المنتدى

صباح جديد .. دولة الأهلي.. وتخوين الحضري

بقلم : طه خليفة ..رغم ان عصام الحضري عاد وتاب واناب- حسب ماقيل- الا انني ساسبح ضد التيارلابدي بعض التعاطف معه وأقول انه ماكان يجب ان يتحول هذا العملاق المصري والافريقي بين ليلة وضحاها من ملك متوج علي قلوب المصريين إلي خائن ومخادع ومرتكب أخطاء جسيمة يستحق عليها الشنق في ميدان التحرير أمام جماهير الأهلي وكل المصريين.


هذه الضجة الكبري المفتعلة لسفره للعب مع ناد سويسري تسبب فيها الإعلام المصري، والمدهش أن قضية الحضري لم تبق محصورة في صفحات الرياضة أو في الجرائد الرياضية فقط إنما تحولت إلي مادة ثرية يكتب فيها أيضاً أصحاب الأعمدة والمقالات من غير المهتمين بالشأن الرياضي. وهنا يتأكد لنا ما يشاع بأن الأهلي ليس مجرد ناد كبير في مصر وأفريقيا فقط بل هو – ان جاز الوصف – دولة داخل الدولة المصرية قادرة علي ممارسة الضغوط في الوجهة التي تريدها للحفاظ علي مصالحها بأي شكل من الأشكال.


وقد تبدي هذا الأمر في غضبة دولة الأهلي الشديدة علي حارسه العملاق لأنه تجرأ وكسر عصا الطاعة وسافر من نفسه إلي سويسرا للتعاقد واللعب هناك لتحقيق حلمه في الاحتراف باوروبا الذي يكاد يتبخر بسبب كبر سنه ما يعني تضاؤل فرصه في هذا الاحتراف بعد ذلك. الأهلي لا يريد للاعبيه إلا الخضوع الكامل لارادة ومشيئة مجلس الإدارة فيما يمكن اعتباره علاقة السيد بعبيده، ولذلك فإن دولة الأهلي تحركت بكل قوتها وخاصة بالآلة الإعلامية الجهنمية لتدمير الحضري ووصمه بأبشع تهمة يمكن أن توجه لإنسان وهي الخيانة، ياااه…. الخيانة! كأن الحضري المسكين قد تورط في التجسس علي دولة عدو لمصر أو لدولة الأهلي!


 ولكن ما يساعد الأهلي في تنفيذ مخططاته التدميرية التحطيمية ضد المتمردين علي قراراته القراقوشية هي جماهيرته التي يغلب علي معظمها التعصب المقيت وعمي الألوان الذي يجعلهم لا يرون من ألوان الطيف إلا اللون الأحمر فقط، ويجعلهم لا يرون ايضا كرة في مصر إلا كرة الأهلي فقط ، بالمناسبة أنا واحد من مشجعي الأهلي لكن بتعقل ودون السير وراء القطيع. من حق الحضري وأي لاعب في الأهلي أو غيره من الأندية المصرية أن يحترف في أوروبا بل ويجب مساعدة لاعبينا علي الاحتراف الخارجي لأن فيه نهضة قوية للكرة المصرية. ولنر أفريقيا التي كانت متأخرة بمراحل عن مصر ماذا فعل الاحتراف بمستواها الكروي؟.


 ببساطة جعلهم أسياد الكرة الافريقيةو الأوروبية والعالمية. ولا يعني أن المنتخب المصري الفائز بالكأس الافريقية السادسة دون محترفين أنه صار الأفضل من فرق مثل كوت ديفوار والكاميرون والسنغال وغانا ونيجيريا التي كل لاعبيها من المحترفين، للأمانة فإن المنتخب المصري الحالي جيد ومتميز لكن يبقي أن المنتخبات السالفة الذكر تحتل مراكز متقدمة في الترتيب العالمي ولها مكانتها وقوتها الدائمة في الساحة الكروية العالمية .


 ما حدث مع الحضري من تحطيم معنوي وهدم تاريخه ووصمه با لخيانة هو عمل مشين من الأهلي سبق وفعله لكن بأشكال مختلفة مع اللاعب الفذ طاهر أبو زيد الذي تمرد علي الراحل صالح سليم، كما فعله مع الاخوين النابغين حسام وإبراهيم حسن لكنهما أفلتا لمهارتهما وذكائهما وحسن سريرتيهما. أتمني ألا يرضخ الحضري وألا ينكسر وأن يواصل التحدي ويلعب في سويسرا لينتقل بعد ذلك إلي أسبانيا أو بريطانيا أو إيطاليا فهو يستحق وكفي تخويناً يا أهلاوية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X