المنتدى

ومضة .. وهل هناك آلية.. للبدائل السكنية؟!

بقلم : عائشة عبيدان (كاتبة قطرية ) ..التخطيط العمراني الشامل يمتد الي مدينتي الخور والوكرة، استكمالاً للخطط العمرانية الشاملة التي تعيشها الدولة في جميع مجالاتها، هذا ما أكدت عليه الهيئة العامة للتخطيط والتطوير العمراني التي أعلنت الانتهاء من النتائج الأولية لمشروع اعداد دراستي لتطوير نطاق بلديتي الخور والوكرة، والمتمثلة بمخططات استعمالات الأراضي المستقبلية، وذلك ضمن المشروع الوطني المتضمن الخطة العمرانية الشاملة الراية – الثلاثاء 26-2-2008م .


.. إن..


التطور الشامل لأي منطقة أو مدينة مطلب حضاري، وتوجه نحو الأفضل والأشمل من الاحتياجات العمرانية، والبني التحتية التي تسعي اليها الدول المتقدمة لمواكبة النمو السكاني المتزايد وما يتطلبه من احتياجات خدماتية وسياحية وعمرانية، وفي مختلف المجالات من جهة، ثم لإبراز الصورة الحضارية العمرانية بكل مقاييسها الجمالية والفنية والتراثية.. من جهة أخري.


.. هذا


المخطط الشامل المعُلن من قبل الهيئة العامة للتخطيط والتطوير العمراني والذي يشمل توفير الاحتياجات المستقبلية من خدمات وبني تحتية ومشاريع عمرانية لمواكبة النهضة العمرانية الشاملة التي تشهدها الدولة في سنواتها الأخيرة، والتي بدأت في مدينة الدوحة.. وشملت المناطق السكنية، المستحدثة والقديمة وبكل أبعادها العمرانية والتجارية يبقي السؤال مطروحاً وفي ضوء هذا التخطيط الشامل لمدينتي الوكرة والخور، لما يحتلانه من مرتبة متقدمة من حيث الأهمية التاريخية والجغرافية للدولة.. ورؤي الأمير حفظه الله في تطوير المناطق، ربما يلامس القاطنين في تلك المدينتين ومن تشملهم آلية التنفيذ، هل هناك موازنة عادلة ما بين التخطيط العمراني الشامل، وما بين التخطيط السكاني، وخاصة اذا كان التخطيط يشمل المناطق السكانية الحيوية، أي سكان المنطقة بل ويقطنون عليها كمبان وفلل سكنية، لا يمتلكون غيرها، وفي فترة زمنية حرجة تشهد ارتفاعاً وتضخماً في أسعار العقارات والأراضي والايجارات، ماهي البدائل؟! وفي زمن سيطرة الجشع والطمع علي مَنْ يستهويهم حب المال وامتلاكه، وفرصهم في انعدام البدائل السكنية الحكومية، أو الخاصة وفي المناطق والمدن التي يشملها التخطيط العمراني..!!


إن


مبدأ الشفافية التي اتخذته الهيئة من منطلق هذا الاعلان الذي يكفل حقوق الجهات المعنية مما يتيح لملاك الأراضي المعرفة الأولية باستخدامات أراضيهم، لابد أن تسبقه شفافية لمعرفة كيفية الحصول علي بدائل سكنية آمنة يحمي تلك الجهات المعنية من شباك مُلاك الأراضي والعقارات السكنية ومدي المساومة في سقف الارتفاع الذي يتسم بالجشع!!!! أليست هناك خطط وآليات متقدمة الوضعية السكان في المناطق التي يشملها التخطيط مستقبلاً قبل الشروع في عملية التخطيط العمراني.. أم أن المتطلبات السكانية في توفير البدائل السكنية خارج نطاق البحث والدراسة المستقبلية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X