وان معظم الأبناء الذين بين ايديكم هم ايتام ولا أقصد بذلك انهم فقدوا اباءهم أو امهاتهم لكن اليتيم كما قال الشاعر ليس اليتيم من مات ابواه في هذه الحياة وخلفاه ذليلا ان اليتيم الذي تلقي له اما تخلت أو ابا مشغولا.


وبين د.الفرجابي ان هذا الأمر يضاعف من مسؤولية المعلمين والمعلمات ونريد ان يصبحوا اباء وامهات ومعلمين ومعلمات في زمن اصبح فيه الناس لا يبالون بابنائهم بل وجد من الناس من لا يدري بأي صف ابناؤه واي نتيجة أحرز ومع أي رفقة يتردد.


ولفت إلي قصة هشام بن عمار وكيفية اقتحامه مجلس الإمام مالك فنهره الامام وطرده ثم بكي هذا الصبي فضربه الإمام لكنه ألح عليه في طلب العلم فسأله الإمام مالك ماذا تريد فقال العلم وطلب من الإمام ان يكافئه بكل جلدة حديثا من احاديث الرسول صلي الله عليه وسلم فقال له الإمام مالك انما صنعت معك هكذا لأنك اقتحمت المجلس دون استئذان فرد عليه هشام لكن مطلوب منك ان تحتملني لأنك عالم وأنا جاهل والعالم ينبغي ان يحتمل.


 


لكي تعيش الأسرة في طمأنينة


البوعينين يحث الزوجين علي الابتعاد عن الخلاف


أوضح الشيخ أحمد البوعينين ان الزواج نعمة من أجل نعم الله علي خلقه بل هو آية من آيات الله التي تدل علي كمال عظمته وحكمته قال تعالي: ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون .


وقال خلال خطبة الجمعة بمسجد صهيب الرومي بالوكرة ان الزواج علاقة قائمة علي الحب والثقة والاحترام في المقام الأول وهناك ثلاثة أشياء إذا انعدمت في الحياة الزوجية كان الزواج غير ناجح وسينتهي عند منتصف الطريق (1- عدم الثقة، 2- عدم الاحترام، 3- عدم الشعور بالأمان).


يجب علي الزوجين ان يبتعدا عن كل ما يقرب للخلاف، وقال ان التعبير باللسان المتفلت قد يكون بعد كل هذا الطريق مسدودا ويحدث بعدها الطلاق.


سؤال أوجهه إلي كل امرأة؟


لماذا تزوج زوجي؟ الإجابة عند المرأة.


الحب


وقال: هناك ظاهرة الطلاق في السنة الأولي، أنا أقول نعم أظهرت الدراسات ان هناك أسبابا عدة لانتشار الطلاق وخاصة في السنة الأولي:


السبب الأول: سوء الاختيار


2- ارغام أحد الزوجين علي الزواج دون رغبة


3- عدم النظر إلي الزوج أو الزوجة


4- ضعف النضج الاجتماعي والمسؤولية


5- اختلاف البنية والثقافة (التكافؤ)


6- تكاليف الزواج الباهظة التي تؤثر في الحياة الزوجية.


7- تدخل الأهل في حياتهم


8- عدم استغلال فترة الخطوبة الاستغلال الصحيح في معرفة الآخر


9- تقاليد المجتمع


والذي يقول بأن الحياة الزوجية خالصة من المشاكل فهو مخطيء ولابد ان تكون هذه المشاكل كما الملح في الطعام.


وأشار البوعينين الي ان من أسباب السعادة الزوجية الهدية بين الزوجين، تبعث علي المحبة والمودة وتقوي العلاقة الزوجية بينهما.


وقال: أحيانا المرأة لا تعرف ان تكسب زوجها ومتي تطلب منه احتياجات البيت أو الأولاد وهو عدم اختيار الوقت المناسب، أول ما يصل الي البيت ظهرا قبل ان يسلم تسرد عليه طلباتهم وهذا أمر خطأ.


لابد ان نقول له يعطيك العافية، ومن هذه الكلمات الجميلة وبعد ذلك تسرد طلباتهم لأنه لاشك انه مسؤول ان يوفر لهم كل احتياجاتهم.


وأوضح ان الرجل يجب ان تقابله زوجته بابتسامة جميلة فليبدأ الرجل عند دخوله مبتسما بعض الرجال إذا دخلت البيت تجده مكشرا فكيف تريد ان يبتسم في وجهك، فعلي الرجل ان يبدأ بالابتسامة إذا دخل


وتساءل البوعينين:


ما هي لغة السعادة الزوجية؟


– الكلمة الجميلة والأحاسيس الدافئة التي لها تأثير في استمرار الحياة الزوجية.


المرأة تنسي الكلمات الجميلة ولكن لا تنسي كلمة قلتها منذ سنة سلبية؟ الإكثار من الرسائل.


هناك بعض الكلمات لها تأثير فمثلاًِ من منا جرب انه اتصل بزوجته صباحاً مع خضم العمل وانشغاله ورفع السماعة وقال لزوجته أنا مشغول جداً جداً ولكن حبيت اسمع صوتك أنا كم مشتاق لك وعلي مثل هذه الكلمات تعتقد بأن المرأة بعد كل هذه الكلمات تجلس تفكر فيك حتي تأتي الي البيت.


ولفت الي أن النقطة الرئيسية في السعادة الزوجية هي الإشباع الجنسي للزوجين وأثبتت الدراسات بأن حالات وصلت الي الطلاق اعطيت لهم فرصة لمدة شهر وطلب منهم الإكثار من التقارب والإشباع الجنسي نسبة 40% تراجعوا عن الطلاق اليوم نحن نشجع بأن الرجل في غرفة والمرأة في غرفة أخري.


وقال: ان كثيراً من الرجال تخلوا عن القوامة التي أسندت إليهم ليس القوامة بمعني الاستبداد ولكن يجب علي كلا الزوجين معرفة دوره في الحياة حتي تستمر الحياة بينهما.


ولكن اليوم نشاهد بأن السائق لعب دور الأب والخادمة لعبت دور الأم.


بعض المشاكل طلعت اليوم وهي فيما يتعلق بالعلاقة المالية بين الزوجين؟


– المرأة موظفة -ولها راتب..


الرجال قوامون علي النساء بما فضل الله بعضهم علي بعض وبما أنفقوا.. الآية؟


فإذا أعطيت القوامة للرجل بأنه ينفق فإن اليوم أنا كذلك لي راتب وانفق معك؟


وخرجت قضايا في المحاكم قضايا كثيرة تتعلق بقضايا الأموال بين الزوجين؟


وتساءل أيضاً ماذا يجب علي الزوجين؟


أسرة تعيش في جو المحبة.. والمودة.. والتفاهم.. جو من التنازل عن بعض الحقوق وهي التضحية في غير معصية الله..


اعتقد ان الزوجين لا يحتاجان الي جهد كبير للإحساس بالرحمة والمودة فيما بينهما فقد تكفل العزيز الحكيم بمنح هذه العطية من غير عناء ومشقة وليس بالحب وحده تبني البيوت ولكن ان يكون بينهما مخافة الله والإحسان إلي العشرة.


يجب ألا نجعل الطلاق بأنه شر قد يكون خيراً في بعض الأحوال.. ولكن عندما يكون الطلاق بين زوجين لماذا تتفرق العائلة وخاصة زواج الأقارب.


الخطبة الثانية


أعتقد الجميع يسأل عن الأسهم وعن الاكتتاب هل هذا حلال أم حرام؟


– الكل قرأ في عدد الأمس من جريدة الشرق فتوي الشيخ الدكتور علي السالوس والرجوع اليها..


(فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)


– هناك بشارة لأهل الوكرة بتدشين برنامج ثمار لتعزيز الأخلاق تحت اشراف أحمد البوعينين ويتضمن هذا البرنامج قيمة أخلاقية وتطبق بالتعاون مع مدارس الوكرة وهم أعضاء في هذا البرنامج وكذلك المجتمع هم أعضاء في تحقيق هذه القيم وستكون هناك لوحة معلقة في مدخل الوكرة تعلق فيها القيمة الشهرية.


أول هذه القيمة (لشهر مارس) هي نصرة النبي ÷.


كما لا يفوتني تعاون المدارس المستقلة والحكومية والمؤسسات والوزارات وخاصة بلدية الوكرة مشكورة.


مثل هذه المشاريع الدعوية وخاصة التي تعتني بالقيم والأخلاق يجب أن ندعمها كلاً حسب طاقته وامكانيته؟.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X